يمنيون في المهجر
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

طلاب اليمن في الجزائر يستنكرون تهديد الطلاب بالترحيل والقتل

الاثنين 24 يونيو 2013 08:05 صباحاً الحدث - خاص

 استنكر الطلاب اليمنيين الدارسين بدولة الجزائر ما وصفوه بالتعسفات والتجاوزات الخطيرة التي تمارسها السفارة والملحقية الثقافية بحقهم والتي وصفوها بالمجحفة والمهينه في ظل الصمت المطبق الذي تمارسه الجهات المعنية في الداخل وذكر الطلاب في بيانهم انهم سيصعدون من احتجاجاتهم خلال الايام القادمة في حال عدم تلبية مطالبهم الاساسية والمتمثلة في اقالة السفير جمال عوض والملحق الثقافي رشاد شايع ومساعدة المالي عبده سيف وتوقفهم عن الممارسات اللا اخلاقية والغير قانونية التي يمارسونها بحق الطلاب واستخدام سلطتهم في ترهيب الطلاب وتهديدهم بالترحيل واغلاق ابواب السفارة ومنع الطلاب من الدخول لاستكمال معاملاتهم وتفريقهم واخراجهم بالقوة والعنف عن طريق الامن الجزائري وجرهم الى المحاكم ومراكز الشرطة للتحقيق معهم واحتجازهم هناك وسجنهم وتلفيق التهم الكيدية والباطلة ضد كل من يطالب بحقوقه التي تمتنع السفارة والملحقية من تمكينهم اياها.

 

وفيما يلي بيان الطلاب :

نحن الطلاب اليمنيين الدارسين بدولة الجزائر الشقيقة ندين ونستنكر التصرفات والتعسفات المجحفة والمهينة التي يمارسها ضدنا العاملين بالسفارة اليمنية في الجزائر والملحقية الثقافية ممثلة بالسفير جمال عوض والملحق الثقافي رشاد شايع ومساعده المالي عبده سيف واستمرارهم في تعنتهم  للطلاب ومنعهم من حقوقهم وسعيهم لالحاق الضرر بهم  وتجاوزهم خلال الايام الماضية لكل الاعراف والقيم والمبادئ  المهنية والاخلاقية والتي تستدعي منا الوقوف امامها و استنكارها والتنديد بها وهي كالتالي:

1-      قيام السفير والملحق الثقافي بالتوجيه لحراس السفارة بإخراج رئيس اتحاد الطلاب من داخل السفارة بالقوة اثناء وقت الدوام الرسمي بعد رفضهم اعطائه رسالة لوزارة التعليم العالي بخصوص مستحقاته التي تم قطعها بدون وجه حق ولأسباب سياسية وشخصية واستدعاء الامن الجزائري بطلب منهم وتهديده بالترحيل ومحاولة تلفيق تهم كيدية باطلة ضده واحالة القضية الى القضاء الجزائري للفصل فيها.

علما انهم سبق وقاموا باتهام الطالب ربيع مكي بسرقة اربعة وستين الف دولار من داخل السفارة وثبت لاحقا انه تم اختلاسها من قبل موظفي الملحقية الثقافية.

2-      تهديد الطالب صلاح العزب بالقتل والتصفية الجسدية عند عودته لليمن من قبل المسؤول المالي بالملحقية الثقافية  وهذا التهديد هو التهديد الثاني بعد ابلاغه عبر الهاتف وبريده الإلكتروني بالقتل والتصفية من قبل ابن الملحق المالي في حال لم يتوقف عن فضح فساد والده.

3-      استمرار اقتطاع مستحقات الطلاب واغلاق ابواب السفارة في وجه الطلاب ومنعهم من الدخول لاستكمال معاملاتهم ورفضهم اعطائهم المذكرات والرسائل الادارية التي يحتاجونها لاستكمال معاملاتهم ومعاملتهم بشكل مهين.

هذا ونؤكد على مطالبنا المشروعة والقانونية المرفوعة لفخامة رئيس الجمهورية والمتمثلة في اقالة السفير جمال عوض والملحق الثقافي رشاد شايع ومساعده عبده سيف واحالتهم للقضاء جراء كل ما اقترفوه بحق الطلاب الدارسين في الجزائر ونؤكد اننا سنصعد احتجاجاتنا خلال الايام القادمة في حال مااستمر تجاهل الجهات المعنية لمطالبنا

 

                           صادر عن طلاب اليمن بالجزائر