شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

رسالة مفتوحه من مسئولين سابقين إلى أوباما تطالبه بتعديل سياسته تجاه اليمن

الأحد 31 مارس 2013 09:32 صباحاً الحدث - العربية نت

وجه مسؤولون سابقون وخبراء أميركيون رسالة مفتوحة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما يدعونه فيها إلى تعديل سياسته تجاه اليمن، وطلبوا منه "عدم تركيز هذه السياسة على مواجهة الخطر المحدق القصير المدى".

ويعتبر موقعو الرسالة أن على الولايات المتحدة تفهم سياسة الهجمات بالطائرات بدون طيار، وأن تفهم واشنطن أن هذه المقاربة تتسبب بمشاعر معادية لأميركا وربما تكون سبباً لدعم حجج القاعدة وتساعدها على تجنيد عناصر جديدة.

تشرح دانيا غرينفيلد من مركز الحريري للشرق الأوسط في مجلس الأطلسي أن الولايات المتحدة "لا تفهم المضاعفات الكاملة لسقوط ضحايا مدنيين لدى شنّ هجوم" وتعطي مثلاً صارخاً وهو القصف على "معجلة" العام 2009، حيث قتل القصف الأميركي العام 41 مدنياً من بينهم 21 طفلاً، وعاد اليمنيون إلى التظاهر في الذكرى السنوية لمقتلهم.

وشددت غرينفيلد على أن واشنطن لا تفهم المضاعفات "كاملة" كما أن واشنطن من حيث لا تدري تتسبب بدينامية عداوة وانتقام لدى القبائل اليمنية هي بغنى عنها.

ومن مآسي العمليات الأميركية في اليمن أن نوعية المعلومات الاستخبارية التي يتلقاها الأميركيون من مصادر صديقة يمنية عن مطلوبين من القاعدة مشكوك فيها، وأن هناك أموالاً يتمّ دفعها مقابل المعلومات عن المطلوبين، لكن لا وسائل للتحقق من المعلومات وصرف الأموال.

ومن المفارقات أن وزارة الخارجية الأميركية لا تشمل اليمن في عمل مكتبها الجديد المخصص للديمقراطيات الانتقالية، مثل مصر وليبيا وتونس بل يتمّ التعامل مع اليمن مثلما يتمّ التعامل مع باكستان أي من منظار مكافحة الإرهاب.

المخاطر

وشملت لائحة الموقّعين على الرسالة ريتشارد مورفي وإدوارد ووكر وكانا مساعدين لوزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط، بالإضافة إلى السفيرة السابقة إلى صنعاء برباره بودين وعدد كبير من خبراء المنطقة ووضعوا رسالتهم بعدما شعروا أن هناك انفصاماً بين السياسة الأميركية على الورق والتطبيق على الأرض.

ويصف الخبراء العلاقة بين الولايات المتحدة واليمن بأنها محصورة بصورة جون برنان، مساعد الرئيس أوباما لشؤون مكافحة الإرهاب وأصبح الآن مدير السي آي أيه لكنها تشهد بعض التغيير مع مجيء وزير خارجية جديد، وانتقال برنان من البيت الأبيض إلى إدارة الاستخبارات، لكن الأهم يبقى هو المساعدات الاقتصادية.

وشددت دانيا غرينفيلد على أن المطلوب هو توسيع دائرة التعاون ومجالاته و"على الولايات المتحدة أن تستثمر أكثر في قدرات وإمكانيات الجيش وقوات الشرطة في اليمن لمواجهة تهديد الأمن الداخلي وتهديد المصالح الأميركية".

وأضافت "أن المطلوب هو تعاون أمني وتنمية واقتصاد"، فيما تشير الرسالة الموجهة لأوباما إلى ضرورة بل تعديل أولويات السياسة الأميركية لتشمل استعمال التأثير على الرئيس عبدربه منصور هادي ليحقق الإصلاحات ودعم الحوار الوطني ودعم الأصوات المستقلة في اليمن، والتأكد مع الدول المانحة أن المساعدات ستصل وسيتمكن اليمن من تحقيق المشاريع المطلوبة، خصوصاً في الجنوب بالإضافة إلى اتباع استراتيجية للدبلوماسية العامة، تقول إن مصالح الولايات المتحدة تذهب أبعد من مكافحة الإرهاب".