شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

العصيان المدني يشامل الحياة في الأنبار والمالكي في ورطة

الاثنين 22 أبريل 2013 06:25 مساءً الحدث - العراق - سكاي نيوز

 استجابت معظم المدن والمناطق في محافظة الأنبار غربي العراق، الاثنين، لدعوة العصيان المدني التي دعت إليها بعض القوى السياسية احتجاجا على عدم استجابة الحكومة لمطالب المتظاهرين.

كما امتد العصيان إلى محافظات صلاح الدين وكركوك ونينوى وديالى، وإن بنسبة أقل عن الأنبار حيث شلت الحركة في معظم المرافق الحكومية والجامعات والمدارس في مدن المحافظة.

ويأتي هذا التصعيد في المحافظات ذات الأغلبية السنية في ظل استمرار المظاهرات الأسبوعية المناهضة لرئيس الوزراء، نوري المالكي، احتجاجا على ما يصفه قادة تلك المظاهرات بسياسة التهميش الممنهج التي تعتمدها الحكومة ضد مواطني تلك المحافظات .

وكان عضو اللجان التنسيقية لاعتصام الأنبار، محمد الدليمي، قال، الأحد، للوكالة الوطنية العراقية للأنباء إن "مواطني الأنبار متفقون على تطبيق العصيان المدني الذي سيكون عصيانا شاملا في كافة مفاصل الحياة داخل المحافظة ماعدا المؤسسات الصحية".

وشدد على أن هذا العصيان يشكل "أداة للضغط على الحكومة العراقية لنبين لها أهمية تنفيذ مطالبنا المشروعة"، لافتا إلى أن "التظاهرات وهي تدخل شهرها الرابع حققت نتائج مهمة رغم صمت الحكومة غير المبرر تجاه مطالبنا".

يشار إلى أن السلطات العراقية أجلت التصويت في الانتخابات المحلية بمحافظتي الأنبار ونينوى بسبب تحذير المسؤولين المحليين من أنهم غير قادرين على توفير الأمن هناك، وهو قرار دعا واشنطن إلى دعوة الحكومة إلى ضمان عدم تهميش الناخبين السنة.

ومنذ ديسمبر الماضي، نزل عشرات الآلاف من المحتجين السنة إلى الشوارع للتظاهر كل أسبوع ضد ما يقولون إنه تهميش لطائفتهم من جانب حكومة المالكي.