أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

السعودية تتوغل في اراضي يمنية فيها اكبر حقل نفطي

السبت 13 أبريل 2013 09:13 صباحاً الحدث - اسلام تايمز

نشرت صحيفة يمنية ملفا مطولا عن اجتياح السلطات السعودية وتوسعها في الأراضي اليمنية باتجاه محافظة الجوف التي تعد أحد المحافظات التي تمتلك حقول نفطية تم وقف العمل بها منذ سنوات.

وقالت صحيفة "الشارع" في عددها الصادر يوم الاثنين الماضي إن هناك جدار عازل يفصل بين الحدود اليمنية والسعودية وهو مخالف لاتفاقية جدة التي تمنع اقامة اي حواجز بين البلدين وأن تبقى الحدود بين البلدين مكانا للمرعى .

وأوضحت الصحيفة أن هناك توغل كبير من قبل السلطات السعودية في حدود اليمن بشكل كبير وهو المكان الذي يتواجد فيه حقل نفطي كبير في محافظة الجوف الذي يقدر خبراء في مجال النفط أن الحقل المذكور الموجود في منطقة الجوف يمكن أن ينتج نحو 5 ملايين برميل يوميا ويتم سحبه بطريقة افقيه إلى الأراضي السعودية وتقوم
السعودية بتغيير الرقم اعلاميا إلى أرقام متدنية.

واكد الخبراء أن محافظة الجوف اليمنية تعد من أغنى المناطق العربية بحقولها النفطية والغازية محذرا من عدم تدخل السلطات اليمنية لوقف استنزاف ثروات البلاد بطريقة غير شرعية.

من جهته، وصف محافظ محافظة الجوف الشيخ محمد سالم بن عبود اجتياح المملكة العربية السعودية وتوسعها في اراضي محافظة الجوف اليمنية بغية الحصول على النفط عبارة عن شائعات تروج لها جهات داخلية وأخرى خارجية تقف وراء مخطط اجرامي يستهدف العلاقات الأخوية بين اليمن والسعودية .

ونقلت صحيفة "يمن فوكس" عن "بن عبود" قوله : "إن بصمات إيران واضحة وقوية في الشائعات والأنباء الكاذبة عن اجتياح سعودي للأراضي اليمنية بمحافظة الجوفمشيرا إلى وجود إشارات ومؤشرات تكشف عن سعي جماعة الحوثي لإثارة البلابل وافتعال المشاكل بين اليمن والسعودية والمصادر كثيرة حول تورط جماعة الحوثي بهذا
الموضوع".

وقال المحافظ : " من يردد تلك الشائعات باجتياح السعودية للحدود اليمنية هدفه واضح استهداف البلدين وعلاقتهما والتأثير على عملية الحوار الوطني الشامل في اليمن من خلال افتعال القلاقل الأمنية والأكاذيب والشائعات التي تهدف للنيل من دور المملكة الكبير في المبادرة الخليجية التي من نتاجها الحوار الوطني الشامل".

وأوضح "بن عبود" لا يوجد أي استحداثات أو اجتياح سعودي للأراضي اليمنية وقال: الإخوة السعوديون لم يتجاوزوا علامات الحدود والحقيقة أنا قمت بإرسال لجنة لتقصي الحقائق لمعرفة حقيقة تلك الشائعات ووجدنا أن هنالك شريكة طرق سعودية تعمل خلف علامات ونقاط الحدود ـ أي داخل عمق الأراضي السعودية".

وأشار المحافظ بن عبود إلى : " أن هناك نقاطاً ومواقع مسلحة تابعة لجماعة الحوثي وأخرى لأحزاب المشترك وثالثة لحزب المؤتمر الشعبي العام داخل عدد من الطرق والمناطق داخل المحافظة وهي من قبل تعييني محافظاً للجوف".

وأكد "بن عبود" أن هناك اكبر احتياطي للنفط والغاز في الجمهورية اليمنية على اراضي محافظة الجوف وهناك دراسات أولية وتم ذكر تلك الدراسات عبر وسائل اعلام دولية.