شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الظواهري إلى المعارضة السورية المسلحة: عليكم بالدولة الإسلامية!

الأحد 07 أبريل 2013 05:07 مساءً الحدث - أ ف ب

دعا زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري السوريين الذين يقاتلون نظام الرئيس بشار الاسد الى اقامة دولة اسلامية في سبيل عودة الخلافة، وذلك في شريط نشر على الانترنت.

وقال الظواهري في رسالة مسجلة بعنوان "توحيد الكلمة حول كلمة التوحيد"، "يا اهلنا في الشام عليكم بالوحدة حول كلمة التوحيد، فليكن قتالكم في سبيل الله وفي سبيل تحكيم شريعة الله".

واضاف في رسالته الاولى منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2012 "ابذلوا كل ما في وسعكم لتكون ثمرة جهادكم باذن الله دولة اسلامية مجاهدة ... دولة تكون لبنة في عودة الخلافة الراشدة".

وحذر الظواهري المقاتلين المعارضين من "مؤامرات" اميركية عليهم، مؤكدا ان "العدو بدأ بالترنح والانهيار".

وقال في هذا السياق "احذروا من مؤامرات امريكا والدول العربية والاخضر الابراهيمي (المبعوث الاممي العربي لسورية) ونبيل العربي (الامين العام للجامعة العربية) واشباههم، فانهم يريدون سرقة تضحياتكم وجهادكم ليقدموها لمن يرضى عنهم من اكابر المجرمين في واشنطن وموسكو وتل ابيب".

واعتبر الظواهري ان القتال في سورية "كشف" ايران وحزب الله والحق "سقطة ثالثة" بطهران بعد العراق وافغانستان.

وقال "لقد كشف الله بجهادكم كثيراً من الحقائق الملتبسة وسقط بفضل ثباتكم كثير من الاقنعة عن الوجوه الشائنة ... لقد انكشف الوجه الحقيقي لايران وحزب الله وظهرت حقيقتهم البشعة في ميدان الجهاد في الشام".

واضاف، انها "السقطة الثالثة التي تسقطها ايران في عقد من الزمن، السقطة الاولى بتواطئها مع الامريكان لغزو افغانستان ثم لغزو العراق".

وبالرغم من كونهم اقلية صغيرة ضمن المسلحين المعارضين، الا ان دور المتطرفين مثل "جبهة النصرة" تعاظم في النزاع مع نظام الرئيس بشار الاسد، ما اطلق مخاوف لدى الغرب اخر تسليح المعارضة.