يمنيون في المهجر
Google+
مقالات الرأي
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
لا أمل في النخب اليمنية
أفرزت التحولات الاجتماعية والسياسية في اليمن طوال عقود ملامح جيل جديد من النخب اليمنية الشابة، وشكلت الثورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الفنانة أروى تقول أنا نجمة اليمن الأولى شققت طرقي ووصلت لنجاحي

الثلاثاء 09 أبريل 2013 04:42 مساءً الحدث - متابعات

قالت الفنانة اليمنية أروى أن الساحة الغنائية في الوقت الحالي حالها مخيف، مشيرة إلى انه تم طرح ألبومات غنائية لنجوم كبار في الآونة الاخيرة ولم يحققوا نجاحا وهذا يجعلها محبطة.

وقالت أروى:" هذه الأعمال بالتأكيد تم فيها بذل مجهود، فشيء مؤسف أن لا تلقى نجاحا، لكن الظروف الآن لدى الجمهور لا تسمح لهم بتقبل ما يحدث نظرا للأحداث الراهنة، لكني أنا على المستوى الشخصي لم أتغير وما كنت أقدمه قبل الثورات سأظل أقدمه، وأنا لدي خط فني منذ بداياتي حيث إنني لا أسعى وراء الشهرة، ولا أسعى إلى أي شيء كما يفعل البعض من اللهث وراء الأضواء".

وأضافت أروى في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط" :" بلا منازع أنا نجمة اليمن الأولى، فالمطربة اليمنية الوحيدة التي عرفتها الدول العربية هو أنا، ولا خلاف ولا جدال على ذلك فقد شققت طريقي واستطعت أن أصل إلى نجاحي ... كما أنه لا أحد يستطيع أن ينكر أنني الفنانة الأولى التي "فتحت السكة" إلى بوابة التقديم دون استغلال عملي كفنانة، بمعنى أنني استطعت أن أعمل مقدمة برنامج وفصلت تماما عن أنني مطربة، فبعد نجاح تجربتي بدأ مطربون وفنانون يتجهون إلى تقديم برامج مسابقات وبرامج فنية خاصة بعد كثرة الكليبات التي لا تؤدي إلى أي معنى، ونجاحي هو البوابة التي جعلت البعض يقتدي بي".