أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صحيفة خليجية : قيادات الجنوب تراجعت عن موقفها المتشدد ازاء طلب بنعمر

الجمعة 05 أبريل 2013 03:31 مساءً الحدث - متابعات

 قالت صحيفة خليجية ان عدد من القيادات الجنوبية تراجعت عن موقفها المتشدد ازاء طلب المبعوث الامم جمال بنعمر.حد زعمها

وأكدت “الخليج الاماراتية” انها علمت من مصادر موثوقة لم تسميها " أن مبادرة عدد من ابرز القيادات الجنوبية في الخارج بالتوجه إلى العاصمة اللبنانية بيروت للالتقاء بنائب الرئيس السابق علي سالم البيض جاء عقب إبداء هذه القيادات تراجعاً عن مواقفها المتشددة إزاء طلب المبعوث الدولي تسوية القضية الجنوبية في إطار حوار مفتوح وشفاف وشامل وليس عبر تصعيد أنشطة الكفاح المسلح لاستعادة الدولة الجنوبية وفرض فك الارتباط بين الشمال والجنوب .

 

وجاءت هذه المواقف تزامناً مع تقديم مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر تقريراً عن زيارته الأخيرة إلى صنعاء ونتائج لقاءاته بالمسؤولين فيها، إضافة إلى اللقاءات التي عقدها مع عدد من الشخصيات الجنوبية في دبي خلال شهر مارس/آذار الماضي .

 

وتظاهر آلاف اليمنيين في عدد من محافظات جنوب البلاد، لمناسبة “يوم الأسير الجنوبي”، وطالبوا باستعادة دولة الجنوب وحق تقرير المصير .

 

ونقلت " الخليج" عن مصدر يمني  محلي قوله : إن المتظاهرين، أحرقوا صور قيادات جنوبية شاركت في مؤتمر الحوار، واعتبروا ان نتائجه تصطدم مع مطالب شعب الجنوب، فيما رحبوا بما وصفوه “حواراً ندياً بين الشمال والجنوب يفضي إلى فك الارتباط” .