الحدث الرياضي
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

برشلونة وريال يستعدان للأبطال بفوزين في "الليغا"

لعبو البارشا
الاثنين 22 أبريل 2013 12:04 صباحاً الحدث - أ ف ب

 استعد برشلونة وريال مدريد لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا بفوزهما 1-0 و3-1على حساب ليفانتي وريال بيتيس على التوالي في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

على ملعب "كامب نو" وأمام 79 ألف متفرج، خاض برشلونة المباراة دون قائد حقيقي بعد إسناد الشارة إلى الحارس العائد فيكتور فالديس في غياب كارليس بويول وتشافي والأرجنتيني ليونيل ميسي، ولعب المدافع الفرنسي اريك ابيدال العائد بعد غياب نحو عام إثر عملية زرع كبد، لأول مرة أساسياً بعد أن شارك في المرحلتين السابقتين احتياطياً.

وكانت الفرص قليلة ونادرة جاءت أولها في الدقيقة 17 لبرشلونة عندما حصل على ركلة جزاء مثيرة للجدل لأن الإعاقة كانت خارج المنطقة ونفذها دافيد فيا في مكان وقوف الحارس الاحتياطي لفريق ليفانتي الكوستاريكي كيلور نافاس ثم عادت إلى سيسك فابريغاس الذي سددها مرة ثانية وكان لها نافاس بالمرصاد.

وجاءت الفرصة الثانية حتى الدقيقة 33 حين سدّد الإسباني من أصل برازيلي تياغو ألكانتارا بجانب القائم، أتبعها البرازيلي داني ألفيش بتسديدة من خارج المنطقة تصدى لها نافاس (34)، ونجح الحارس في إبعاد خطر تسديدة أخرى لدافيد فيا (44).

في المقابل، لم يهدد ليفانتي مرمى الفريق الكاتالوني سوى مرة واحدة من روبن غارسيا.

وفي منتصف الشوط الثاني نزل تشافي هرنانديز بدلاً من أندريس أنييستا، لكن قيادته للفريق لم تبدل كثيراً في المجريات وحتى النتيجة إلى أن تمكن فابريغاس من تسجيل الهدف الوحيد بعد تمريرة موزونة من البديل التشيلي ألكسيس سانشيز (84).

وسنحت فرصة مزدوجة لبرشلونة لمضاعفة الغلة بعد أن سدد سانشيز كرة قوية تصدى لها نافاس فعادت إلى بيدرو الذي أطلقها بقوة فأخرجها الحارس باقتدار إلى ركنية (88)، فيما كان ليفانتي قريباً من إدراك التعادل بفرصته الوحيدة في هذا الشوط بعدما حصل على ركلة ركنية تمكن فالديس من إبعاد خطرها على دفعتين ثم شتتها الدفاع (90+2).

ورفع برشلونة رصيدة إلى 84 نقطة وبات بحاجة إلى 6 نقاط في مبارياته الست الأخيرة لاعتلاء منصة التتويج.

ويبتعد برشلونة عن غريمه ومطارده ريال مدريد حامل اللقب بفارق 13 نقطة بعد أن حقق بدوره فوزاً صعباً على ضيفه ريال بيتيس 3-1 على ملعب سانتياغو برنابيو وأمام 75 ألف متفرج.

لم يقدم ريال مدريد المستوى المطلوب وبدا مهزوزاً في جميع خطوطه خصوصاً الدفاع ولم يبرز منه إلا مهاجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو لكنه لم يستطع التسجيل في هذا اللقاء.

واستعصى مرمى بيتيس على نجوم الفريق الملكي طول الشوط الأول حتى الوقت بدل الضائع حيث تمكن الألماني مسعود أوزيل من افتتاح التسجيل إثر كرة في العمق من الفرنسي كريم بنزيمة تابعها الأول في الشباك (45+1).

وفي الشوط الثاني أضاف بنزيمة الهدف الثاني من زاوية صعبة إثر كرة بينية من رونالدو (57).

وقلّص بيتيس الفارق بعد احتساب ركلة جزاء تسبب بها المدافع خوسيه إينياسيو فرنانديز "ناتشو" نفذها بنجاح البديل البيروفي خورخي مولينا (73).

وضغط بيتيس لإدراك التعادل وكان قريباً من تحقيقه أكثر من مرة أبرزها عندما سدّد روبن كاسترو كرة ارتدت إليه خطفها من أمامه المدافع البرتغالي ريكاردو كارفاليو الذي لعب أساسياً لأول مرة منذ مدة بعيدة جداً وأرسلها برأسه إلى الحارس دييغو لوبيز كان الكولومبي دورلان بابون الذي أعادها بسهولة باتجاه المرمى الخالي وفجأة تدخل راوول ألبيول وأبعدها من على الخط منقذاً فريقه من التعادل (86).

واستيقظ ريال مدريد في الدقائق الأخيرة فأهدر رونالدو والأرجنتيني غونزالو هيغواين بديل بنزيمة، ثم نجح رونالدو في دور صانع الألعاب فجنح في الجهة اليسرى وأرسل كرة عرضية تابعها خوسيه كايخون وارتطمت بقدم مدافع ووصلت إلى أوزيل أمام المرمى فوضعها بقدمه في الشباك هدفاً ثانياً شخصياً وثالثاً لفريقه (90).

وفي قمة المرحلة أنهى فالنسيا شراكة المركز الخامس مع ملقا وفاز عليه 5-1 على ملعبه "مستايا" ليرفع رصيده إلى 53 نقطة وينفرد بالمركز الخامس بينما تراجع ملقا إلى المركز السادس بـ 51 نقطة.

وجاءت الأهداف عبر داني باريخو (25) وروبيرتو سولدادو (28 و30) وسيرخيو كاناليس (31) والأرجنتيني إلدر بانيغا (56) لفالنسيا، فيما سجل البرازيلي خوليو بابتيستا الهدف الوحيد لملقا في الدقيقة 45.

وعلى ملعب كارمينيس وأمام 21 ألف متفرج، عادل غرناطة بلد الوليد بهدف للمغربي يوسف العربي (73) مقابل هدف للألماني باتريك إيبرت (58).