شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

عمال القطاع الخاص بتعز ينتصرون لزملائهم ويهددون بالتصعيد والمعلمون يعيدون نصب خيمتهم أمام التربية

الأربعاء 03 أبريل 2013 07:11 مساءً الحدث - خاص

تعزـ عبد الله الفايد

إحتشد المئات من عمال القطاع الخاص أمام مكتب العمل في وقفة احتجاجية للمطالبة بإيقاف الفصل التعسفي للعمال والناشطين والنقابيين وعلى رأسهم النقابي عبده فارع الاديمي وإعادة النظر في العلاوة السنوية بحيث تتناسب مع غلاء المعيشي والتأمين الصحي ومطالب أخرى سردها العمال في بيانهم الجدير بالذكر أن العمال طافوا بمسيرة إنطلقت من شارع جمال مرورا بالشوارع الرئيسية لمدينة تعز وصولا الى إدارة مجموعة بيت هايل سعيد أنعم ومكتب العمل حيث نفذوا وقفتهم الاحتجاجية هناك .فيما نددت حركة العمال الشبابية ومجلس تنسيق نقابات القطاع الخاص والمهن الحرة بالاعتداء الهمجي على خيام واسر الشهداء المعتصمين أمام المحافظة حيث تمت الجريمة أمام أعين المسؤلين في المحافظة معلنين تضامنهم مع أسر الشهداء وعدالة قضيتهم .وناشد العمال في ختام بيانهم رئيس الجمهورية ورئاسة الوزراء والجهات الرسمية والحزبية التفاعل مع قضاياهم مهددي بالتصعيد بإغلاق المكاتب والجهات الخاذلة ومنها مكتب العمل موضحين في بيانهم أن لقمة العيش لاتعرف الخوف .

في السياق ذاته أعاد موظفو مكتب التربية والمعلمون نصب خيمتهم من جديد أمام المكتب بعد الاعتداء الهمجي من قبل مأجورين محسوبين على المحافظ يوم أمس بعد إحراقهم لخيام أٍسر الشهداء أمام مرأى ومسمع قيادة المحافظة التي لم تحرك ساكنا ولازالت تعز تشهد حراكا ثوريا واسعا إزاء رفض قرارات التعين التي لم يتمكن المعينون من من مزاولة أعمالهم في ضل رفض القيادات السابقة قرارات التعين الجديدة