الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

لأول مرة تحلق طائرة من دون طيار فوق الحجر الأسود في دمشق

الأحد 31 مارس 2013 04:50 مساءً الحدث - العربية

 أعلنت السلطات اللبنانية عن سقوط عدد من القذائف السورية على بلدات لبنانية قريبة من الشريط الحدودي بين البلدين.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام إن القذائف سقطت في كل من بلدات النورة والدبابية وقشلق وحكر جنين، وإن مصدرها الجانب السوري، وأضافت أن روائح كريهة وغريبة انبعثت من القذائف المنفجرة ما أثار هلعاً في صفوف أهالي بلدة النورة.

وميدانياً أطلق النظام السوري ثلاثة صواريخ سكود على بادية بقرص في دير الزور وباتجاه الشمال، حسب صور سرّبها ناشطون سوريون.

وحلقت فوق الحجر الأسود في محيط العاصمة دمشق طائرة من دون طيار، حسب صور بثها ناشطون على الإنترنت، وتلا ذلك قصف عنيف براجمات الصواريخ على الحجر الأسود، أسفر عن إصابات بين السكان وأضرار جسيمة بالممتلكات.

واستهدفت قوات النظام حي جوبر في أطراف العاصمة بقذائف الدبابات.

وفي حرب المطارات تصدى مقاتلو الجيش الحر في حمص وريفها بالقصير لمحاولة قوات النظام إيصال إمدادات الى مطار الضبعة العسكري الذي تحاصره كتائب الجيش الحر، وحسب المعارضة السورية فقد تم الاستيلاء على أسلحة ودبابات وقتل وإصابة عدد من جنود النظام.

ويركز النظام على منطقة درعا، حيث كثف قصفه بالطيران الحربي على مناطقها في أعقاب استيلاء الجيش الحر على داعل الواقعة على الطريق القديم بين دمشق ومدينة درعا التي باتت شبه معزولة بعد سيطرة المعارضة على مناطق محيطة بها مع بقاء سيطرة قوات النظام على المركز.

وفي محاولة لوقف زحف الجيش الحر باتجاه دمشق أقام مثلثاً أمنياً حشد فيه قوات وآليات شمال درعا، فيما يتقدم الجيش الحر في أقصى جنوب المحافظة بعد سيطرته على ثكنات عسكرية وحواجز، وهي تطورات تنبئ بقرب اندلاع معركة حاسمة في درعا.