الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تفجيرات في أميركا وأصابع الاتهام تشير لمنظمة يمينية

الثلاثاء 16 أبريل 2013 06:05 مساءً الحدث - متابعات

قتل شخصان وأصيب 28 آخرون في انفجارين كبيرين وقعا قرب خط الوصول خلال ماراتون مدينة بوسطن في ولاية ماساشوستس، بشمال شرق الولايات المتحدة، بحسب وكالة رويترز.
وكان نحو 2600 شخص يشاركون في هذا الماراتون وبثت قنوات التلفزة مشاهد تظهر الذعر ينتشر بين المتسابقين وشوارع مغطاة بالركام وسيارات إسعاف تهرع إلى مكان الحادث.
وقال منظمو الماراتون ـ في صفحتهم على موقع فيسبوك ـ : "انفجرت قنبلتان قرب خط الوصول (...) نعمل مع الشرطة لمعرفة ماذا حدث بالضبط". ولفتت شبكة "إن بي سي " إلى أن عبوات ناسفة عدة عثر عليها في مدينة بوسطن.
وقالت شبكة "سي إن إن" الأميركية إن أحد القتيلين طفل عمره ثمان سنوات فيما تحدثت مجلة لوس انجلوس عن مواطن سعودي أصيب أثناء الانفجار وقالت إن الأمن الاميركي عرفه بأنه معتقل في حين معلومات تشير إلى أنه كان من ضمن المتفرجين وان الجريح سعودي الجنسية مصاب إصابات بالغة وقابع حالياً بمستشفى "بوسطن".
وتشير أصابع الاتهام إلى وقوف جماعة يمينية متطرفة وراء الهجوم.
وفي السياق قال الرئيس الأميركي، باراك أوباما، إنه وجه كافة طاقات وموارد الحكومة الأمريكي من أجل توفير الأمن في كافة أنحاء البلاد والتحقيق في هوية الجهات التي تقف خلف تفجيرات ماراثون بوسطن، واعدا بكشف المسؤولين عنها ومحاسبتهم، في وقت أشارت فيه السلطات إلى مقتل شخصين وجرح 80، نافية صحة التقارير حول اعتقال شخص سعودي للاشتباه بدوره في العملية.
وقال أوباما، في مؤتمر صحفي مقتضب: "نتابع مواكبة الوضع، وقد وجهت طاقة الحكومة ومواردها لحماية الناس وزيادة الأمن حول الولايات المتحدة والتحقيق لمعرفة ما يجري.. ليس لدينا كل الأجوبة بعد، ولكن نعرف أن هناك العديد من الجرحى، وبعضهم حالته خطرة."
وكان قائد شرطة بوسطن، إيد ديفيس، قد تحدث حول ما جرى في بوسطن، فأشار إلى وجود انفجار ثالث في بوسطن، استهدف مكتبة جون كينيدي في المدينة.
وتجنب ديفيس الإعلان عن عدد الإصابات المؤكدة في انفجاري الماراثون، وأضاف إن العملية "مستمرة" مع البحث عن قنابل أخرى, طالباً من السكان التزام منازلهم وعدم مغادرتها.