أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

كاتبة هولندية تكتب عن اليمنيين الذين يحبون اليمن ولا يريدون أن يرون حبيبتهم نظيفة

الاثنين 01 أبريل 2013 10:33 صباحاً الحدث - متابعات

"أحبك يا يمن ".. عبارة تراها في كل مكان، خاصة على الحافلات والسيارات الشخصية أو سيارات الأجرة. لم يسبق لي أن رأيت شيئاً كهذا في مكان آخر: أن تعلن حبك لوطنك أمام الجميع. ربما أكون مخطئة، لكني لا أتصور أن السيارات في أوكرانيا مثلاً تحمل على نوافذها عبارة "أحبك يا أوكرانيا".

تعجبني هذه الملصقات اليمنية، لكني أتساءل ما المقصود بالضبط بحب الوطن؟ فما إن تراقب إحدى هذه الحافلات أو السيارات الشخصية، حتى ترى بعد لحظات قنينة فارغة تـُرمى من شباكها على الشارع. الكلّ يفعل ذلك.

في البداية كنتُ أبدي تذمري وأتمتم بكلمات احتجاج، وأحياناً كنتُ ارفع القنينة الفارغة من الأرض، وأعيدها إلى السائق، قائلة: "لقد سقطت منك هذه القنينة!". كان الردّ في أحسن الأحوال هو أن يرمقني بنظرات استغراب، وفي اسوأ الأحوال يغضب السائق مني. وفي كل الأحوال تـرمى القنينة مرة أخرى على الأرض.

من الواضح أن عبارة "أحبّ اليمن" لا تعني بالضرورة: " أحب اليمن نظيفة".

توقفت عن رفع القناني الفارغة من الشارع. لكنّ كفاحي ضدّ الأكياس البلاستيكية ما زال مستمراً. أنا احبّ اليمن أيضاً ولا أحتاج إلى كيس بلاستيكي كلما اشتريت فرشاة أسنان مثلاً. غالباً تسير الأمور كالتالي: تشتري علبة نيفيا، يضعونها لك في غلاف أحمر صغير، يـُشدّ الغلاف، ثم يدخلونه في كيس أحمر أكبر قليلاً من الأول. كيس داخل كيس. حين تقول للبائع أنك لا تحتاج الكيس، فسوف يخرج علبة النيفيا من غلافها البلاستيكي، ويرميه في الشارع.
في بعض المحلات القريبة التي أصبحتُ فيها زبونة معروفة صاروا يعرفون ذلك: "بدون كيس" يهتف البائع الشاب لزميله الذي يلفّ البضائع بالأكياس، ليقوم الأخير ضاحكاً بوضع كل المشتريات في حقيبتي الشخصية. الخبز فقط: يجب أن يوضع في كيس. ليس لي أن أرفض.

"كلّه بسبب الحكومة"، يقول البعض حين اسألهم عن سبب رمي النفايات في الشارع. لا أفهم ذلك. الحكومة لا ترمي القناني الفارغة من شباك السيارة. ولا يحتاج المرء إلى شهادة دكتوراه ليعرف أن رمي النفايات من النافذة سلوك شخصي لا مبرر له.
"أحبك يا يمن"؟؟ ألا يهمك إذن أن تكون حبيبتك نظيفة؟