الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

المشاركون يؤكدون دعمهم المستمر للحوار الوطني الشامل

الثلاثاء 26 مارس 2013 01:35 مساءً الحدث - فياض النعمان

 

انطلقت فعاليات وقائع مؤتمر لقاء صنعاء بين اليمن والدول الراعية للمبادرة الخليجية امس بالعاصمة صنعاء للتنسيق والتشاور في المسائل التي يناقشها مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي بدأ أعماله في صنعاء في 18 والذي نظمه طلاب قسم العلوم السياسية بجامعة صنعاء .
وخلال المؤتمر اكد المشاركون على الدعم المستمر للحوار الوطني باعتباره الطريق الوحيد لحل المشاكل والأزمات القائمة وبناء دولة النظام والقانون مشيرين الى ان وحدة الجمهورية اليمنية وسيادتها واستقلالها من الالتزامات الحقيقة لديهم
وقالوا انهم مع الاجراءات التي ستقوم بها الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية ومع كل القرارات التي سيتفق عليها اليمنيون من خلال مؤتمر الحوار الوطني, سواء فيما يتعلق بشكل الدولة ونظامها السياسي أو بالحلول للمشاكل القائمة معتبرين ان الحل هو بأيدي اليمنيين وليس بأيدي غيرهم فهم أدرى بشعاب اليمن ووديانها ملفتنا الانتباه الى الأهمية البالغة لوضع الحلول السريعة والناجعة بالقضية الجنوبية, وبما يفضي الى الشراكة الفعلية لأبناء المحافظات الجنوبية في السلطة والثروة ووضع حلول نهائية لمشكلة الاراضي المنهوبة ,ومشكلة المتقاعدين العسكريين والمدنين ،و ضرورة معالجة آثار حروب صعدة الست واعادة اعمار ما تم تدميره, وتعويض المتضررين, وبسط سيادة الدولة وتمتع سكان محافظة صعدة بحقوق المواطنة المتساوية .
ودعوا الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية الالتزام بمواصلة دعم اليمن سياسيا واقتصاديا من خلال الالتزام بالتعهدات المعلنة وحث الأطراف السياسية على المشاركة الإيجابية والبناءة في تنفيذ ما تبقى من خطوات انتقال السلطة و حث الحكومة اليمنية على ترك باب الالتحاق بالحوار مفتوحا امام القوى والأطراف التي لم تلتحق بالحوار حتى الان .
يذكران هذا المؤتمر يأتي في اطار نموذج المحاكاة وتطبيق عملي لمادة الدبلوماسية التي تدرس للطلاب بقسم العلوم السياسية جامعة صنعاء وسعى الطلاب من خلال الوضع الرهن التى تمر به اليمن من تحديات وإرهاصات لا يمكن مواجهتها إلا في إطار تعاون دولي مشترك, وتنسيق متعدد الأطراف, ومن هنا جاء دور الأشقاء الإقليميين والأصدقاء الدوليين, والمتمثل في الوقوف إلى جانب اليمن ومساندة الجهود المبذولة الرامية إلى إخراجه من أزماته ومشاكله لإقامة هذا المؤتمر والمشاركة السياسية في مناقشة القضايا التي سيحتضها مؤتمر الحوار الوطني الشامل .