أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

كاتبة هولندية تكتب عن اليمنيين الذين يحبون اليمن ولا يريدون أن يرون حبيبتهم نظيفة

الاثنين 01 أبريل 2013 10:33 صباحاً الحدث - متابعات

"أحبك يا يمن ".. عبارة تراها في كل مكان، خاصة على الحافلات والسيارات الشخصية أو سيارات الأجرة. لم يسبق لي أن رأيت شيئاً كهذا في مكان آخر: أن تعلن حبك لوطنك أمام الجميع. ربما أكون مخطئة، لكني لا أتصور أن السيارات في أوكرانيا مثلاً تحمل على نوافذها عبارة "أحبك يا أوكرانيا".

تعجبني هذه الملصقات اليمنية، لكني أتساءل ما المقصود بالضبط بحب الوطن؟ فما إن تراقب إحدى هذه الحافلات أو السيارات الشخصية، حتى ترى بعد لحظات قنينة فارغة تـُرمى من شباكها على الشارع. الكلّ يفعل ذلك.

في البداية كنتُ أبدي تذمري وأتمتم بكلمات احتجاج، وأحياناً كنتُ ارفع القنينة الفارغة من الأرض، وأعيدها إلى السائق، قائلة: "لقد سقطت منك هذه القنينة!". كان الردّ في أحسن الأحوال هو أن يرمقني بنظرات استغراب، وفي اسوأ الأحوال يغضب السائق مني. وفي كل الأحوال تـرمى القنينة مرة أخرى على الأرض.

من الواضح أن عبارة "أحبّ اليمن" لا تعني بالضرورة: " أحب اليمن نظيفة".

توقفت عن رفع القناني الفارغة من الشارع. لكنّ كفاحي ضدّ الأكياس البلاستيكية ما زال مستمراً. أنا احبّ اليمن أيضاً ولا أحتاج إلى كيس بلاستيكي كلما اشتريت فرشاة أسنان مثلاً. غالباً تسير الأمور كالتالي: تشتري علبة نيفيا، يضعونها لك في غلاف أحمر صغير، يـُشدّ الغلاف، ثم يدخلونه في كيس أحمر أكبر قليلاً من الأول. كيس داخل كيس. حين تقول للبائع أنك لا تحتاج الكيس، فسوف يخرج علبة النيفيا من غلافها البلاستيكي، ويرميه في الشارع.
في بعض المحلات القريبة التي أصبحتُ فيها زبونة معروفة صاروا يعرفون ذلك: "بدون كيس" يهتف البائع الشاب لزميله الذي يلفّ البضائع بالأكياس، ليقوم الأخير ضاحكاً بوضع كل المشتريات في حقيبتي الشخصية. الخبز فقط: يجب أن يوضع في كيس. ليس لي أن أرفض.

"كلّه بسبب الحكومة"، يقول البعض حين اسألهم عن سبب رمي النفايات في الشارع. لا أفهم ذلك. الحكومة لا ترمي القناني الفارغة من شباك السيارة. ولا يحتاج المرء إلى شهادة دكتوراه ليعرف أن رمي النفايات من النافذة سلوك شخصي لا مبرر له.
"أحبك يا يمن"؟؟ ألا يهمك إذن أن تكون حبيبتك نظيفة؟