يمنيون في المهجر
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الاعلامية صفوان : هدف الثورة كان كسر حاجز الخوف و الصمت من الشارع

الأربعاء 24 أبريل 2013 06:07 مساءً الحدث – بيروت - فياض النعمان

 

 

اكدت الاعلامية اليمنية منى صفوان  ان الهدف الاساسي لخروج الشباب الى ساحة التغيير بعموم محافظات الجمهورية في مطلع فبراير 2011  ليس تغيير الرئيس صالح او هيكلة الجيش وانما كسر حاجز الخوف و الصمت و الخوف من الشارع و الخوف من الكلام و من الرفض، ولكن كان الشعب اليمني  يعتقد انهم صف واحد ، وربما وجدو يمن اخر لم يراه من قبل ولم يصدقوا ضياع الوطن في اشارة الى من كانوا في الصفوف الخلفية  تقدموا و اخذوه نحو التسوية السياسية،  داخل قاعة الفنادق الفخمة و هدم شارع الثورة،  مشيرة في اطار حديثها الى ان كل ما حدث من تحويل مسار الثورة كان برعاية سعودية بصورة مباشرة وهو ما يفسر هذا الشي .

وخلال الندوة الخاصة التي نظمها امس مسرح مترو المدينة بالعاصمة اللبنانية بيروت عن تجربة الربيع العربي التي شارك فيها عدد من الناشطين في الحديث عن تجارب الثورات العربية في مصر و تونس و سوريا واليمن ؛أوضحت صفوان الى ان الفكر الرجعي الذي دخل اليمن لم يكن اصيلا وكان دخيلا مستدله انه زال مع اول حركة تغيير، و بقاء الاطراف مشتعلة في مصر و العراق و سوريا و اليمن مع بقاء  المركز الذي يصدر العنف و الرجعية في حالة ثبات يفسد فكرة الثورة الشاملة، مشيرة الى ان الشعوب تتأثر ببعضها البعض ، واعتبرت  ان الحديث عن الاطراف و المركز هو من ناحيه جغرافية و من ناحيه تأثير سياسي ايضا يكون له تأثير سلبي دائما .

وركزت الاعلامية في حديثها عن تجربة الثورة اليمنية التي انطلقت الإرهاصات الأولى لها في مطلع فبراير 2011 والتي خرج الشعب اليمني في جميع ساحات اليمن للمطالبة بإسقاط النظام والسعي إلى تحقيق طموحات الشعب وأهدافهم في بناء اليمن الجديد وعن اهمية وجود فكرة الرفض، وهي الفكرة التي كانت مرفوضه،  في السائد من الثقافة سواء في البيت او في اعلى السلطة السياسية، مشيرة الى ان الاهم هي رفض النساء لثقافة  القمع و التجاهل معتبرة ان الثورة هي  الحدث الغير مألوف و تعني شيئا خاصا  للنساء.

واعتبرت منى صفوان مشاركة النساء في الثورة فعل ثوري في اعلى تجلياته وذلك لتواجد النساء في المجتمع المحافظ، الذي كان يحرم عليهن الخروج من البيت دون اذن الزوج ووجودهن بهذه القوة و الكثافة في الشارع، وكذا نصبن خيامهن للمبيت لأشهر، في بلد محافظ  مشيرة الى ان وجود الرجال في الشارع امر عادي  بينما هن في البيوت، والسياسيين و العسكرين، فهم دائما ابطال الانقلابات السياسية.

واشارت صفوان الى ان مشاركة المرأة اليمينة منذ اندلاع الارهاصات الاولى للثورة  يعيد الثقافة الى الاصل، الى الحرية و البساطة و الرفض، اكدن على ان الثقافة اليمنية ليست رجعية، بل ثقافة الارض الزراعية، وحين نقول ارض نحن نقول الانثى هن اللواتي يتعاملن معها، لذا  فاليمن بلد زراعي و بلد نسائي بامتياز.