أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

محمد علي احمد انتصرنا للقضية الجنوبية بمشاركتنا في الحوار

الأحد 24 مارس 2013 04:25 مساءً الحدث - متابعات
أكد نائب رئيس هيئة رئاسة المؤتمر الوطني لشعب الجنوب المناضل/محمد علي أحمد على أهمية توحيد المواقف وتعزيز تمسك الجميع بالولاء الوطني للجنوب وشعب الجنوب وقضيته العادلة وأن يكون الموقف مبنياً على هذا الأساس، بعيداً عن الولاءات الحزبية والشخصية التي لن تخدم قضية شعب الجنوب.. 
 
مشيراً إلى أن أعداء شعب الجنوب وقضيته العادلة يراهنون على استخدام الجنوبيين ضد بعضهم البعض من خلال هذه الارتباطات والولاءات الحزبية. 
 
 وقال في اللقاء الذي جمع المكونات الجنوبية المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني: إننا في المؤتمر الوطني لشعب الجنوب الذي يضم عدداً كبيراً من الأحزاب والتنظيمات السياسية والمكونات والقيادات والشخصيات الوطنية والاجتماعية والحراكية والجنوبية وتشكله هيئات من كل محافظات ومديريات الجنوب على أساس التمثيل الوطني العادل نشارك في هذا الحوار الذي يعتبر دولياً ونحن على قناعة بأننا سنخدم قضية شعب الجنوب العادلة.. لافتاً إلى أن المؤتمر سيعمل مع كل المخلصين والأوفياء من أبناء الجنوب على النضال معاً في هذا المؤتمر حتى تحقيق ما يرتضيه شعب الجنوب وتحقيق هدف الجميع في الحرية وتقرير المصير واستعادة الدولة الجنوبية وبحسب ما أقرته وثائق المؤتمر الوطني لشعب الجنوب وميثاق شرفه الجنوبي الذي وقع عليه أكثر من 4000 مندوب. 
 
وتطرق القيادي/محمد علي أحمد إلى الكلمة التي أُلقيت خلال جلسات مؤتمر الحوار من المؤتمر الوطني لشعب الجنوب باسم الحراك الجنوبي والتي أكد من خلالها على تمسكه بهدف ثورة الشعب السلمية في الجنوب.. مؤكداً للحاضرين ولكل أبناء الجنوب بأن المؤتمر قد حقق انتصاراً جديداً للقضية الجنوبية العادلة من خلال المشاركة في الحوار وطرح مطالبنا والتمسك بها. 
 
وأوضح أنه بهذه المشاركة قد حقق المؤتمر الوطني لشعب الجنوب الاعتراف الدولي والإقليمي بعدالة القضية الجنوبية وأكد للجميع تمسكه بحق شعب الجنوب بتقرير المصير واستعادة الدولة الجنوبية.. مضيفاً أنه لن يقبل إلا بما يرتضيه شعب الجنوب. 
 
وأضاف: من خلال لقاءنا اليوم نتمنى أن يشاركنا كل أبناء الجنوب لتحقيق هذا الهدف من خلال تنسيق المواقف ونبذ أي مشاريع لن ترضي شعبنا ولن تعجل من تحقيق هدفه في استعادة دولتنا الجنوبية.. مشيراً إلى أن الجنوبيين اليوم أمام مرحلة فاصلة ومهمة بالنسبة للقضية الجنوبية وأن الحوار يعتبر محطة رئيسية للنضال السلمي ونهاية رسمية لاحتلال الجنوب الذي بدأ بحرب صيف 1994م التي أكدت انتهاء الوحدة منذ ذلك الوقت. 
ودعا القيادي محمد علي أحمد الحاضرين في هذا اللقاء الموسع إلى المشاركة في تحقيق ما يسعون إليه والمتمثل بتحقيق أهداف الثورة الجنوبية السلمية التي حقق منها بوجودهم وما طرحوه ونالوا الاعتراف الرسمي والشرعي الدولي والإقليمي بالقضية الجنوبية العادلة.. معتبراً ذلك نصراً على طريق الهدف الأسمى لشعب الجنوب. 
 
وأكد على أهمية التنسيق والوقوف معاً في تحقيق ما يرتضيه شعب الجنوب أو الانسحاب والعودة إلى صفوف شعبنا والاستمرار في النضال السلمي حتى النصر.