أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

كاتبة هولندية تكتب عن اليمنيين الذين يحبون اليمن ولا يريدون أن يرون حبيبتهم نظيفة

الاثنين 01 أبريل 2013 10:33 صباحاً الحدث - متابعات

"أحبك يا يمن ".. عبارة تراها في كل مكان، خاصة على الحافلات والسيارات الشخصية أو سيارات الأجرة. لم يسبق لي أن رأيت شيئاً كهذا في مكان آخر: أن تعلن حبك لوطنك أمام الجميع. ربما أكون مخطئة، لكني لا أتصور أن السيارات في أوكرانيا مثلاً تحمل على نوافذها عبارة "أحبك يا أوكرانيا".

تعجبني هذه الملصقات اليمنية، لكني أتساءل ما المقصود بالضبط بحب الوطن؟ فما إن تراقب إحدى هذه الحافلات أو السيارات الشخصية، حتى ترى بعد لحظات قنينة فارغة تـُرمى من شباكها على الشارع. الكلّ يفعل ذلك.

في البداية كنتُ أبدي تذمري وأتمتم بكلمات احتجاج، وأحياناً كنتُ ارفع القنينة الفارغة من الأرض، وأعيدها إلى السائق، قائلة: "لقد سقطت منك هذه القنينة!". كان الردّ في أحسن الأحوال هو أن يرمقني بنظرات استغراب، وفي اسوأ الأحوال يغضب السائق مني. وفي كل الأحوال تـرمى القنينة مرة أخرى على الأرض.

من الواضح أن عبارة "أحبّ اليمن" لا تعني بالضرورة: " أحب اليمن نظيفة".

توقفت عن رفع القناني الفارغة من الشارع. لكنّ كفاحي ضدّ الأكياس البلاستيكية ما زال مستمراً. أنا احبّ اليمن أيضاً ولا أحتاج إلى كيس بلاستيكي كلما اشتريت فرشاة أسنان مثلاً. غالباً تسير الأمور كالتالي: تشتري علبة نيفيا، يضعونها لك في غلاف أحمر صغير، يـُشدّ الغلاف، ثم يدخلونه في كيس أحمر أكبر قليلاً من الأول. كيس داخل كيس. حين تقول للبائع أنك لا تحتاج الكيس، فسوف يخرج علبة النيفيا من غلافها البلاستيكي، ويرميه في الشارع.
في بعض المحلات القريبة التي أصبحتُ فيها زبونة معروفة صاروا يعرفون ذلك: "بدون كيس" يهتف البائع الشاب لزميله الذي يلفّ البضائع بالأكياس، ليقوم الأخير ضاحكاً بوضع كل المشتريات في حقيبتي الشخصية. الخبز فقط: يجب أن يوضع في كيس. ليس لي أن أرفض.

"كلّه بسبب الحكومة"، يقول البعض حين اسألهم عن سبب رمي النفايات في الشارع. لا أفهم ذلك. الحكومة لا ترمي القناني الفارغة من شباك السيارة. ولا يحتاج المرء إلى شهادة دكتوراه ليعرف أن رمي النفايات من النافذة سلوك شخصي لا مبرر له.
"أحبك يا يمن"؟؟ ألا يهمك إذن أن تكون حبيبتك نظيفة؟