شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الأمم المتحدة: 7 ملايين سوري بحاجة لمساعدات عاجلة

الجمعة 19 أبريل 2013 12:41 صباحاً الحدث - وكالات

أعلنت مسؤولة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس أمام مجلس الأمن الدولي أمس، أن حوالى 7 ملايين سوري بحاجة لمساعدة إنسانية عاجلة، متحدثة عن عراقيل تضعها دمشق أمام توزيع المساعدات. وقالت آموس إن «الأرقام الأخيرة تظهر أن 6,8 مليون شخص بحاجة لمساعدة»، مشيرة إلى أن «4,25 مليون نزحوا داخل البلاد و1,3 مليون لجأوا إلى الدول المجاورة». وتعد سوريا 20,8 مليون نسمة. وأكدت آموس مجدداً أنه بسبب انعدام الأمن والقيود والتمويل غير الكافي، يمكن أن تضطر وكالات الأمم المتحدة سريعاً إلى تعليق «بعض عملياتها الإنسانية الأساسية».

من جهته، أكد رئيس مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين انتونيو جوتيريس أمام المجلس عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، أن عدد اللاجئين السوريين يمكن أن يتجاوز 3,5 مليون نسمة بنهاية السنة الحالية. وأضاف «هذه الأرقام مخيفة والوضع يمكن أن يصبح غير محتمل»، داعياً إلى التضامن الدولي مع دول تستضيف اللاجئين مثل لبنان والأردن. وأكدت آموس أنه منذ يناير الماضي، «تزايدت العراقيل البيروقراطية» من جانب السلطات السورية. وبالتالي فإن لائحة المنظمات غير الحكومية المسموح لها بالعمل في سوريا تراجعت من 110 إلى 29، وهناك 21 تأشيرة دخول قيد الانتظار، وطلب لادخال 22 آلية مصفحة لم تتم الموافقة عليه بعد. وأضافت أن الأمم المتحدة أبلغت لتوها أن «أي شاحنة عليها الحصول على إذن موقع من وزارتين لاجتياز نقاط العبور»، مشيرة إلى أن «قافلة تتجه من دمشق إلى حلب، تمر على 50 نقطة مراقبة ونصفها تديرها الحكومة».

وقالت آموس «لا يمكننا العمل على هذا النحو» داعية مجلس الأمن إلى “التفكير بطرق أخرى لايصال المساعدة بما يشمل عمليات عبر الحدود». من جهتها، أكدت وكالة «فرونتكس» المختصة بمراقبة حدود دول الاتحاد الأوروبي أمس، أن عدد السوريين الذين يحاولون دخول الاتحاد بصورة غير قانونية، ارتفع بمقدار 5 أمثال مع هروب اللاجئين من الحرب . وقالت فرونتكس إن 8 آلاف سوري بدون أوراق رسمية وبعضهم بجوازات سفر مزورة، حاولوا عبور الحدود اليونانية والبلغارية للوصول إلى الدول الغنية في الاتحاد مثل ألمانيا والسويد مقارنة بنحو 1600 شخص في 2011.