الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

نصر الله: سوريا ستمد حزب الله بـ "سلاح نوعي" ردا على الغارات الإسرائيلية

الخميس 09 مايو 2013 11:38 مساءً الحدث - بي بي سي

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الخميس إن سوريا ستزود حزبه بـ "سلاح نوعي لم يحصل عليه حتى الآن" كرد على الغارات الإسرائيلية التي استهدفتها في نهاية الاسبوع الماضي.

وأشار نصرالله في خطاب ألقاه عبر التلفزيون لمناسبة مرور 25 عاما على تأسيس "إذاعة النور" التابعة لحزبه إلى أن الرد السوري على الغارات هو "رد استراتيجي كبير" يتمثل بتقديم هذا السلاح لحزبه وبـ "فتح جبهة الجولان أمام المقاومين".

وكان نصر الله قال في وقت سابق الخميس إن حزبه سيدعم أي جهد سوري لاستعادة مرتفعات الجولان المحتلة بعد أيام على غارات جوية إسرائيلية قرب دمشق يعتقد أنها استهدفت أسلحة متجهة إلى حزب الله في لبنان.
 
وقد أعلنت دمشق حينها أن الغارات الإسرائيلية استهدفت مواقع تابعة للقوات المسلحة السورية، بينما قال مسؤول إسرائيلي إنها استهدفت صواريخ إيرانية معدة لحزب الله.

وقال نصرالله في خطاب بث على شاشة كبيرة في الضاحية الجنوبية لبيروت مخاطبا الإسرائيلي "إذا كنت تعتبر سوريا ممرا للسلاح إلى المقاومة فأن سوريا ستعطي السلاح للمقاومة. هذا قرار استراتيجي كبير"، مضيفا أن هذا الرد "أكبر من أن يقصفوا(السوريون) صاروخا أو (يشنوا) غارة على فلسطين المحتلة".

وكانت إسرائيل اجتاحت جنوب لبنان وخاضت حربا ضد جماعة حزب الله في عام 2006 قائلة إنها تسعى لمنع الجماعة من تطوير وتعزيز ترسانة أسلحتها وإيقاف إطلاق صواريخها بإتجاه الأراضي الإسرائيلية.

وشدد نصر الله، الذي انتقد ما سماه الصمت العربي إزاء ما تقوم به إسرائيل في سوريا ومن تهويد للقدس ومن محاولة لتصفية القضية الفلسطينية، على الوقوف "إلى جانب المقاومة في سوريا ونقدم دعمنا المادي والمعنوي والتنسيق من أجل تحرير الجولان السوري".

وأكد على أن "الرد الإستراتيجي الثاني هو هذه جبهة الجولان مفتوحة، اي إعلان فتح باب الجهاد أمام المقاومين من الجولان" الذي تحتل إسرائيل قسما كبيرا منه.

وتؤكد تقارير أن حزب الله الذي يمتلك ترسانة أسلحة كبيرة يحصل على سلاحه من إيران عبر سوريا منذ سنوات طويلة.

وتتهم المعارضة السورية حزب الله بالمشاركة مع قوات الحكومة السورية بأسلحته ومقاتليه في الحرب التي تشنها ضدهم.