الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مسيرة تجوب صنعاء لأكثر من مائتين دراجة نارية احتجاجا على قرار منعهم من العمل ليلة أمس

الاثنين 25 مارس 2013 09:58 صباحاً الحدث - خاص

في مشهد مؤثر وبلافتات كتبت بمعانات ذوي الدخل المحدود انطلقت قبل لحظات مسيرة تجوب شوارع العاصمة  صنعاء لأكثر من مائتين دراجة نارية احتجاجا على قرار منعهم من العمل ليلة أمس

بدات المسيرة من فرزة الباصات المتواجده في باب اليمن مرورا بالباب ثم البنك المركزي بصنعاء.

هتافات مؤثرة ومطالب قانونية لحقوق تكاد تكون منعدمه .

ماذا ناكل ؟

وكيف يعيش اولادنا لستة اشهر حوار؟

نرفض الجوع والفقر من يقف مع معاناتنا ؟

والكثير من الشعارات التي علقها المتظاهرون في مسيرتهم السلمية الحقوقية.

احد السائقين تحدث مع مراسل الحدث قائلا "القرار خرق واضح لقرار سبقة بترقيم موتوراتنا وقطع رخص سبقت بدء الحوار الوطني"

واضاف محتجا المتحاورون يستلمون الدولارات ونحن نجوع مع اولادنا ثم تحدث بحرقة كيف نعيش طيلة هذه الفترة الم يفكر امين العاصمة بذالك.

من جانب حكومي فقد صدر ليلة أمس قرار بايقاف العمل في الموتورات "السياكل او الدراجات النارية من الساعه السادسة مساء ابتدء من ليلة امس "

وتعد ظاهرة ظبط دراجات نارية تضرب سيارات مارة وتتهجم على مسئولين امنين طاهرة عمت الايام القليلة الماضية في اغلب محافظات الجمهورية

وللحد امنيا منها تم اصدار قرار بتوقيفها مساء كخطوة اولى حسب ماقالة مصدر أمني لموقع صحيفة الحدث

هذا ولاتزال اغلب محافظات الجمهورية تشهد تواجدا كثيفا للدراجات النارية التي يقلها مجموعه كبيرة من العاطلين عن العمل في الجمهورية اليمنية.