الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مناشدة عاجلة لإنقاذ طفلة يمنية مهددة بفقدان نظرها بقية عمرها إذا لم تجرى لها عملية

الاثنين 25 مارس 2013 10:08 مساءً الحدث - صنعاء - جبر صبر

يتسابق الزمن على الطفلة بسمة 4 أعوام، وهي تصارع  الحياة ما بين ان تعيش بقية عمرها بسعادة وهناء، وهي تلعب وتفرح وتمرح كبقية الأطفال، وترى كل شيء من حولها، وتكحل عينيها بالنظر الدائم الى والديها وإخوانها..وما بين ان تفقد نظرها، وتصبح عمياء حبيسة جدران منزلهم لا ترى شيئاً بقية عمرها..

الطفلة بسمة حميد الصبيحي تعاني ومعها أهلها المغلوب على أمرهم، من غشاوة تطبق على عينيها، وتتزايد من يوم لآخر، وتخفت لديها رؤية الأشياء من حولها تدريجيا في ظل وضع معيشي صعب لأسرتها، ولا يستطيعون ان يقدموا لها شيء،، وهي تفقد نظرها من بين أيديهم، وتكاد تفقد نظرها بقية عمرها ولا ترى شيئاً في الحياة.

وحتى يعود للطفلة بسمة نظرها، وترى كل ما حولها بوضوح، تحتاج لعملية جراحية لإزالة الغشاوة من عينيها حسب ما قرر له الأطباء..وذلك لا يكلف سوى (300 ألف ريال) ما يعادل(1500 دولار) فقط.. ومثل هكذا مبلغ قد يكون ضئيل جداً لدى البعض، الا انه كبير وثقيل جداً على والد الطفلة..

وكما يقول :والد بسمة – والذي يعمل بالأجر اليومي، ويعيل أسرة مكونة من 9 أفراد " اعجز عن توفير 3آلاف ريال، 15 دولار مقابل مواصلات لإيصال ابنتي الى المستشفى، فكيف سأوفر كل ذلك المبلغ"؟!. ويضيف": أكافح بعملي لأوفر لأطفالي الصغار القوت الضروري"الأكل والشرب والمسكن"، وإلا سيموتون جوع".

ويشير والد بسمة " ان الألم يعتصره ويزيد من يوم لآخر، وهو يرى فلذة كبده، أنها ستصبح عمياء ولا ترى شيء، وهو لا يستطيع ان يقدم لها شيء".

منوهاً الى ان معاناة طفلته لم تقتصر على تهديدها بالعمى، فهي تعاني من إعاقة في الأطراف السفلية، وفي العمود الفقري، أحرمتها الوقوف والمشي".

ويقول" انه وفي وقت سابق، وقبل ان تصاب ابنته بغشاوة بعينيها، ذهب الى مركز علاج طبيعي فأقروا لها علاجاً طبيعياً لمدة سنة، حتى تستطيع ان تقف وتمشي بشكل طبيعي".مؤكداً أنهم ابلغوه ان تكاليف العلاج الطبيعي يصل الى (250 ألف ريال) (1250 دولار)، ويقف أيضا عاجزاً عن ذلك.

الطفلة بسمة وأسرتها ينتظرون من يعيد لها ولهم البسمة على شفاههم، والفرحة الى قلوبهم.. مناشدين فاعلي الخير ومن في قلبه رحمة، النظر بعين الرحمة والشفقة لمساعدتهم في إنقاذ بسمة من عمى محدق بها، ومعالجتها في إنهاء معاناتها مع الإعاقة..

لمساعدة الطفلة  بسمة الاتصال على الرقم (734721736).. أو زيارتها في منزلهم الكائن بشمال العاصمة صنعاء.