رياضة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تفتتت ساقه.. فانهار اللاعبون وأغرقوا الملعب بالبكاء

الاثنين 01 أبريل 2013 03:29 مساءً الحدث - العربية

 لم يكن يفصل بينه وبين النهاية سوى 7 دقائق، كان يمكن أن تمضي هذه الدقائق السبع في سبيلها، ويمضي هو إلى سبيله، لكن قدره السيئ، قلب الأمور رأساً على عقب، وقلبه من لاعب صحيح البدن يقفز ما آتته القوة أن يقفز عالياً، إلى لاعب عاجز عن المشي، أو حتى الجلوس على مقعد متحرك.

 

هذه هي حال كيفن وير، الذي تفتت ساقه إلى قطع، في المباراة النهائية لفريقه (لويزفيل) ضد (ديوك)، ضمن منافسات بطولة كرة السلة للغرب الأوسط الأمريكي في أنديانابوليس.

 

حاول كيفن قتل رمية ثلاثية، فقفز في الهواء لصدها، لكنه هبط بشكل خاطئ على ساقة، التي كُسر عظمها كسرين أو ثلاثة كسور.

 

ولأن منظر العظم "المكسور" كان واضحاً وبشعاً، ويكاد يخترق جلده، عرف أصدقاؤه أنه يتجه إلى كارثة، فانهاروا لهول ما رأوه، وطفقوا ينتحبون، فيما خفف نفر منهم عن نفسه بذرف الدموع، بل إن بعضهم عجزت أقدامهم عن حملهم.