أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صحيفة خليجية : قيادات الجنوب تراجعت عن موقفها المتشدد ازاء طلب بنعمر

الجمعة 05 أبريل 2013 03:31 مساءً الحدث - متابعات

 قالت صحيفة خليجية ان عدد من القيادات الجنوبية تراجعت عن موقفها المتشدد ازاء طلب المبعوث الامم جمال بنعمر.حد زعمها

وأكدت “الخليج الاماراتية” انها علمت من مصادر موثوقة لم تسميها " أن مبادرة عدد من ابرز القيادات الجنوبية في الخارج بالتوجه إلى العاصمة اللبنانية بيروت للالتقاء بنائب الرئيس السابق علي سالم البيض جاء عقب إبداء هذه القيادات تراجعاً عن مواقفها المتشددة إزاء طلب المبعوث الدولي تسوية القضية الجنوبية في إطار حوار مفتوح وشفاف وشامل وليس عبر تصعيد أنشطة الكفاح المسلح لاستعادة الدولة الجنوبية وفرض فك الارتباط بين الشمال والجنوب .

 

وجاءت هذه المواقف تزامناً مع تقديم مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر تقريراً عن زيارته الأخيرة إلى صنعاء ونتائج لقاءاته بالمسؤولين فيها، إضافة إلى اللقاءات التي عقدها مع عدد من الشخصيات الجنوبية في دبي خلال شهر مارس/آذار الماضي .

 

وتظاهر آلاف اليمنيين في عدد من محافظات جنوب البلاد، لمناسبة “يوم الأسير الجنوبي”، وطالبوا باستعادة دولة الجنوب وحق تقرير المصير .

 

ونقلت " الخليج" عن مصدر يمني  محلي قوله : إن المتظاهرين، أحرقوا صور قيادات جنوبية شاركت في مؤتمر الحوار، واعتبروا ان نتائجه تصطدم مع مطالب شعب الجنوب، فيما رحبوا بما وصفوه “حواراً ندياً بين الشمال والجنوب يفضي إلى فك الارتباط” .