الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تـشـديد الحماية الأمنية على البنوك ومكاتب البريد في حضرموت

الجمعة 31 مايو 2013 10:12 صباحاً الحدث - ناصر المشجري

شددت الأجهزة الأمنية في وادي حضرموت بدءاً من اليوم الحماية الأمنية على فروع البنوك والبريد  والمصارف في مدينة سيؤن كبرى مدن وادي حضرموت. وفق ما ذكرة مصدر أمني

 

وقال المصدر في تصريح صحفي "ان تلك التشديدات وهذه الإجراءات من قبل السلطات الأمنية هناك تأتي  لتصدي لعصابات النهب وسلب الأموال العامة بعد حصول مثل هذه الأعمال عدة مرات في أكثر من منطقة في محافظة حضرموت , والتي كان آخرها الهجوم المسلح على سيارة تقل مبالغ كبيرة تابعة لمؤسسة كهرباء ساحل حضرموت وسط شارع عام وفي وضح النهار وهي في طريقها لتوريدها بالبنك المركزي اليمني في المكلا. حسب قوله

وأكد المصدر الأمني " قام مسلحون مجهولون بمحاولة منهم للاستيلاء على تلك الأموال وحصلت اشتباكات مسلحة بعد مهاجمة تلك العصابة وأسفرت  عن إصابة موظف بالكهرباء بجروح.  

 وكانت أجهزة إستخباراتية حكومية قد نبهت بأن هناك عمليات وشيكة من هذا النوع ستتم بعد تنامي نشاط الجماعات المتشددة التابعة لتنظيم القاعدة وأنصار الشريعة في مدينتي الشحر وغيل باوزيـر في ساحل حضرموت وبالمقابل تعيش عاصمة المحافظة المكلا والمدن الرئيسية في فراغ أمني ملحوظ ساعد على وقوع العديد من جرائم القتل والسرقة  وتعزي السلطات الأمنية وجود هذا الواقع إلى ضعف القوة البشرية لديها إضافة إلى غياب الدعم المركزي .

 من جانب اخر فقد لخص تقرير محلي من قبل وجاهات وقبائل وعقال حارات مدينة الشحر بمحافظة حضرموت شرق البلاد، الوضع الأمني في مدينة الشحر بالخطير في ظل انتشار وتوسيع عناصر القاعدة.

وكشف التقرير المرفوع لقيادات أمنية  "أن القائمين بأعمال الاغتيالات شخصيات محسوبة على تنظيم القاعدة لديهم إستراتيجية فضيعة في تنفيذ هذه العمليات، إذ كان همهم الأكبر عند القيام باغتيال شخص معين هو أن يكون تنفيذ العملية في لحظة تجمهر الناس وذلك حتى يتم جعل الأمر روتينياً.

وقال التقرير أن منظمو هذه العمليات لديهم إستراتيجية تقوم على أساس حكم المجتمع حكم إسلامي ورفع شعار تنظيم القاعدة في أماكن مختلفة.