وثائق وتحقيقات
Google+
مقالات الرأي
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
لا أمل في النخب اليمنية
أفرزت التحولات الاجتماعية والسياسية في اليمن طوال عقود ملامح جيل جديد من النخب اليمنية الشابة، وشكلت الثورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

رؤية التجمع اليمني للإصلاح لحل قضية صعدة

الاثنين 29 يوليو 2013 11:56 مساءً الحدث - صنعاء

 رؤية التجمع اليمني للإصلاح لحل قضية صعدة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه اجمعين وبعد:
يتقدم التجمع اليمني للإصلاح برؤيته لحل قضية صعدة شعوراً منهم بالمسئولية تجاه هذه القضية الوطنية املين ان تنتهي جميع المشاكل والأزمات والمظالم التي عانى منها الشعب اليمني عموما ومجتمع قضية صعدة والمناطق المجاورة لها خصوصا طوال العقود الماضية والتي مازالت بعضها قائمة حتى الان على الرغم من نجاح عملية التغيير الذي حققته الثورة الشبابية الشعبية السلمية.
مقدمة لابد منها:
لقد كانت اخطر نتيجة لقضية صعدة انها وبعض المحافظات المجاورة لها صارت ساحة صراع عسكري دموي منذ عام 2004م وحتى اليوم, والتي أدت الى خروج محافظة صعدة بشكل كامل عن إدارة الدولة وسيطرة المسلحين الحوثيين عليها في يونيو 2011م, والذين صاروا يديرونها منذ ذلك الحين وكأنها دولة مستقلة داخل الدولة لا تعترف بالثورة والنظام الجمهوري.
ومنذ ذلك الحين شن مسلحو الحوثيون العديد من الحروب ضد المواطنين الأبرياء في محافظة صعدة وبعض المناطق المجاورة لها في محافظات حجة والجوف وعمران, مستغلين ضعف الدولة, وقد نتج عن كل تلك الحروب مأساة إنسانية طالت أبناء الشعب اليمني في صعدة وبقية المناطق التي كانت ساحة لها, وسقط الاف الشهداء والجرحى, وشرد عشرات الالاف من المهجرين والنازحين, ونهبت أموال وممتلكات ومتاجر الكثير من المواطنين, ودمرت الكثير من البيوت والمزارع, ومازال هذا الظلم مستمر حتى اليوم بدون أي مبرر ديني او أخلاقي او قانوني.
الحلول المقترحة لحل قضية صعدة:
مفتاح الحل لقضية صعدة يتمثل في قناعة جميع القوى السياسية بضرورة انهاء الوضع الاستثنائي لمحافظة صعدة, وتظافر الجهود الرسمية والشعبية في حل كل القضايا بصدق وشفافية, والالتزام بمخرجات مؤتمر الحوار الوطني وتنفيذه على ارض الواقع, لذلك لابد من حلول ومعالجات تقوم بها الدولة, وأخرى يقوم بها الحوثيون, وثالثة تقوم بها بقية مكونات صعدة, وعلى النحو التالي:

الحلول والمعالجات التي تقوم بها الدولة:
1-    بسط نفوذها على جميع مناطق محافظة صعدة وبقية المناطق المجاورة لها في المحافظات الأخرى.
2-    تعيين قيادة جديدة للمحافظة من ذوي الخبرة والكفاءة النزاهة, وإعادة تأهيل مؤسسات السلطة المحلية لتقوم بواجباتها على الوجه المطلوب, وإعادة الموظفين المبعدين الى وظائفهم وحمايتهم.
3-    رصد ميزانية خاصة لاعادة اعمار مادمرته الحروب في محافظة صعدة وبقية المناطق في المحافظات الأخرى وتعويض المتضررين تعويضاً عادلاً.
4-    العمل على إعادة جميع المهاجرين والنازحين وحمايتهم وتسليمهم جميع ممتلكاتهم التي نهب منهم وتعويضهم وتعويض كل متضرر تعويضا عادلاً عبر لجنة محايدة.
5-    نزع جميع الألغام من مختلف المناطق والمديريات وعلى وجه السرعة.
6-    ضبط الحدود مع السعودية بالتنسيق معها وإعادة تأهيل المنافذ.
7-    القيام بإجراء مصالحة وطنية شاملة لجميع مكونات محافظة صعدة والمناطق المجاورة لها لمحو الاثار التي خلفتها جميع الحروب حتى اليوم.
8-    العمل على وضع حد للتدخلات الخارجية في شئون اليمن, ووقف كل اشكال الدعم والجماعات والأشخاص الذين يضرون بمصالح البلاد.
الحلول والمعالجات التي يقوم بها الحوثيون:
1-    تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والمعدات والمواقع العسكرية, وتفكيك المليشيات المسلحة, وإلغاء جميع الاستحداثات العسكرية والنقاط الأمنية.
2-    تسليم مباني وممتلكات الدولة التي يسيطرون عليها ويستخدمونها كمقرات خاصة بهم, وإعادة الممتلكات الخاصة التي استولوا عليها من المواطنين.
3-    التوقف عن جباية الزكاة والضرائب من المواطنين, باعتبار هذا الواجب من مهام الدولة.
4-    اطلاق المعتقلين من سجونهم الخاصة وإلغاء تلك السجون وتسليم القائمين عليها للدولة لمحاكمتهم وفق القانون.
5-    رفع أيديهم عن المؤسسات والمنشئات العامة والخاصة ومنها المساجد التي استولوا عليها بعد ان سيطروا على المحافظة.
6-    الالتزام بعدم فرض فكرهم ومذهبهم بالقوة, وعدم منع المخالفين لهم من ممارسة شعائرهم وانشطتهم الدينية والسياسية.
7-    الالتزام بالحوار كوسيلة وحيدة لحل كل المشاكل والالتزام بالعمل الديمقراطي السلمي القائم على التعددية السياسية والفكرية والمواطنة المتساوية والتداول السلمي للسطلة.

الحلول والمعالجات التي تقوم بها بقية القوى والفئات:
1-    المساعدة في تهيئة الظروف المناسبة لحل كل القضايا.
2-    الاسهام في تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة وتناسي الماضي.
واخيراً:
فان التجمع اليمني للإصلاح يدعو جميع القوى السياسية التي تحب هذا الوطن وتحرص على امنه واستقراره ان تستشعر مسئوليتها التاريخية والوطنية وقبل ذلك مسئوليتها الدينية امام الله تعالى في العمل بصدق وإخلاص لحل قضية صعدة حلاً جذرياُ وعادلاً ومنصفاً لجميع الأطراف, وبما يؤدي الى انهاء كافة الصراعات المسلحة, وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة, وجبر الضرر وتطييب النفوس, وتضمين هذا كله في قانون العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية الشاملة, وضمان كافة الحقوق والحريات السياسية والفكرية للجميع, ونشر مبادئ السلام والوئام والتسامح والقبول بالآخر لهذه المحافظة وبقية المناطق في المحافظات الأخرى.
والله الموفق والهادي الى سواء السبيل,,,