ملفات اقتصادية وتنموية
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

"موانئ دبي" تهدد بعدم الاستثمار في اليمن في حال فرض شروط جديدة

الأربعاء 07 نوفمبر 2007 02:42 مساءً

هددت شركة موانئ دبي العالمية بعدم الاستثمار في اليمن في حال أصرت الحكومة اليمنية على فرض شروط جديدة على اتفاقية تشغيل ميناء الحاويات والمنطقة الحرة في عدن المثيرة للجدل الموقعة بين الجانبين في كانون الأول (ديسمبر) 2005، بعد توقف استمر أكثر من عام بسبب جدل البرلمان والحكومة حول هذه الاتفاقية.
وذكرت تقارير إخبارية أن شركة موانئ دبي العالمية وجهت رسالة رسمية أخيراً للحكومة اليمنية قالت فيها إنها لن تستثمر في اليمن إذا قامت الحكومة بفرض شروط جديدة غير الاتفاق المبرم بين الطرفين بما فيه التحسينات التي قبلت بإدخالها على بنود العقد في وقت سابق. ولوحت الرسالة التي أبلغت بها الحكومة اليمنية نهاية الأسبوع الماضي إلى إمكانية مقاضاة الحكومة في حال تراجعها عما تم الاتفاق عليه وفق شروط المناقصة الدولية المعلنة آنذاك.
يأتي تهديد "موانئ دبي" بعدم الاستثمار في اليمن على خلفية ما أعلنته الحكومة اليمنية أخيراً عن نيتها التراجع عن اتفاقها المبدئي الموقّع مع شركة موانئ دبي الإماراتية، لتطوير وتشغيل ميناء عدن للحاويات، بعد ضغوط من أعضاء في البرلمان اليمني وبناء على نصائح من شركات استشارية دولية.
وقال خالد الوزير وزير النقل اليمني، إن حكومة بلاده قررت فتح باب التفاوض من جديد مع الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، بعد أن أبدى عدد من أعضاء مجلس النواب ملاحظاتهم على الشركة التي رست عليها المناقصة، ضمن ثلاث شركات تنافست على تنفيذ المشروع.
وأشار الوزير اليمني إلى أن "موانئ دبي" تراجعت عن تنفيذ بعض البنود والالتزامات الواردة في العقد، منها ما يتصل بتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع الرصيف البحري، بعد أن قدّمت أفضل عرض من بين العطاءات الثلاثة، سواء فيما يتعلق بضمان الحاويات أو ضمان الدخل، ما استدعى إعادة النظر في المناقصة وفتح باب التفاوض أمام الشركات الأخرى الراغبة. وأكد وزير النقل اليمني أن إجراءات التفاوض ستسير بشكل شفاف، وهناك لجنة مشكّلة من جهات عدة ذات علاقة ومستشار من البنك الدولي، على أن تستمر عملية إجراء المناقصة بنحو ثمانية أشهر.
ودعا وزير النقل اليمني الشركات الكبرى العاملة في هذا المجال إلى الدخول " بشكل مباشر " في عملية التفاوض مع "اللجنة"، بما فيها الشركات الثلاث التي سبق لها أن شاركت في المناقصة.
وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد أمر حكومة بلاده السبت الماضي بسرعة التفاوض مع المستثمرين والشركات العالمية الراغبة في إدارة وتشغيل وتطوير ميناء عدن وفق الأهداف المرسومة له