دراسات وثائق وتحقيقات
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

دراسات: 6 ملايين عامل يمني في 2012م و10.6 مليون عام 2030

السبت 10 أغسطس 2013 10:26 مساءً الحدث - صنعاء

 

كشفت الاتجاهات المستقبلية لحجم قوة العمل ازدياد قوة العمل إلى حوالي 6ملايين عامل عام 2012 م كما يتوقع أن تصل إلى 10.6 مليون نسمة عام 2030م وبمعدل مشاركة تبلغ 35 % بينما يشكل السكان غير النشطين اقتصاديا 5.1 مليون نسمة والسكان الدارسين 1.8 مليون نسمة.

 

وتتوقع اتجاهات عرض القوى العاملة أن يرتفع إجمالي الداخلين الجدد إلى سوق العمل اليمني من مختلف المخرجات التعليمية من 228 ألفاً عام 2010م إلى 379 ألف عامل في 2030م مما يعني ضرورة توفير أكثر من 200 ألف فرصة عمل لاستيعاب هذه الأعداد وللحفاظ على معدل البطالة عند مستواه الحالي.

 

وكانت دراسة حديثة قالت إن تقديرات مسح الطلب على القوى العاملة توقعت دخول نحو 188 ألف شخص سنوياً إلى سوق العمل في حين لم تزد الطاقة الاستيعابية السنوية للمنشآت الاقتصادية الخاصة والحكومية عن 50 ألف شخص في العام.

 

وأشارت الدراسة التي أعدها المدير الوطني لوحدة تحليل معلومات سوق العمل بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتور فضل علي مثنى أن عدد الداخلين الجدد إلى سوق العمل قد بلغ نحو 206 آلاف شخص في حين أن الطاقة الاستيعابية لسوق العمل لم تزد عن 55 ألف فرصة عمل فقط.

 

المصدر: الثورة نت