أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

كاتب كويتي يكشف عن خلافات بين رئيس الوزراء باسندوة والرئيس هادي بسبب تدخلات جلال هادي

السبت 23 مارس 2013 09:42 صباحاً الحدث - متابعات
ربيع كلاس من الراي الكوزيتية -

 

استغرب كاتب كويتي عن سبب عدم حضور رئيبس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوه في حفل افتتاح مؤتمرالحوار قائلا " لاحظت مصادر عربية امتناع رئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوة عن المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الذي بدأ اعماله في صنعاء في 18 من الشهر الجاري.
وكشفت هذه المصادر ان باسندوة معتكف في منزله في العاصمة اليمنية ولا يمارس اي نشاط سياسي باستثناء استقبال زواره من الاصدقاء الذين يجتمعون في منزله بعد ظهر كلّ يوم.
وقال الكاتب ربيع كلاس الكتب في جريدة الراي الكويتية :ولدى سؤال إحدى الشخصيات التي تتردد على باسندوة في شكل منتظم عن سبب اعتكافه، اجابت ان رئيس الوزراء اليمني الذي شكّل حكومة تشرف على المرحلة الانتقالية عاتب كلّ العتب على الرئيس عبد ربه منصور هادي. واوضح ان من بين اسباب العتب اقدام رئيس الجمهورية الموقت على تعيين عدد من الموالين له اعضاء في مؤتمر الحوار الوطني وذلك قبل ايام قليلة من موعد انعقاده ومن دون استشارة احد. واشار الى ان معظم هؤلاء الاعضاء ينتمون الى ما يسمّى «الزمرة» التي كان هادي من بين رموزها حتى العام 1994 عندما اختاره الرئيس السابق علي عبدالله صالح نائبا لرئيس الجمهورية.
واضاف : كانت «الزمرة» تضم في الاصل مجموعة من السياسيين والمسؤولين والضباط، محسوبة على الرئيس اليمني الجنوبي السابق علي ناصر محمد الذي لجأ الى صنعاء اثر خروجه من عدن اثر احداث 13 يناير 1986.
وتابع : وكان هادي وقتذاك احد القادة العسكريين الذين شاركوا في المواجهات التي دارت بين انصار علي ناصر وخصومه والتي انتهت بانتصار الخصوم واستيلائهم على السلطة.
ويربط بين أنصار علي ناصر، قبل انفكاك معظمهم عنه، الانتماء الى محافظة ابين التي هي ايضا مسقط رأس هادي.
ويأخذ باسندوة، وهو من اصول عدنية، على الرئيس اليمني تغيير طبيعة التمثيل الجنوبي في مؤتمر الحوار الوطني وقلب الموازين لمصلحة انصاره وابناء منطقته متجاهلا القوى الاخرى التي تعتبر اكثر تمثيلا لاهل الجنوب من «الزمرة».
ويرى الكاتب الكويتي"، يأخذ باسندوة على هادي تركه نجله جلال يتدخل في شؤون الوزارات وسعيه الى لعب دور في مجال توجيه اعضاء الحكومة بما يخدم مصالحه الخاصة. ويتندر اليمنيون بانه «صار لليمن رئيسان للجمهورية بدل رئيس واحد بعدما سمح عبدربه منصوره هادي لنجله جلال بالتصرف بطريقة توحي بأنه يحظى بغطاء كامل من والده».
وقالت شخصية يمنية ترتبط بعلاقة وثيقة بباسندوة ان الاخير «وقف علنا ضد علي عبدالله صالح، عندما كان رئيسا، بسبب تدخل اقاربه في شؤون الوزارات والدوائر الحكومية». واضاف ان «باسندوة دفع وقتذاك ثمنا غاليا بسبب مواقفه من الرئيس السابق وتصرّفات اقاربه وهو ليس مستعدا في الوقت الراهن للسكوت على ما اعترض عليه سابقا، خصوصا انه اصبح في موقع رئيس الوزراء».
ورجحت الشخصية القريبة من باسندوة «استمرار الأزمة بين رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية طويلا، خصوصا ان كلا منهما معروف بعناده وتشبثه بمواقفه».