حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

خمس منظمات محلية ودولية تدين الاعتداء على الصحفي حسين اللسواس

السبت 24 يناير 2009 06:56 مساءً

كشفت مصادر صحفية عن اختطاف الصحفي حسين اللسواس رئيس تحرير موقع صنعاء برس الإخباري المحجوب، يوم الخميس الماضي في محافظة البيضاء أثناء زيارته لها، وتم إخفائه في منزل محافظ محافظة البيضاء ومن ثم اقتيد إلى امن المحافظة، كما تشير ذات المصادر إلى أن حسين قد تعرض للضرب العنيف من قبل خاطفيه مرافقي محافظ البيضاء الذي وجه له الصحفي انتقادات بسبب طريقته في إدارة المحافظة  وأثار خبر اختطاف اللسواس استياء عاما لدى المثقفين والعاملين في الإعلام المستقل، حيث يعتبر اللسواس من أنشط الصحفيين العاملين في الصحافة كما يعتبر أحد مؤسسي الرابطة اليمنية لصحفيي الأنترنت، وقد أدانت عدد من منظمات المجتمع المدني حادثة اختطاف الزميل اللسواس، حيث أدانت العصبة الدولية للصحفيين الشباب الاعتداء الذي وصفته بالغاشم على الصحفي حسين اللسواس، مطالبة بسرعة الإفراج عنه ومعاقبة الجناة بما يردع أمثالهم عن ارتكاب جرائم مماثلة، مؤكدة على أن وتيرة الاعتداء على الصحفيين التي تزداد في اليمن تدفع المنظمة إلى جدية التفكير في مقاضاة الحكومة اليمنية دوليا، كما صدر بيان عن منظمة صحفيون بلا صحف ومقرها في باريس عبرت فيه عن حزنها العميق تجاه الحالة المزرية التي وصلت إليها حرية الصحافة في اليمن ممثلة بتدهور الأمن الشخصي للصحفيين، وقالت في بيانها أن منظمة صحفيون بلا صحف تدرك أن الأمور تزداد سوءا في اليمن بخصوص حرية الصحافة والتعبير، لكنها تحذر من ازدياد نسبة الاعتداءات الممنهجة بحق الصحفيين المحترفين، بسبب نشاطهم المهني وتطالب الأجهزة الأمنية في اليمن بالكف عن استهداف الصحفيين والتحريض ضدهم، كما طالبت النائب العام بالقيام بدوره في حماية أمن الصحفيين الشخصي في سبيل الدفاع عن حق المجتمع في الحصول على المعلومة من مصادرها، علاوة على الحق في التعبير كحق أساسي من حقوق الإنسان، من جانبها عبرت كلا من الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات ومنظمة صحفيات بلا قيود في بيان مشترك لهما عن بالغ القلق على حالة ووضع الصحفي والكاتب/حسين اللسواس معتبرين اعتقاله دون مسوغ قانوني حتى اللحظة كما أكدتا أن اللسواس يعاني من إصابة بالغة في الرأس و رضوض متفرقة في أنحاء مختلفة من جسمه، وحمل البيان المشترك محافظ محافظة البيضاء ومدير أمن المحافظة المسئولية الكاملة عن صحة وسلامة الصحفي اللسواس، وعن ما تعرض له من اعتداءات بسبب آرائه التي كفل له الدستور والقانون حق التعبير عنها بكل حرية، وأكد البيان على أن ما تعرض له اللسواس كان بسبب كتاباته عن الفساد في المحافظة وأن هذا الاعتداء يأتي في إطار حملة اعتداءات منهجية و منظمة ضد الصحفيين والكتاب.

 

وتطالب "هود" و "صحفيات بلا قيود" النائب العام بالقيام بواجبه الدستوري والقانوني في حماية وسلامة المواطنين والصحفيين على وجه الخصوص من الانتهاكات والاعتداءات التي وقعت وتقع عليهم والتوجيه بالإفراج فوراً عن الصحفي اللسواس وإجراء تحقيق جاد ومحايد في قضية الاعتداء عليه واعتقاله وإحالة القائمين بهذه الجرائم إلى القضاء وفقا للقانون.

 

كما تطالب وزير الداخلية بإجراء تحقيق يتم فيه إشراك نقابة الصحفيين اليمنيين ومنظمات المجتمع المدني في التهديدات والاعتداءات التي يتعرض لها صحفيين وكتاب وناشطين من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لوزارته واتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة تجاه من يثبت تورطه في تلك الاعتداءات وآخرها  ما حدث مساء الخميس الماضي بحق الصحفي اللسواس من اعتداء همجي واعتقال تعسفي خارج إطار الدستور والقانون.

 

وتطالب المجلس المحلي لمحافظة البيضاء بالقيام بواجبه القانوني بالتحقيق في صحة تورط محافظ المحافظة ومدير الأمن في واقعة الاعتداء على الصحفي اللسواس واتخاذ الاجراءات القانونية تجاه كل من يثبت تورطه في الحادث،كما طالب البيان بسرعة الإفراج عن الصحفي  اللسواس والتحقيق مع المعتدين عليه ومن قاموا باعتقاله تعسفيا ودون مسوغ قانونين وأدانت الهيئة التأسيسية للرابطة اليمنية للصحافة الإلكترونية جريمة الاعتداء على الصحفي حسين اللسواس مؤكدة أن ما حدث هو نتيجة طبيعية لعمليات التحريض التي تحدث لعناصر الأمن والجيش ضد الصحفيين وطالبت الرابطة في بيان لها بمعاقبة الجناة وتسليمهم للعدالة مهما كانت مناصبهم.