الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الداخلية تكشف هوية المعتدي على كابل الألياف الضوئية بمأرب وهجوم سابع على الكهرباء

الخميس 23 مايو 2013 09:57 مساءً الحدث - متابعات

كشفت وزارة الداخلية  في اليمن أن المدعو مزراق العرادة قام بقطع كابل الألياف الضوئية التابع للاتصالات في منطقة كراء بمديرية الوادي. فيما وقع الاعتداء السابع خطوط نقل الكهرباء في منطقة نهم.

 

واوضحت الداخلية إن المتهم هو من أهالي منطقة كراء نفذ الاعتداء على كابل الألياف الضوئية المؤدي إلى منطقة صافر ما أدى إلى انقطاع خدمة الاتصالات عن أجزاء واسعه من محافظة مأرب.

ووصفت وزارة الداخلية عبر مركز الإعلام الأمني التابع لها، الاعتداء على كابل الألياف الضوئية بالعمل التخريبي الذي لن يفلت مرتكبه من العقاب.

وقال المهندس عبدالرحمن سيف عقلان - مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء أن الاعتداءات على خطوط نقل مارب صنعاء ازدادت حدة وضراوة على المنظومة الكهربائية حيث تعد هي الأعنف خلال هذا العام تظهر إصرار مرتكبي هذه الاعتداءات في فرضة نهم على بقاء غازية مارب خارج نطاق الخدمة.

وسجل هذا الأسبوع سبعة اعتداءات أرهقت الفرق الهندسية التي تقوم عقب كل إعتداء بعملية الاصلاحات وما أن تنتهى من إعادة التيار الكهربائي تتعرض الشبكة لإعتداء جديد في نفس موقع الإعتداء الأول أو في موقع آخر مما جعل محطة مارب الغازية على مدى اسبوع كامل من الإعتداءات خارج نطاق الخدمة بصورة كلية.

وأبدى مدير عام المؤسسة أسفه لهذا الحال الخارج عن إرادة المؤسسة معربا عن أمله في تفهم المواطنين لحالة الإطفاء الشديد جراء خروج غازية مارب عن الخدمة وأن تقوم الأجهزة الأمنية بمهامها وضبط المخربين وقال أن تكرار الاعتداءات أظهر إصرار مرتكبيها على الإضرار بعموم المواطنين في إبقاء غازية مارب خارج الخدمة وارتكاب الاعتداءات بمجرد عودتها.

وأضاف عقلان بأن الجهود تبذل حالياً لإعادة غازية مارب إلى الخدمة وبدا مدير عام المؤسسة غير متفائل بأن عودة غازية مارب واستمرار بقائها مرتبط بتوقف الاعتداءات.

وكشف مدير عام المؤسسة بأن الاعتداءات الأخيرة أفقدت المنظومة الوطنية 115ميجا جراء إخراجها لوحدتي توليد بمحطة المخا البخارية بقدرة 80 ميجا ومولد في محطة عصيفرة بقدرة 5 ميجا لتخرج بعدها وحدة توليد في محطة رأس كثيب بقدرة 30 ليشكل إجمالي القدرة التوليدية التي فقدتها المنظومة 115 ميجاوات جراء أثار مباشرة لحقت بمحطات التوليد وخروج 3 وحدات توليد وهو الأمر الذي يفسر حدة الإطفاءات في أسوأ اعتداءات شهدها العام