شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صورة طفل الكلاشنكوف الفاجعة تثير شجون إعلام الغرب

الخميس 28 مارس 2013 05:40 مساءً الحدث - متابعات

 بيده اليسرى يأخذ الطفل السوري أحمد، سبع سنوات، نفساً عميقاً من سيجارة، ويخرج سحابة دخان من صدره، بينما يده اليمنى تمسك ببندقية "الكلاشنكوف"، وفي عينيه نظرة تمسح ألف ياردة فيما حوله وأكثر من ألف عام صارت خراباً.. إنه "طفل الكلاشنكوف المقاتل"، ضحية الحرب الأهلية في سوريا. 

ونقلت صحيفة سبق عن "الديلي ميل" البريطانية قولها: التقطت وسائل الإعلام الغربية الصورة الحزينة حين كان "أحمد" في الخطوط الأمامية لقوات المعارضة بمدينة حلب. 

وفي الصورة التي التقطت، أمس الأربعاء، يظهر أحمد كرجل تخطى الثلاثين من عمره، فهو مقاتل في قوات المعارضة، ووالده مقاتل ضمن المجموعة نفسها. 

إنه جيل كامل من أطفال سوريا الذين تأكل الحرب الأهلية طفولتهم وأعمارهم، وربما أرواحهم، إنه الصورة المأساوية السوداء لهذه الحرب.