أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الإعلان عن أعضاء الفرق التسع في مؤتمر الحوار الوطني «الأسماء»

السبت 30 مارس 2013 03:09 مساءً الحدث - متابعات

أعلنت اليوم السبت أسماء أعضاء فرق العمل في مؤتمر الحوار الوطني الشامل في جلسة افتتحها الرئيس عبدربه منصور هادي.

وشكلت تسع فرق عمل، سيتم انتخاب رئاسة لتلك الفرق، ويتولى كل فريق مناقشة إحدى القضايا التسع المطروحة.

وفرق العمل هي:

1- فريق عمل: القضية الجنوبية

2- فريق عمل: قضية صعدة

3- فريق عمل: قضايا ذات بعد وطني والمصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية

4 – فريق عمل: بناء الدولة (الدستور: مبادئه وأسسه)

5- فريق عمل: الحكم الرشيد

6 – فريق عمل: أسس بناء الجيش والأمن ودورهما

7 – فريق عمل: استقلالية الهيئات ذات الخصوصية وقضايا اجتماعية وبيئية خاصة

8 – فريق عمل: الحقوق والحريات

9- فريق عمل: التنمية الشاملة والمتكاملة والمستدامة

تنص المادة 12 من لائحة مؤتمر الحوار على ضرورة ان تتكون فرق العمل من ممثلي المكونات المشاركة في المؤتمر بما يضمن لكل مكون تمثيلا مناسبا في كل مجموعة مع مراعاة التخصص قدر الامكان عند التشكيل. وتتولى الاحزاب والمكونات السياسية تسمية ممثليها في فرق العمل كما تقوم المكونات غير المهيكلة (النساء والشباب والمجتمع المدني) بتحديد تفضيلاتها لكل فريق عمل على أن يكون الاختيار النهائي لرئاسة المؤتمر.

اضافة الى ذلك، تقوم رئاسة المؤتمر بتوزيع الأعضاء على فرق العمل بما لا يقل عن 30 عضوا في كل فريق عمل.

ويحدد النظام الداخلي للمؤتمر أن يتم اختيار رئاسة كل فريق عمل بالتوافق. وتتكون من رئيس ونائبين ومقرر شريطة أن يكون من بين رئاسة كل فريق عضو جنوبي وامرأة عدا ما يخص القضية الجنوبية الذي اشترط النظام ان يكون رئيس الفريق او نائبه الأول جنوبياً.

وأعطى النظام الداخلي لمجموعات العمل حق تشكيل فرق عمل فرعية بحسب ما تقتضيه القضايا المكلفة بها.

وفيما يتعلق بالمهام والمسئوليات فقد حددت المادة 19 من النظام الداخلي مهام ومسئوليات فرق العمل بالتالي:

1-اختيار رئاسة الفريق والمقرر

2- إقرار خطط وجداول الاعمال

3- دراسة ومناقشة الموضوعات واتخاذ قرارات بشأنها

4- القيام بالزيارات الميدانية للاستماع لأراء فئات المجتمع فيما يخص مواضيع النقاش والاستفادة منها وفقا لبرنامج وجدول زمني بالتنسيق مع رئاسة المؤتمر

5- تقديم نتائج عملها الى الجلسة العامة للمؤتمر

6- مناقشة وتطوير المقترحات والملاحظات المقدمة من الجلسة العامة

7- استضافة خبراء وميسرين عند الحاجة بالتنسيق مع الامانة العامة

8- اعداد تقرير ختامي لنتائج عملها وتقديمه للجلسة العامة.

ونصت المادة 20 على مهام ومسؤوليات رئاسة الفريق بإدارة فريق العمل وإعداد مشاريع الخطط وتطبيق القواعد والإجراءات والمشاركة الفاعلة في اللقاء الدوري الخاص برؤساء فرق العمل.

وفيما يخص النصاب القانوني لعقد جلسات فرق العمل حددت المادة 35 من النظام الداخلي للمؤتمر 75 بالمائة من قوام الفريق لعقد جلسة الافتتاح لتقل النسبة الى 60 بالمائة لما بعد الافتتاح في الموضوعات محل النقاش.

ونصت المادة 36 على ان تعقد جلسات الفرق لمدة أربعة اشهر (شهران بعد الجلسة العامة الأولى وشهران بعد الجلسة العامة النصفية) كما لها ان تعقد جلسات اثناء انعقاد الجلسات العامة.

وبالنسبة لآلية اتخاذ القرار في فرق العمل فقد حدد النظام الداخلي لمؤتمر الحوار الوطني كيفية اتخاذ القرارات فيما يخص المسائل الاجرائية بأن يفصل رئيس الجلسة في المسائل الاجرائية ما لم تعترض على ذلك الاغلبية البسيطة للحضور وان تقدم الاعتراضات على القرارات الاجرائية من أي عضو من اعضاء الفريق موقعة من 50 بالمائة من أعضاء الجلسة.

أما فيما يتعلق بالقرارات الموضوعية فقد حددت المادة 41 الية اتخاذ القرار لفرق العمل بأن تتخذ القرارات بالتوافق الذي يتحقق بموافقة 90 بالمائة من الحضور على الاقل وعند تعذر التوافق يرفع القرار المختلف فيه الى لجنة التوفيق لتقوم بالتواصل مع المكونات والأفراد للتقريب بين وجهات النظر المختلفة وفي حال تعذر التوافق بين الفريق بعد الاحالة يصوت على القرار ويعتبر القرار نافذا بأغلبية ثلاثة ارباع الحضور من فريق العمل.
وعند عدم توفر أغلبية ثلاثة الأرباع في الفريق ترفع القرارات المختلف عليها الى رئيس المؤتمر الذي يقوم بالعمل على تحقيق التوافق حولها وذلك بالتشاور مع المكونات المشاركة في المؤتمر وله ان يقدم مشاريع قرارات بعد التشاور لحسم هذه الخلافات الى لقاء يضم رؤساء كل المكونات والفعاليات المشاركة في الحوار شريطة ان يكونوا مفوضين من مكوناتهم تفويضا كاملاً.