ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

نائب مدير الحرف ومعاونوه في صنعاء يحطمون عملين للفنان الشاب أوسان المجاهد

الأربعاء 10 أبريل 2013 09:01 صباحاً الحدث - احمد الزكري

قال الفنان الشاب أوس عبدالله المجاهد إن نائب مدير مركز الحرف والمشغولات اليدوية بدار الحمد بصنعاء ومعه مجهولون حطموا عملين فنيين من أعمال فن السيراميك قدمهما أوسان ضمن دورة تدريبية في وزارة الثقافة.

وذكر أوسان أن أحد التمثالين للملكة بلقيس والآخر لأم تختضن ابنها، وهما عملان قدمهما باعتباره واحدا من المشاركين في دورة السيراميك التي اقامتها وزارة الثقافة.

وأوضح أوسان أن نائب مدير مركز الحرف ومعاونيه حطموا العملين الفنيين أمام ناظريه بعد تجمعهم عليه تحسباً لأي رد فعل منه دفاعا عن عمله .

كان نائب مدير الحرف ومعاونوه يصرخون بنشوة وهم يحطمون عملا فنيا مميزا، قائلين: هذه الأعمال حرام وهي تماثيل لـ " هبل " .

كان أوسان يعمل من أجل انضاج بعض الاعمال الفنية التي نفذها سابقاً تمهيدا للإعداد للمعرض الاول لمتدربي السيراميك وإنهاء دورتهم.

وقال أوسان المجاهد إنه لم يتمكن من مقاومة عملية تحطيم التمثالين ، لأن دعاة "هبل" أحاطوه في استعداد لتحطيمه هو أيضا إن حاول منعهم من الانتصار لعدائهم اللامحدود للفن.

شكا أوسان وهو نجل الفنان المعروف عبدالله المجاهد "أبوسهيل" هذا الاعتداء إلى مدير مركز الحرف والمشغولات اليدوية إلا ان الأخير لم يبد إي اهتمام بالشكوى ، والأكثر من ذلك أنه رفض إخراج الأعمال المكسرة أو حتى السماح بتصويرها .