ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الألوان الأربعة

الأربعاء 14 يناير 2009 07:24 صباحاً

الإهداء : إلى ألوان العلم الفلسطيني

( اللون الأخضر )

رغم غضب الطبيعة إلا أن جمالها ما يزال أخاذاً..

فعروق الغضب لم تكن بادية على وجهها ..

كانت خضرتها تسترسل على الجبال وتصبغ الأشجار والزروع في الحقول والوديان ..

كم يشعرني اللون الأخضر بالارتياح العميق .. فهو وليد عناق يحدث بين الأرض وقطرات المطر ، وبين الثرى وحبيبات الضباب ..

إنه لون قلبي حين يحب و يعشق ...

* * *

 

( اللون الأسود )

أكره الليل لأن لونه أسود.. فتَحتَ أجنحة هذا اللون تتسلل الذئاب خفية لترويع النائمين .. تنهش في جسد البراءة .. تقتل الوداعة وتذبح الأمومة ثم ترحل تاركة الخراب .

كم أكره هذا اللون ففي أعماقه تتجاوب أصداء عواء ونعيق .. أنين ونحيب..

وفي جوفه يتردد الصراخ والبكاء فيمتلأ الفضاء وحشة ورهبة .

إنه لون قلبي حين يكره ...

* * *

( اللون الأبيض)

من خلف الجبال هناك يعرج القمر .. يتخطى الصحارى والأودية حتى يبدو بدراً ظاهراً جلياً يرسل خيوطه البيضاء فيذعن له الظلام ويفر هارباً .

تحل خيوطه ضيفةً على بقايا البيوت والديار ، تدخل عبر سقوفها المفتوحة ونوافذها المتكسرة .. تعانق العيون المتطلعة بصمود نحو السماء ، فتؤنسها ، وتظل سميرتها حتى الصباح ..إلى أن تشرق الشمس التي ترسل النور والدفء معاً.

* * *

 

( اللون الأحمر)

... لون يخضب معاصم الشهداء ...

... وخيوط حريرية لها رائحة المسك ينسجها جسد الطفل المذبوح على وجه الأرض.

... تفرد له الأرض ذراعيها تحتضنه كل يوم كقطرات المطر..

... تكتحل منه عيون الطفل ، وترسم في جبينه الانتقام .. الانتقام لهذه الأنهار الحمراء وجداول الدماء التي تشرب منها الأرض فتنبت أشجاراً، وتسقي أحجاراً تقاتل اليهود وتنطق بلسان الشهداء ( يا مسلم.. يا عبدا لله هذا يهودي ورائي فتعال فاقتله ).

... تستقي منه شجرة الزيتون فتظل شامخة كشموخ الأقصى ..

* * *

( ألوان)

لم أكن أعلم أن بين ذلك اليباب وتلك الخرائب سأجد قلباً جريحاً يحمل كل تلك الألوان.

على مقربة مني سقطت حمامة ( بيضاء ) في فمها غصن زيتون ( أخضر ) وسهم ( أسود ) أصابها في نحرها فانسكب من صدرها دم ( أحمر ) قان.

 

انتهت ،،،