الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الرئيس مرسي: الوحدة بين مصر والسودان هي أساس النهضة

الجمعة 05 أبريل 2013 04:21 مساءً الحدث - الخرطوم _أ ش أ


أكد الرئيس محمد مرسي أن الاعتصام بحبل الله والوحدة بين الشعب المصري والسوداني هي أساس نهضة الشعوب ورقيها من أجل تحقيق طموحات وأمال الشعبين الشقيقين.

وشدد الرئيس مرسي، خلال كلمته له عقب صلاة الجمعة 5 أبريل، والتي أداها بمسجد النور بمنطقة كفوري بصحبة الرئيس السوداني عمر البشير وعدد من المسئولين في البلدين، على ضرورة استمرار التعاون بين مصر والسودان لتحقيق التكامل والتعاون بين بلدين عرفا بتاريخهما الطويل من العلاقات الإستراتيجية.

وأضاف الرئيس مرسي أن التعاون على البر والتقوى هو سر نجاح الشعوب لتحقق أهدافها في التنمية بعد سنوات من العبودية من الأنظمة السابقة، مناشدا الجميع الانطلاق من الخلافات في الرأي نحو تحقيق التوافق وتحقيق مطالب الشعوب.

وأشار إلى أن للتعاون والتكامل والوحدة أعداء في الداخل والخارج، مؤكدا أن الجميع قادر على مواجهة هؤلاء الأعداء بكل حزم.

وأوضح الرئيس مرسي أن العالم ينظر إلى السودان ومصر عبر تحقيق هذا التعاون، مؤكدا أن الله سيراعي تحقيق هذا التعاون والتكامل عبر الأيدي التي تعمل دون النظر إلى الأهداف.

وأكد أن مصر والسودان لديهما الثروة البشرية والطبيعية ولن ينقصهما شيء لتحقيق هذا التكامل والتعاون، مشيرا إلى أن قيادات الدولتين تعمل على إزالة الغبار من فوق العلاقات حتى تحقق أهدافها في التكامل والنمو.

وأضاف أنه يعمل على نمو محور النيل الإسلامي العربي الإفريقي من أجل تحقيق طموحات الشعوب، مؤكدا في الوقت نفسه أن هذا التعاون بين الخرطوم والقاهرة لا يرغب في التدخل في شئون الغير وإنما يريد السلام بين كل دول هذا المحور.

وقال الرئيس مرسي إنه يسعى إلى فتح كافة قنوات الاتصال بين الخرطوم والقاهرة من أجل تحقيق مصالح البلدين عبر المشروعات المشتركة التي ستكون في القريب العاجل محورا لتقدم والرقي.

وفى نهاية كلمته وجه الرئيس مرسي الشكر للمصلين ولشعب السوداني على حسن الاستقبال، فيما تعالت أصوات المصلين بالهتافات المؤيدة لزيارة الرئيس مرسي وللتعاون والتكامل بين القاهرة والخرطوم.