أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

‏ ( الجماليات ضرورة يمانية )‏

صورة لمدينة اب بعد نزول امطار ثلجية
الأحد 28 أبريل 2013 08:47 صباحاً الحدث - شوقي الحكيمي - خاص

 

لفت انتباهي عبارة قالتها امرأة فرنسية سائحة زارت اليمن منذ فترة ، حين سألها أحد الزملاء ما رايك في الشعب اليمني ؟ ‏فسكتت هنيهة ثم اصدرت حكمها ببساطة وتلقائية ، قائلة:‏ "انه شعب طيب لكنه ليس جميل، انه لا يجيد الذوقيات"، هذه العبارة - رغم بساطتها - امتدحت الشعب اليمني في شطر من شهادتها العابرة، وهي قد تكون محقة في ذلك لأنها ميزة لشعب شهد له الرسول الكريم(ص) بأنهم "ألين افئدة وارق قلوبا " ، ولكن يجب ان نحلل الشطر الثاني من القول متقبلين النقد الذاتي والاجتماعي ، إذا اردنا ان يعجب بنا العالم، لنظهر في عيون الاخرين بالصورة الحضارية الجميلة، وقد تكون المرأة مبالغة في حكمها فلدينا الكثر من الذوقيات والجماليات، ولكن لو أخذنا كلامها من زاوية النقد الذاتي والتقييم الجمالي الحضاري، نجد انها لخصت انطباع الزائر السائح المستكشف ذي النظرة التشخيصية الاولية الثاقبة، فالممارسات السلوكية - غير الجمالية-  هي الظاهرة اليمنية الاكثر بروزا، والتي تبدو واضحة لزائر أجنبي جاء الى اليمن من بعيد لأول مرة، فلفتت انتباهه هذه الظاهرة الذوقية الاجتماعية العامة فأزعجته كثيرا وسيعود الى بلده يتحدث عنها كصفة سلبية وانطباع سيئ عن اليمن السعيد - الميمون واهله ، السائح والزائر تثيره تصرفات وسلوكيات نشاز بالنسبة لقادم من الغرب المتحضر، والمعروف بمدنيته ورقيه وأخلاقياته الحضارية، ولسنا بصدد المقارنة والمفاضلة بين الشرق والغرب في الجماليات والسلوكيات، فلنا عاداتنا وتقاليدنا الايجابية الكثيرة التي نفخر بها، وللإنسان الغربي قيمه وعاداته، ومنها ما لا يتفق مع قيمنا وثقافتنا كشعب شرقي أو مسلمين ويمنيين، ولكن ينبغي ان لا تأخذنا العزة بالإثم وتعمينا عصبية الذوق الشرقي واليمني على وجه الخصوص ونفاخر بسلوكيات التخلف وممارسات السلوك الهمجية في اليمن والتي نشكو ونئن منها نحن اليمنيين قبل الاخرين، كثير من هذه السلوكيات ورثتها القبلية وتحرسها وتحافظ عليها وتصر على ممارستها وعدم التخلي عنها، فهي عادات القبيلة وطقوسها الغريبة عن الدين والمدنية، بعضها ذوقيات ترقى الى مستوى المقدس الديني، وتفسر بأنها قيم الرجولة أو الشجاعة والاصالة .. ، هذا ما يعشش في ذهن ووعي كل من يقاوم المدنية والتحضر التي لا يمكن التنازل عنها لصالح التحضر والمدنية (الناعمة الرقيقة)، سلوكيات معروفة ومألوفة لدى القارئ ولسنا بصدد تكرارها الان، وقد لا يخفى على القارئ الكريم الذي انتظر اخباره بالسلوكيات اليمنية القبيحة التي اثارت السائحة الفرنسية بنشازها فأصدرت حكمها النقدي البسيط، هذه السلوكيات يمكن التخلص منها جماليا وتربويا وثقافيا، سعيا نحو المجتمع الفاضل– قد تكون ذوقيات مظهرية في الملبس، او سلوكية مثل طريقة الاكل، أو السير وحركة المرور في الشارع ..، وقد تكون على مستوى نظافة الشوارع والقاء القمامة فيها دون مبالاة، مما أثار لديها الاستغراب والاستنكار، وغيرها كثير.
 ولكن علينا ان ندرك علميا ومنطقيا أن الحس الجمالي والشعور به وممارسته شرط اساسي لرقة القلب ولين الفؤاد، اذا أردنا ان ينطبق علينا وصف النبي الكريم "ارق قلوبا "، وكيف لغليظ القلب ان يكون مرهف الحس ؟ متذوقا للجمال ؟ حريصا على السلوك الجميل كصفة وفطرة انسانية سوية خلقه الله خالق الجمال " في احسن تقويم " و" في احسن صوره " وجعل له" ما على الارض زينة" يستمتع بها هذا المخلوق الجميل مطلوب منه ان يتحلى بالجمال ويتذوق الجمال، ويتخلق بالسلوك الجميل، فالجمال مبدأ اساسي لنشوء اية حضارة، ويتفق الفلاسفة والمفكرون ومنهم - مالك بن نبي – ان الجمال هو أحد مقومات الحضارة الاربع (الاخلاق - الجمال - المنطق العملي -  العلم )، ولا يمكن لأية حضارة ان تنهض وتترقى بدونها هذه المقومات مكتملة، كما لا يمكن للإنسان اليمني الذي ينتمي للحضارة (تاريخيا) ومكانيا ان يلغي او يهمش دور الجمال والفن والذوق الرقيق الجميل من الحياة، على الرغم من ان بعض الناس من يتشدق بقول النبي (ص) عن اهل اليمن "الايمان يمان والحكمة يمانية " و"ألين أفئدة وأرق قلوبا"، خصوصا اننا نعيش في القرن الواحد والعشرين ونمارس سلوكيات الاعراب والبربر، هنالك قيم واخلاقيات انسانية وذوقية جمالية عامة ومشتركة بين جميع البشر، لا ادري كيف غابت عنا كشعب متحضر (سابقا )، ورقيق القلب ( لاحقا )، وواقعنا اليوم يعج بالقبح والهمجية والتخلف، وغلاظ القلوب قائمين علينا يتفننون بقبحهم وعنجهيتهم الاخلاقية، وبإفسادهم في البر والبحر، وهم لنا وللفنون والجماليات بالمرصاد، ان الرقي والرقة والذوق الجميل صفة انسانية راقية، والجمال مرادف للنظام ، كما ان التقدم أو المدنية ليست حكرا على شعب دون الاخر، فالإنسان مدني بطبعه وتنمية الحس الجمالي والارتقاء بالذوق لديه مهمة الدولة والمؤسسات الثقافية والتربوية. هذا ما فهمه الغرب وحرص عليه ففاقنا بتحضره فنعم وارتقى، وقصرنا فيه – ونحن ننتمي الى الشرق الفنان، وقد كان فينا ارباب الشعر والبيان- فتعسنا وتخلفنا، وهذا ما قطع الغرب به مسافة كبيرة- نود اللحاق بهم قريبا لو فهمنا المشكلة وبدأنا بالحلول سريعا .
نعود لنقول مرارا : " ان  جوهر المشكلة أو المحنة الحضارية التي تواجه الانسان اليمني‏,‏ هي غياب التربية الجمالية من التعليم، التي يمكن أن ترتقي بالذوق الجمالي لدى الافراد والمجتمعات، كمؤشر وهدف اساسي لتحقيق انسانية الانسان الذي يسعى الى السلام والامن والرقي والمدنية والحضارة ‏.‏