حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

إصابة 5 مواطنين واعتقال المئات خلال قمع قوات الأمن تجمعا سلميا بساحة الهاشمي بمحافظة عدن

الثلاثاء 13 يناير 2009 07:42 مساءً

أصيب خمسة مواطنون جراح أحدهم خطيرة، واعتقل أكثر من خمسمائة آخرين عندما قمعت قوات الأمن تجمعا سلميا اليوم في محافظة عدن. وسجل المرصد اليمني لحقوق الإنسان إصابة المواطن نبيل بلعيد بطلقة في العنق اخترقت الكتف، ونقل على إثرها إلى مستشفى النقيب بالمنصورة حيث يرقد في حالة حرجة للغاية يحتمل أن تكون حالة موت سريري حسب المعلومات الطبية.

وأصيب شاكر مثنى مقبل الحكم إصابة بالغة بطلقة اخترقت يده اليمنى بالإضافة إلى جروح أخرى، فيما أصيب صالح علي حسن الصمني بطلقة في ساقه ويرقد الاثنان في مستشفى النقيب، وتعرض محسن علي مثنى الوعرة لاختناق، وارتفاع ضغط الدم بسبب الغاز المسيل للدموع، واعتدت مجموعة من قوات الأمن على محمد أحمد الصبيحي ما أدى إلى إصابته بجروح متفرقة، وسلبت هاتفه النقال أثناء الاعتداء عليه.

وفرقت قوات الأمن صباح اليوم تجمعا سلميا دعت إليه ملتقيات التصالح والتسامح في المحافظات الجنوبية لإحياء الذكرى الثالثة ليوم التصالح والتسامح الموافق الـ 13 من يناير.

ودعت ملتقيات التصالح والتسامح لإقامة التجمع السلمي في محطة الهاشمي بمديرية الشيخ عثمان حيث حاصرت قوات الأمن المنطقة منذ الصباح الباكر، وانتشرت بشكل كثيف في مداخل محافظات عدن ولحج وأبين، مانعة القادمين من محافظات عدة من الوصول إلى الساحة أو إلى المديرية.

واعتدت قوات الأمن على التجمع السلمي، مانعة إقامته في ساحة الهاشمي، ولاحقت المواطنين الخارجين من الساحة في المناطق والشوارع المحيطة بها، واعتقلت مئات منهم.

وقد لجأ المواطنون إلى ساحات وشوارع أخرى لإقامة تجمعهم السلمي، لكن قوات الأمن ظلت تلاحقهم قبل أن تقوم أخيراً بإطلاق الرصاص الحيعليهم. كما اعتدت على العشرات بالهراوات وأعقاب البنادق، واستخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع في تفريق التجمع.

كما اعتدت قوات الأمن على طلاب المدارس وأطلقت النار عليهم أثناء خروجهم منها وقت الظهيرة، واعتقلت قوات المن في منطقة القاهرة الطفل معتز البديري الطالب في الصف الثامن بمدرسة سعيد ناجي الموحدة، ومنعت صلاح السقلدي عضو الفريق القانوني للمرصد اليمني من زيارته واللقاء به.

وفيما لا تزال الأجواء مشحونة بالتوتر، والأجهزة الأمنية تحاصر عددا من المناطق والشوارع داخل وخارج محافظة عدن حصل المرصد اليمني على حصيلة أولى من أسماء المعتقلين بلغت مائة اسم، وما زال البحث جار عن أسماء بقية المعتقلين وأماكن احتجازهم.

وحصل المرصد اليمني لحقوق الإنسان على أسماء (144) معتقلا في أقسام الشرطة بالمنصورة والشيخ عثمان ودار سعد والبساتين

ونقل المئات من المعتقلين من أقسام الشرطة في المنصورة والشيخ عثمان ودار سعد والبساتين إلى السجن المركزي بالمنصورة، فيما لا يزال البحث جار عن أسمائهم وأسماء المعتقلين الآخرين في أماكن أخرى.