الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الاتحاد الأوروبي يعد إستراتيجية للقطاعين الزراعي والسمكي

الأربعاء 22 مايو 2013 06:19 مساءً الحدث - خاص

صنعاء- قائد رمادة
نظم الاتحاد الأوروبي لقاءين تشاوريين مع مصدري القطاع الزراعي والسمكي بالتنسيق مع الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة صنعاء, على مدى يومي 19-20 مايو الجاري, تحت شعار "نحو إستراتيجية وطنية لتنمية الصادرات.
وفي تصريح خاص قال الأستاذ محمد زيد المهلا- مدير عام الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة
إن اللقاء التشاوري لمصدري الأسماك والزراعة الذي ينظمه الاتحاد الأوروبي مع العديد من الجهات ومن ضمنها الغرفة التجارية بالأمانة, يأتي بغرض إعداد إستراتيجية وطنية لتنمية الصادرات اليمنية, وسيتبع هاذين اللقاءين لقاءات في الجانب الصناعي والقطاعات الأخرى.
وأشار إلى أنه سيعقد مؤتمر أكبر فيما يخص هذه اللقاءات تعرض فيه مشروع الإستراتيجية الوطنية التي تم إعدادها بعد اللقاءات المتكررة والمتعددة التي قام بها الاتحاد الأوروبي مع الجهات المختصة, ونأمل من خلال هذه اللقاءات أن تبنى إستراتيجية رائعة من شأنها تنمية الصادرات اليمنية وتنميتها, خصوصا واليمن يتوسط جغرافيا ما بين إفريقيا وآسيا فلا يفصلنا عن افريقي سوى 12 ميلا بحريا والدول من حولنا استهلاكية ودول الخليج سوق كبيرة والمنتجات اليمنية, سواء في الثروة السمكية أو الزراعية رائعة وذات جودة عالمية فإذا ما أحسنا تنمية الزراعة والثروة السمكية وتطويرها فسيعود ذلك على الوطن بالوفير من الدخل.
مؤكدا أن هاذين القطاعين يعتبران قطاعين هامين للبلد وسيوفران على البلاد الكثير من العملات الصعبة إذا ما توفرت إستراتيجية, ومن جهة أخرى الإستراتيجية نحن نتصور أنها تقوم على تهيئة وتأهيل وتطوير إداري وفني للجهات المعنية بعملية التصدير, والكرة الآن في كرة أبناء اليمن لتحين وضعهم.
 إلى ذلك أكد الأستاذ/غازي لحمر وكيل وزارة الثروة السمكية لقطاع خدمات الإنتاج والتسويق ،أن اللقاء يهدف إلى تنمية الصادرات السمكية وتطويرها، وهذا محور من ستة محاور أساسية للإستراتيجية الوطنية للقطاع السمكي لأهميته.
وأضاف: أن النمو الكبير الذي حصل في الصادرات السمكية في الفترة الأخيرة تصل قيمة في الثلاثة الأعوام الأخيرة إلى ما تقارب 300مليون طن، كما أنها أصبحت تحقق زيادة تصل بالعام الواحد إلى 10%بالكميات المصدرة ، إلى جانب أكثر من 10%من موضوع القيمة.
وأكد لحمر على أن الوزارة تولي هذا الموضوع اهتمام كبير لما لة من أهمية في الدخل القومي للبلاد ،وخلق عدداً من فرص العمل .