شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

شاهد الفيديو ..انفجارات غير مسبوقة في جبل قاسيون بدمشق .. ومصادر عكس السير تقول أنها ناجمة عن غارة جوية

الأحد 05 مايو 2013 06:06 مساءً الحدث -

هزت انفجارات قوية في الساعات الأولى من اليوم الأحد العاصمة دمشق و ريفها، تبين أن مصدرها جبل قاسيون، في الوقت الذي قالت مصادر عكس السير في دمشق أنها ناجمة عن غارة جوية، يعتقد أنها اسرائيلية، و ذلك بعد يومين من استهداف طائرات اسرائيلية مستودعا للجيش النظامي.

و تشير الأشرطة المصورة التي بثها نشطاء المعارضة انفجارات ضخمة في جبل قاسيون. و قالت مصادر عكس السير أن القصف استهدف مقار تابعة للجيش النظامي في جبال معربة و مركز البحوث العلمية بجمرايا واللواء 105.

و أضافت المصادر في اتصال هاتفي أن هذه الانفجارات تعتبر الاعنف منذ اندلاع الثورة اذار 2011، مؤكدين أن أصوات سيارات الاسعاف و الاطفاء تسمع بوضوح في مختلف احيائها.

 

 

 

 

 

 

 

و قال التلفزيون السوري الرسمي أن الانفجارات وقعت في منطقة جمرايا، لافته إلى توارد أنباء عن وقوع ضحايا، فيما أشارت وكالة سانا الرسمية إلى وقوع انفجارات في الهامة بريف بدمشق.

وكان مركز الابحاث الواقع في جمرايا قد تعرض لهجوم اسرائيلي في يناير كانون الثاني.

 

و قال التلفزيون السوري في خبر عاجل لاحقا أن الانفجارات في مركز البحوث العلمية بجمرايا ناجمة عن اعتداء اسرائيلي بالصواريخ.