أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ممثلو الحوثي يؤكدون استمرارهم في الحوار رغم محاولة اغتيال احد ممثلي الحركة

السبت 23 مارس 2013 09:05 مساءً الحدث - صنعاء

 أكد ممثلو " أنصار الله" في مؤتمر الحوار الوطني الشامل بأن الاعتداء الإجرامي الذي استهدف محاولة اغتيال زميلهم عبدالواحد أبو راس، ونتج عنه استشهاد ثلاثة من مرافقيه وجرح اثنين آخرين لن يثنيهم عن مواصلة مشاركتهم في الحوار.
 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده عدد من أعضاء مؤتمر الحوار من قائمة " أنصار الله" للتنديد بهذه الجريمة الشنعاء.

 

وأوضح عضو مؤتمر الحوار عن القائمة علي ناصر البخيتي أنه أثناء خروج المشاركين في مؤتمر الحوار للغداء ظهر اليوم تحركت سيارة نيسان سوداء نوافذها معكسه وتتبع أبو راس، فظن الجناه أنه على متنها، بينما هو لم يخرج من الفندق الذي ينعقد فيه الحوار.

 

وقال:" وأثناء وصول السيارة لجولة النصر نصب الجناة كمين غادر وجبان استهدف من تقلهم السيارة وباشروا بإطلاق النار عليها من مختلف الجهات مما ادى الى استشهاد ثلاثة اشخاص هم عبدالحكيم احمد ابو عروق وعلي سعد المنصوري وبكيل عبدالله عمير وجرح اثنين أخرين هما محمد عبده قايد السياني وعبدالله هادي صواب احدهما جراحه خطيره "، مشيرا الى أن الشهداء والجرحى جميعهم من مرافقي زميلهم في مؤتمر الحوار عن قائمة "انصار الله" عبدالواحد ابو راس.

 

وطالب بتشكيل لجنة محايدة للتحقيق في ملابسات هذا الجريمة النكراء، موضحا أن الحادث الاجرامي وقع في منطقة قريبة من نقطة امنية موجودة في شارع النصر إلا أنها مع الاسف لم تتعامل بشكل سريع مع هذه الجريمة وتباشر في مواجهة الجناة وتلقي القبض عليهم.

 

وشدد البخيتي على ضرورة أن تتحمل الاجهزة الامنية مسؤوليتها في توفير الحماية اللازمة لجميع اعضاء وعضوات مؤتمر، منبها في ذات الوقت من خطورة تكرار وقوع مثل هذه الاعمال الاجرامية الأمر الذي قد يؤدي الى عرقلة أعمال مؤتمر الحوار أو أفشاله لا قدر الله مما سينعكس بعواقب وخيمة على الوطن بشكل عام.