دراسات وثائق وتحقيقات
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مؤسسة بحثية: الطائرات الامريكية بدون طيار نفذت 416 غارة منها 69 في اليمن

السبت 25 مايو 2013 03:49 مساءً الحدث - سكاي نيوز

ذكرت مؤسسة أبحاث أن الجيش الأميركي ووكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) نفذا حوالي 416 غارة جوية بطائرة بلا طيار في باكستان واليمن ما أسفر عن مقتل 3364 شخصا ما بين مسلح ومدني، لكن لم يتضح المدة الزمنية التي شملتها الدراسة.

 

واعتمدت مؤسسة «أميركا» الجديدة في رصدها للغارات على التقارير الإخبارية من وسائل الإعلام الكبيرة التي تعتمد في تغطيتها على مسؤولين محليين وإفادات من شهود عيان.

 

وكان الرئيس الأميريكي باراك أوباما قال إنه سيشرك الكونغرس في بحث عدد من الخيارات من أجل زيادة الرقابة على الغارات التي تشنها الطائرات الأميركية بلا طيار خارج مناطق الحرب مثل أفغانستان.

 

ورغم ذلك، لا تزال الأرقام الرسمية المتعلقة بعدد الغارات وحصيلة القتلى سرية.

 

ووفقا لتقديرات «أميركا الجديدة» ارتفع عدد الغارات في باكستان في 2010 إلى 122 غارة خلال فترة ولاية أوباما الأولى ولكن انخفض هذا المعدل إلى اثني عشر غارة حتى الآن هذا العام.

 

وبحسب مؤسسة «أميركا الجديدة»، فإن معظم قتلى تلك الغارات هم من المسلحين.

 

وشنت وكالة الاستخبارات المركزية والجيش الأميركي حوالي تسعا وستين غارة في اليمن بتصريح من الحكومة اليمنية ضمن جهود الجانبين في محاربة تنظيم القاعدة.

 

ودافع أوباما بقوة -في خطاب ألقاه أمس الخميس- عن استخدام بلاده طائرات بدون طيار. وقال إنه وقع على وثيقة تقنن الخطوط الارشادية لاستخدام القوة ضد «الارهابيين». وقال ايضا انه قبل شن اي ضربات بطائرات بدون طيار ينبغي توفر تأكيد شبه تام بأن الهجوم لن يسفر عن قتل او جرح مدنيين.

 

وأضاف ان الطائرات بدون طيار أثبتت نجاحها، مضيفا: «العمليات الإرهابية أوقعت خسائر أكثر بكثير من الطائرات العاملة دون طيار»، رداً منه على الانتقادات التي تشير إلى الخسائر البشرية الناتجة عن تلك الضربات الجوية.