شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أردوغان لـ"الأسد": لقد اقترب عدد الضحايا الذين قتلوا في سوريا، من 100 الف قسمًا بربي ستدفع الثمن غاليًا

الاثنين 06 مايو 2013 05:35 مساءً الحدث - وكالات

في أعنف هجوم له، توعد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، رئيس النظام السوري بشار الأسد، بدفع الثمن غاليا على جرائمه بحق الشعب السوري، مقسمًا بالله على ذلك.
وقال في ختام اجتماع للجنة تابعة لحزب العدالة والتنمية الحاكم مخاطبًا بشار الأسد "لقد اقترب عدد الضحايا الذين قتلوا في سوريا، من 100 ألف قتيل، وقسما بربي ستدفع الثمن غاليًا"، وأضاف أن "بكاء وعويل الأطفال يهز عرش الرحمن، ونحن لن نسكت عن الحق ونكون مثل الشيطان الأخرس".
وأشار أردوغان إلى أن بشار الأسد "لا يستطيع أن يتجرأ على الآخرين بنفس الكيفية التي يقتل بها شعبه، سيدفع ثمنًا ثقيلًا جدًا لكل ما اقترفه بحق هذا الشعب والأطفال الصغار الذين ليس لهم أي ذنب ليقتلوا بهذه الوحشية التي يراها الجميع".
وأوضح أن ما يجري في سوريا الآن فاق كل طاقات التحمل، وأن هذا القاتل والجاني سيحاسب على كل ما فعل في الدنيا قبل موته، داعيا المجتمع الدولي للتحرك العاجل واتخاذ خطوات لحل الأزمة السورية الراهنة لوقف نزيف الدماء.
وأشار إلى أن نواب حزبه ليسوا معنيين بهموم المواطنين الأتراك في المحافظات التركية فحسب، بل معنيين كذلك بهموم المسلمين في باكو ونيقوسيا وكابول وسراييفو، وبغداد وأربيل وغزة والقدس وحماه وحمص.
وهاجم أردوغان حزب الشعب الجمهوري المعارض والمؤيد لبشار، وقال "فليتفضل أعضاء حزب الشعب الجمهوري الذين قاموا بالتقاط صور فوتوغرافية مع الجاني في دمشق، ويفسروا لنا المذبحة التي وقعت في بنياس"، معتبرا أنهم من نفس فصيل بشار.