يمنيون في المهجر
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

طلاب اليمن في الجزائر يستنكرون تهديد الطلاب بالترحيل والقتل

الاثنين 24 يونيو 2013 08:05 صباحاً الحدث - خاص

 استنكر الطلاب اليمنيين الدارسين بدولة الجزائر ما وصفوه بالتعسفات والتجاوزات الخطيرة التي تمارسها السفارة والملحقية الثقافية بحقهم والتي وصفوها بالمجحفة والمهينه في ظل الصمت المطبق الذي تمارسه الجهات المعنية في الداخل وذكر الطلاب في بيانهم انهم سيصعدون من احتجاجاتهم خلال الايام القادمة في حال عدم تلبية مطالبهم الاساسية والمتمثلة في اقالة السفير جمال عوض والملحق الثقافي رشاد شايع ومساعدة المالي عبده سيف وتوقفهم عن الممارسات اللا اخلاقية والغير قانونية التي يمارسونها بحق الطلاب واستخدام سلطتهم في ترهيب الطلاب وتهديدهم بالترحيل واغلاق ابواب السفارة ومنع الطلاب من الدخول لاستكمال معاملاتهم وتفريقهم واخراجهم بالقوة والعنف عن طريق الامن الجزائري وجرهم الى المحاكم ومراكز الشرطة للتحقيق معهم واحتجازهم هناك وسجنهم وتلفيق التهم الكيدية والباطلة ضد كل من يطالب بحقوقه التي تمتنع السفارة والملحقية من تمكينهم اياها.

 

وفيما يلي بيان الطلاب :

نحن الطلاب اليمنيين الدارسين بدولة الجزائر الشقيقة ندين ونستنكر التصرفات والتعسفات المجحفة والمهينة التي يمارسها ضدنا العاملين بالسفارة اليمنية في الجزائر والملحقية الثقافية ممثلة بالسفير جمال عوض والملحق الثقافي رشاد شايع ومساعده المالي عبده سيف واستمرارهم في تعنتهم  للطلاب ومنعهم من حقوقهم وسعيهم لالحاق الضرر بهم  وتجاوزهم خلال الايام الماضية لكل الاعراف والقيم والمبادئ  المهنية والاخلاقية والتي تستدعي منا الوقوف امامها و استنكارها والتنديد بها وهي كالتالي:

1-      قيام السفير والملحق الثقافي بالتوجيه لحراس السفارة بإخراج رئيس اتحاد الطلاب من داخل السفارة بالقوة اثناء وقت الدوام الرسمي بعد رفضهم اعطائه رسالة لوزارة التعليم العالي بخصوص مستحقاته التي تم قطعها بدون وجه حق ولأسباب سياسية وشخصية واستدعاء الامن الجزائري بطلب منهم وتهديده بالترحيل ومحاولة تلفيق تهم كيدية باطلة ضده واحالة القضية الى القضاء الجزائري للفصل فيها.

علما انهم سبق وقاموا باتهام الطالب ربيع مكي بسرقة اربعة وستين الف دولار من داخل السفارة وثبت لاحقا انه تم اختلاسها من قبل موظفي الملحقية الثقافية.

2-      تهديد الطالب صلاح العزب بالقتل والتصفية الجسدية عند عودته لليمن من قبل المسؤول المالي بالملحقية الثقافية  وهذا التهديد هو التهديد الثاني بعد ابلاغه عبر الهاتف وبريده الإلكتروني بالقتل والتصفية من قبل ابن الملحق المالي في حال لم يتوقف عن فضح فساد والده.

3-      استمرار اقتطاع مستحقات الطلاب واغلاق ابواب السفارة في وجه الطلاب ومنعهم من الدخول لاستكمال معاملاتهم ورفضهم اعطائهم المذكرات والرسائل الادارية التي يحتاجونها لاستكمال معاملاتهم ومعاملتهم بشكل مهين.

هذا ونؤكد على مطالبنا المشروعة والقانونية المرفوعة لفخامة رئيس الجمهورية والمتمثلة في اقالة السفير جمال عوض والملحق الثقافي رشاد شايع ومساعده عبده سيف واحالتهم للقضاء جراء كل ما اقترفوه بحق الطلاب الدارسين في الجزائر ونؤكد اننا سنصعد احتجاجاتنا خلال الايام القادمة في حال مااستمر تجاهل الجهات المعنية لمطالبنا

 

                           صادر عن طلاب اليمن بالجزائر