أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

السعودية تتوغل في اراضي يمنية فيها اكبر حقل نفطي

السبت 13 أبريل 2013 09:13 صباحاً الحدث - اسلام تايمز

نشرت صحيفة يمنية ملفا مطولا عن اجتياح السلطات السعودية وتوسعها في الأراضي اليمنية باتجاه محافظة الجوف التي تعد أحد المحافظات التي تمتلك حقول نفطية تم وقف العمل بها منذ سنوات.

وقالت صحيفة "الشارع" في عددها الصادر يوم الاثنين الماضي إن هناك جدار عازل يفصل بين الحدود اليمنية والسعودية وهو مخالف لاتفاقية جدة التي تمنع اقامة اي حواجز بين البلدين وأن تبقى الحدود بين البلدين مكانا للمرعى .

وأوضحت الصحيفة أن هناك توغل كبير من قبل السلطات السعودية في حدود اليمن بشكل كبير وهو المكان الذي يتواجد فيه حقل نفطي كبير في محافظة الجوف الذي يقدر خبراء في مجال النفط أن الحقل المذكور الموجود في منطقة الجوف يمكن أن ينتج نحو 5 ملايين برميل يوميا ويتم سحبه بطريقة افقيه إلى الأراضي السعودية وتقوم
السعودية بتغيير الرقم اعلاميا إلى أرقام متدنية.

واكد الخبراء أن محافظة الجوف اليمنية تعد من أغنى المناطق العربية بحقولها النفطية والغازية محذرا من عدم تدخل السلطات اليمنية لوقف استنزاف ثروات البلاد بطريقة غير شرعية.

من جهته، وصف محافظ محافظة الجوف الشيخ محمد سالم بن عبود اجتياح المملكة العربية السعودية وتوسعها في اراضي محافظة الجوف اليمنية بغية الحصول على النفط عبارة عن شائعات تروج لها جهات داخلية وأخرى خارجية تقف وراء مخطط اجرامي يستهدف العلاقات الأخوية بين اليمن والسعودية .

ونقلت صحيفة "يمن فوكس" عن "بن عبود" قوله : "إن بصمات إيران واضحة وقوية في الشائعات والأنباء الكاذبة عن اجتياح سعودي للأراضي اليمنية بمحافظة الجوفمشيرا إلى وجود إشارات ومؤشرات تكشف عن سعي جماعة الحوثي لإثارة البلابل وافتعال المشاكل بين اليمن والسعودية والمصادر كثيرة حول تورط جماعة الحوثي بهذا
الموضوع".

وقال المحافظ : " من يردد تلك الشائعات باجتياح السعودية للحدود اليمنية هدفه واضح استهداف البلدين وعلاقتهما والتأثير على عملية الحوار الوطني الشامل في اليمن من خلال افتعال القلاقل الأمنية والأكاذيب والشائعات التي تهدف للنيل من دور المملكة الكبير في المبادرة الخليجية التي من نتاجها الحوار الوطني الشامل".

وأوضح "بن عبود" لا يوجد أي استحداثات أو اجتياح سعودي للأراضي اليمنية وقال: الإخوة السعوديون لم يتجاوزوا علامات الحدود والحقيقة أنا قمت بإرسال لجنة لتقصي الحقائق لمعرفة حقيقة تلك الشائعات ووجدنا أن هنالك شريكة طرق سعودية تعمل خلف علامات ونقاط الحدود ـ أي داخل عمق الأراضي السعودية".

وأشار المحافظ بن عبود إلى : " أن هناك نقاطاً ومواقع مسلحة تابعة لجماعة الحوثي وأخرى لأحزاب المشترك وثالثة لحزب المؤتمر الشعبي العام داخل عدد من الطرق والمناطق داخل المحافظة وهي من قبل تعييني محافظاً للجوف".

وأكد "بن عبود" أن هناك اكبر احتياطي للنفط والغاز في الجمهورية اليمنية على اراضي محافظة الجوف وهناك دراسات أولية وتم ذكر تلك الدراسات عبر وسائل اعلام دولية.