شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مئات الألاف يتظاهرون في ست مدن عراقية تحت شعار موحد "التعذيب والإعدام حقيقة النظام"

الجمعة 05 أبريل 2013 04:44 مساءً الحدث - بغداد العراق - وكالات

 قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب نحو 15 آخرين بجروح بانفجار ثلاث عبوات ناسفة استهدفت، الجمعة، مناطق متفرقة في العراق، حسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.


ففي الحلة (100 كلم جنوبي بغداد) قال ضابط في الشرطة برتبة نقيب إن "ثلاثة أشخاص قتلوا بانفجار عبوة ناسفة عند محل لبيع الخضروات". 

وأوضح أن "الانفجار وقع عند قرية البدع على الطريق الرئيسي إلى الشمال من مدينة الحلة".

وأكد مصدر طبي في مستشفى المحاويل شمالي الحلة، تلقي جثث ثلاث ضحايا قتلوا في الانفجار.

وفي ناحية أبو غريب (20 كم غرب بغداد) قال ضابط في الشرطة "قتل جنديان وأصيب اثنان آخران بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للجيش على الطريق الرئيسي في أبو غريب".

وأكد مصدر طبي في مستشفى أبو غريب تلقي جثتين لجنديين وعولج فيه اثنان آخران أصيبا في الانفجار.

وفي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) قال ضابط في الشرطة برتبة عقيد إن "13 شخصا أصيبوا بجروح بانفجار عبوة ناسفة عند مسجد سارية (السني) في حي بعقوبة الجديدة، في وسط بعقوبة".

ووقع الانفجار بالتزامن مع خروج المصلين بعد الانتهاء من أداء صلاة الجمعة، وفقا للمصدر.

إلى ذلك أدى ألاف العراقيين في ساحة  العزة والكرامة بمدينة الرمادي صلاة جمعة موحدة حملت شعار "التعذيب والإعدام حقيقة النظام". وندد خطيب الجمعة بما سماها عمليات تصفية مبرمجة للمعتقلين تنفذها حكومة المالكي عبر تنفيذ أحكام إعدام مشكوك في عدالتها. كما طالب الخطيب المنظمات الدولية والإنسانية بالنهوض بواجبها لإيقاف الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون في سجون الحكومة العراقية.

وقال مراسل الجزيرة بالرمادي وليد إبراهيم إن مظاهرات اليوم تأتي بعد أن أتم المعتصمون بساحة العزة والكرامة أكثر من مائة يوم منذ بدء اعتصامهم.

وفي سامراء تجمع المصلون لأداء صلاة الجمعة الموحدة في ساحة الحق بوسط المدينة.

واستنكر المتظاهرون استمرار الحكومة العراقية في تنفيذ أحكام الإعدام رغم مطالبتهم ومطالبة جهات حقوقية وإنسانية بإيقافها، محذرين من مغبة استمرار الحكومة في تنفيذ الإعدامات التي وصفوها بالجائرة. كما جدد المتظاهرون المطالبة بتحقيق توازن في أجهزة الدولة ومؤسساتها, وإلغاء القوانين المتعلقة بالإرهاب، وإطلاق سراح المعتقلين.

كما احتشد عشرات آلاف المتظاهرين في مدينة الفلوجة ملبين دعوة لصلاة جمعة موحدة حملت الشعار نفسه. واستنكر المتظاهرون عمليات الإعدام التي نفذتها الحكومة العراقية خلال الأيام الماضية، ورفع المتظاهرون بعد الصلاة شعارات تطالب المجتمع الدولي بالتدخل وتستنكر الصمت الدولي على ما يجري في العراق من عمليات قتل وتصفية للمعتقلين باسم القانون.

وقد ندد خطيب الجمعة الموحدة بمدينة كركوك في شمال العراق بما سماها عمليات قتل ممنهجة تنفذها حكومة المالكي بحق المعتقلين بحجة تنفيذ القانون.

وعبّر المتظاهرون بعد صلاة الجمعة عن غضبهم من تجاهل الحكومة لمطالبهم واستمرارها في إعدام وتعذيب المعتقلين، وطالبوا البرلمان العراقي ولجنة حقوق الإنسان والمنظمات الدولية والإنسانية بالتدخل الفوري لإيقاف ما وصفوها المجزرة التي ترتكبها السلطات العراقية ضد المعتقلين.

وقال الصحفي كاميران النجار للجزيرة إن منطقة التظاهر أحيطت بقوات الأمن والشرطة، وأضاف أنه لم تحدث احتكاكات بين الجانبين.

وقدّر النجار أعداد المتظاهرين بالمئات، وأرجع تناقص أعدادهم اليوم عن الجمع السابقة بخوف البعض من حدوث عمليات اعتقال للمتظاهرين.