شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تفجيرات بوسطن "والجهاد" الالكتروني "تفجيرات " بوسطن " تنشط الارهاب"

السبت 20 أبريل 2013 04:46 مساءً الحدث - جاسم محمد - خاص

جائت تفجيرات ماراثون بوسطن التي وقعت يوم 15 ابريل 2013 ، لتعيد إلى ألاذهان تفجيرات 11سبتمبر 2001 ، لقد وقعت التفجيرات عند خط النهاية بالماراثون الذي شارك فيه أكثر من 27 ألف شخص، في حين احتشد عشرات الآلاف على جانبي الشارع لمتابعة الحدث. ووصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما التفجيرين اللذين استهدفا ماراثون بوسطن بأنهما عمل إرهابي . ومن جهة اخرى نفت حركة طالبان أن يكون لها أية علاقة بتفجيرات بوسطن ، وكانت الحركة سبق وأعلنت مسؤوليتها عام 2010 عن محاولة تفجير في ميدان "تايمز سكوير" في نيويورك.

ألتحقيقات
وكانت الخطوة الأولى ألتي قام بها مكتب التحقيقات الفيدرالي ، هي جمع لقطات الفيديو، حيث يجري تشفير الأدلة المقدمة كمعلومات أمنية إلى جانب المواد التي التقطتها آلات التصوير والمكالمات الهاتفية. وقال "فريدريكس" من أل إف بي آي : "يتعين أن يكون هناك نوع من المعلومات التي قد تشمل: الفرد، يحمل طردا ثقيلا، وربما حقيبة ظهر، أي شخص يمكن ملاحظته وسط الجموع، وأي شخص بمفرده قد يبدو خارج المألوف" علما ان فريدريكس يدير المختبر الوطني لمعالجة الأدلة الرقمية والوسائط المتعددة، المعني بدراسة وتحليل الكثير من لقطات الفيديو في أعقاب وقوع أي هجوم إرهابي وبالتعاون مع مكتب التحقيقات .
وأنتاب أجهزة الاستخبارات الأمريكية القلق مع بروز أدلة ترجح بأن هجمات بوسطن الدموية ربما من تنفيذ "ذئب وحيد" أي خلية فردية ، قام بإعداد العبوات الناسفة من مواد متوفرة واتباع إرشادات متاحة. وذكر مسؤولون أمريكيون لشبكة السي ان ان بأن من بين المواد المستخدمة في صناعة العبوات الناسفة جهاز توقيت، خليط من المواد المتفجرة البدائية، وحاوية معدنية (يرجح أنها طنجرة ضغط) بداخلها مسامير . وكانت نتائج تحقيقات الشرطة تفيد أن شقيقين حصلا على حق الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة منذ نحو عام، أحدهما يدعى "جوهر " كان يدرس في كامبردج بالولايات المتحدة وتشير الصفحة الشخصية لتسارنايف ،الشقيقق الاخر على موقع "
vk.com" للتواصل الاجتماعي الى أنه شيشاني ولد في عام 1993 ودرس في "محج "قلعة عاصمة داغستان في الفترة بين عام 1999-2001، ومن ثم في مدرسة تابعة لكامبردج. أما أخوه تامرلان ، فذكرت مصادر الولايات المتحدة انه، كما يبدو، كان يمارس رياضة الملاكمة في الولايات المتحدة وتفيد المعلومات ان جوهر نشر روابط لمقاطع مصورة لمقاتلين في سوريا ومواقع اسلامية .

ردود فعل اوربية

لقد عززت فرنسا من الإجراءات الأمنية عقب انفجارات بوسطن، وأمر وزير الداخلية الفرنسي " مانويل فالس" سلطات الشرطة الإقليمية بزيادة الدوريات الأمنية في الشوارع، وطالب الفرنسيين بالحذر والحيطة حال العثور على أشياء مشبوهة وتجنب الفزع. فيما أكدت وزارة الداخلية الألمانية لا يوجد داع لرفع حالة التأهب الأمني في البلاد، لكن متحدثا باسم الوزارة أن الحجم الكبير للتهديدات الأمنية لم يتغير، مضيفا أن ألمانيا "لاتزال في مرمى الإرهاب الدولي".

ألجهاد ألالكتروني/ الانترنيت

لقد حظي الانترنيت باهتمام تنظيم القاعدة المركزي لانه يتماشى مع عولمة اهدافه غير المحددة في مكان او رقعة جغرافية مع أنخفاض الكلفة ، و نتيجة لذلك لجأ التنظيم الى المواجهه الاعلامية لتغطية تراجعه العسكري لينتقل من الجهاد الميداني التقليدي الي الجهاد الالكتروني وتنقسم المواقع الجهادية التابعة لتنظيم القاعدة إلى ثلاث مجموعات : الأولى : المواقع المعتمدة وتمثل مواقع المنظمات الجهادية ، والثانية : المنتديات الجهادية ، والثالثة ،مواقع للتوزيع . وهي مواقع غير ثابتة وصعبة التتبع ومنها مؤسسة صدى الملاحم لتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية واليمن . ، وتعتبر مؤسسة السحاب المختصة بالانتاج من ابرز المؤسسات الانتاجية للتنظيم وهنالك عدد من المواقع السلفية المتعاطفة مع تنظيم القاعدة تقدم خدمة النشر وتحديث الروابط رغم عدم تبعيتها للتنظيم المركزي مثل موقع انصار الجهاد الذي يقوم باعادة نشر مواقع القاعدة والتي تتفق معها تحت مفهوم فرض الخلافة الاسلامية ومحاربة اميركا والغرب .
وكشفت ذات المصادر بان موقع " انسباير Inspire" ومعناه بالعربية "ألالهام / ألقاعدي" ،كان يمثل مصدرا جيد لوكالة الاستخبارات المركزية ووكالة الامن القومي من خلال لقاءات المقاتلين والتعرف على بعض تفاصيلهم . لذا نجد الجيل الثالث عبارة عن مشروع استشهاد مرن وسريع الحركة ، يجد في الانترنيت وسيلة للوصول الى عالمه الافتراضي . إن الجهاد الإلكتروني لا يختلف ابدا عن المواجهة الميدانية بل يلتقي معها و يدعمها دعائيا و يساهم في التطرف الفكري . أن القاعدة وتنظيمها المركزي قد تحول من النموذج العالمي إلى تنظيم محلي منذ عام 2006 وتفكك إلى تنظيمات محلية واستخدام الخلايا الفردية يقلل من الاتصالات والمخاطر والكلف . أي نحن الان امام جهاد اليكتروني يغزو المواقع على الانترنيت . هذه المواقع تدار من دول اوربية واميركا ووفقا لتصريحات المعنيين في مكافحة الارهاب تبين بان الولايات المتحدة والغرب تتغاضى عن هذه المواقع عن قصد كونها تمثل احد مصادر المعلومات لها ، ومنها توجهات الجيل الجديد من الجهاديين وشخوصهم ووسائل عملهم مقابل التفريط بنشر الدعاية الجهادية والمعلوماتية في انتاج الاسلحة والقنابل وغيرها من الوسائل وهي مسؤولية اخلاقية ينبغي معالجتها في مؤتمرات مكافحة الارهاب التي تعقد دوليا وبرعاية اميركية .

جغرافية جهادية جديدة

لقد غيرت القاعدة وتنظيمات جهادية اخرى ،جغرافيتها ، بعد اشتداد المراقبة الأميركية عليها في أفغانستان والباكستان ،لتختار إيران واليمن وسوريا والعراق ولبنان مكان بديل . أما وجودها في سوريا فقد اصبح أمرا مألوفا ومحوريا في مستقبل التنظيم ولطالما ركزت القاعدة على سوريا حيث تراها الخط الفاصل بين اسرائيل والعالم الإسلامي . ونتيجة لذلك تمكنت من مليء الفراغ الذي خلفته الحرب في سوريا والانتفاضات العربية ، في ظل غياب الولايات المتحدة والشرعية الدولية .
وتوضح الوثائق المفرج عنها مؤخرا من مقر سكن ابن لادن في أبوت أباد أن مهاجمة الولايات المتحدة كانت فقط هي الخطوة الأولى في الخطة الاستراتيجية للقاعدة التي تهدف إلى استنزاف أمريكا وإجبارها على الانسحاب من كل الدول الإسلامية. والمرحلة التالية في الخطة هي السيطرة على تلك الدول سعيا لإقامة إمارات قادرة على التوسع بدون تدخل أمريكي

ألمقاتلون الاجانب

أثار انضمام المسلمين الأوروبيين إلى الثوار السوريين ألكثير من القلق الى الولايات المتحدة واوربا . فقد زعم تقرير في صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أن أكثر من 100 بريطاني ذهبوا الى سوريا، بينما أعطت "لو فيجارو" تقديراً بأن ما يتراوح بين 50-80 شخص قد ذهبوا من فرنسا؛ وتحدثت "دير شبيغل" عن "عشرات" الألمان، وذكرت" يولاندس بوستن" عن ذهاب 45 دانمركي. أما هولندا فقد رفعت مستوى التهديد التي تواجهه من الإرهاب إلى درجة "كبيرة" على أساس قيام مخاوف من أن من بين ما يقدر بـ 100 فرد يُعتقد أنهم سافروا إلى سوريا، قد يعود بعضهم إلى هولندا وينخرط في هجمات إرهابية.
ويقدر تقرير "المركز الدولي لدراسة التطرف" بان أعداد المقاتلين الأجانب على مدار مجمل الصراع في سوريا (5,500) مقاتل مع التقديرات الأكثر تحفظاً للحجم الحالي لقوات الثوار (60,000)، فهو يمثل أقل من 10%. .


نتائج التحقيقات الفيدرالية

كشفت ألتحقيقات إن المواد المستخدمة في صناعة تلك العبوات المتفجرة البدائية، هي مواد متوفرة في متناول الجميع، تجعل من الصعوبة بمكان ملاحقة مصدرها وبالتالي تحديد المنفذ وتصاعد دخان ابيض عند الانفجار ،يؤكد ذلك وتقدم مجلة "الإلهام" التي يصدرها تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية باللغة الإنجليزية إرشادات حول كيفية صناعة قنابل من مواد متوفر في البيت .أن وجود أكثر من قنبلة غير منفجرة يكشف أن تصميم القنابل كان "بدائيا"، مع ايقاف شبكة الاتصالات الخلوية بعد الانفجار الأول من قبل ال اف بي اي ، والذي عطل إمكانية استخدام الهواتف الجوالة كصواعق تفجير . وهي خطوة احترازية ينبغي الاستفادة منها في الدول التي تتعرض للارهاب .
لقد استفاد مكتب التحقيقات الفيدرالية من مسح الاتصالات الواردة عبر أبراج الاتصال في المنطقة، إلى جانب تفحص القنابل غير المنفجرة للبحث عن بصمات أو دلائل تصميمية تدل على هوية المنفذين و أستفاد المكتب الفيدرالي من الشظايا المعدنية ألمنزوعة من الجرحى .


ألازمة السورية تاجج الارهاب

أن الثورة ألسورية أدت الى ظهور موجة جديدة من الجهاديين وخاصة في الغرب تحت وقع الصور ومشاهد العنف التي تنقلها وسائل الاعلام ، وهذه الحادثة تعكس فكرة ان القاعدة استعادت نشاطها ايدلولوجيا بعد ان ضعف تنظيمها المركزي وضعف معه مصادر التمويل لتتحول الى تنظيمات محلية لتكون اكثر قبولا في مجتمعاتها واكثر معرفة بجغرافيتها بدلا من عولمة التنظيم . لايمكن استبعاد تفجير بوستن عن سياسة الولايات المتحدة في سوريا وتعاملها مع التنظيمات الجهادية وتذبذب مواقفها أتجاه تلك التنظيمات مابين الدعم التسلح والدعم الانساني .
مايجري من في سوريا يختلف تماما عن ماشهدته دول اخرى بعد ان استطاع النظام في سوريا من المماطلة والاطالة وهذا ما انهك خصومه من الدول الداعمة والممولة للتنظيمات الجهادية اكثر من المقاتلين اللذين يجدون بيئة جيدة "للسياحة الجهادية" في سوريا بهدف تحقيق اهدافهم سابقا ام لاحقا وهي " الخلافة الاسلامية الافتراضية ". دون اعتبارات الى طول فترة القتال وهذا ما يتعارض بالطبع مع مصالح الدول الراعية والممولة لها . وممكن أعتبار عملية بوسطن بانها رد فعل لقرارات ادارة اوباما والناتو بايقاف تسليح المعارضة ـ التنظيمات الجهادية ـ .
ومن تداعيات عملية بوسطن قد يدفع الولايات المتحدة والناتو الى تغيير موقفها المتذبذب أتجاه الحرب في سوريا وقد يكون الخيار العسكري هو الارجح ، رغم ان اميركا والغرب استفادت كثيرا من الازمة السورية بتفريغ الجهاديين من اراضيها من خلال هجرة الجهاديين العكسية الى سوريا ، لكن يبقى هاجس الغرب الاكثر هو مشاركة جهاديين اجانب في سوريا واحتمالات عودتهم الى اميركا واوربا .

المصادر

1 ـ مجموعة تقارير تفاعلية / تفجيرات بوسطن / سي ان ان 18 ابريل 2013
2 ـ تقرير نيويورك تايمز / الشكوك تتجه نحو القاعدة في اليمن
3 ـ تقرير الديلي تلغراف باللغة الانكليزيةفي 17 ابريل 2013 In Boston attack, a reminder of the difficulty in foiling terrorist plots
4 ـ Boston Marathon bombs: live/ الديلي تلغراف باللغة الانكليزية 19 أبريل 2013
5ـ بي بي سي عربي / مجموعة تقارير تفاعلية حول تفجيرات بوسطن يوم 16 ـ 17 ـ 18 ـ19 /ابريل 2013
6 ـ مقاتلون الأوروبيون الأجانب في سوريا / معهد واشنطن ـ هارون زياين
7 ـ روسيا اليوم مجموعة تقارير تفاعلية / تفجيرات بوسطن من 16 ـ 19 أبريل 2013
8 ـ هل قيادة القاعدة ما تزال حاضرة في المشهد؟ / معهد واشنطن / بروس هوفمان 10 سبتمبر 2012
9 ـ تقارير وكالات ـ16ـ 19 ابريل 2013
10 ـ دوتش فيلة الالمانية 15 ديسمبر 2011