إقتصـاد وتنمية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

رئيس الهئية العليا لمكافحة الفساد : لا نملك عصى موسى للقضاء على الفســاد

الأربعاء 16 يناير 2008 09:04 مساءً

قال الأستاذ أحمد الآنسي - رئيس الهيئة العليا لمكافحة الفســاد – إن الفساد السياسي هو المعوق الأكبر في اليمن ومن ينبغي فك طلاسمه لحل الكثير من المعوقات .

وأشار في حلقة نقاشية أقامتها منظمة صحفيات بلا قيود صباح اليوم " إلى إن الهيئة تجري استعدادات لتنظيم مؤتمر وطني في إبريل القادم يشارك فيه عدة جهات رسمية وشعبية وذلك لإستنفار الطاقات وإقامة تحالف وطني للنزاهة ومكافحة الفساد .

وتحدث الآنسي عن بعض الصعوبات التي واجهت الهيئة في بداية عملها وتلقيها بلاغات عدة بشأن قضايا فساد ، مشيراً إلى تلقي الهيئة لبلاغات طريفة تختص بالطلاق . 

معتبراً " أن القات يمثل جزء من الفساد القائم كون الموظف لا يطلب تحسين دخله فقط وإنما يمارس الفساد من أجل  تخزينته اليومية على حساب نفقات أخرى .

مختتماً حديثه بالقول " لا نملك عصى موسى للقضاء على الفساد ولكن نملك الصدق والإخلاص وهو رأسمالي الذي أعتز به  ، مذكراً بأن الشعب هو الضحية دوماًَ

من جانبه انتقد النائب البرلماني صخر الوجيه -  رئيس منظمة برلمانيون ضد الفساد – النفقات الحكومية المخالفة للقوانين تحت مسمى نفقات أخرى والتي تعتمدها الحكومة نهاية كل عام كاعتماد إضافي ، معتبراً " أن تلك النفقات تمثل ثقلاً كبيراً على كاهل الشعب .

وأشار إلى دور البرلمان في إيقاف بعض المخالفات كقضية شركة هنت التي كانت ستجعل اليمن يقع في كارثة لولا تصدي البرلمان لها – حسب قوله -

وحمل الوجيه الهيئة العليا لمكافحة الفساد مسئولية كشف أوكار الفساد ، مشيراً " إلى دور المجلس الهزيل في مثل هذه القضايا التي قال أن الفساد يبدأ من مجلس النواب نفسه وذلك من خلال الأصناف البشرية التي بداخله وفهمها للدستور والقانون ، وأضاف " يجب أن يتم البحث عن حل لكيفية جعل مجلس النواب محصناً من الفساد وقوياً في إقرار العدل والقانون والحق.