حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

المستثمر الشرعبي يحمل وزارة الداخلية مسئولية حياته ويطالب الرئيس بحماية المستثمرين

الأربعاء 02 أكتوبر 2013 12:39 صباحاً الحدث - خاص

 حمل الدكتور رفيق مدهش الشرعبي اللواء عبد القادر قحطان وزير الداخلية واللواء عبد الرحمن حنش وكيل وزارة الداخلية لشئون الأمن ومدير البحث الجنائي بامانه العاصمة مسئولية حياته الشخصية متهماً وكيل وزارة الداخلية بعدم احترام النظام والقانون واللجؤ الى  قانون القبيلة والغاب ,وأكد مديرا للمستشفى الاستشاري اليمني بأنه يتعرض لمضايقات يقوم بها رجال امن بصورة تتعارض مع كافة حقوق الإنسان اليمني وماكفلة قانون الاستثمار من حقوق للمستثمر وأفاد إلى تعرضه لمحاولة اختطاف أثناء خروجه من منزلة من قبل مسلحين يرتدون الزى المدني بتاريخ 8 / 9 الماضي من قبل عصابة مسلحة مكونه من أربعة أشخاص يقودهم بقيادة يحي الحمزي وفي شكوى موجهه للنائب العام  ووزير الداخلية أفاد الشرعبي بان العصابة فتحت علية السلاح وحاولت أجبارة على الصعود إلى السيارة التي كانت تستقلها إلا تدافع الناس إلى نفس المكان دفعها إلى الهروب وبعد فشل العصابة في اختطافه تبين إن أفراد العصابة ينتمون للبحث الجنائي بأمانه العاصمة ، وفي شكوى وجهها الدكتور الشرعبي إلى النائب العام الدكتور على الاعوش طالب فيها بضبط الجناة وإحالتهم إلى المحاكمة وتعويضه عنما لحق به من أضرار نفسية ومادية ورفع الحصانة عن أي من يقف وراء العصابة التي استهدفت حياته ،وبناء على الشكوى وجه النائب العام محكمة رئيس نيابة شمال الامانه بضبط الجناة حال ثبوت الشكوى ، وأكدت الشكوى التي بعث بها الشرعبي مرفقة بكافة الوثائق بان البحث الجنائي بأمانه العاصمة الذي اصدر توجيهات بالقبض القهري على المستثمر الشرعبي بناء على دعوى كيدية اتضح بان لا احد ورائها من خلال متابعة المحامي بتاريخ 7 / 9 وبناء على ذلك وجهت نيابة البحث الجنائي بكف الخطاب عن المذكور كون لا قضية علية وهناك قضية تجارية منظورة أمام المحكمة التجارية.

وعلى الرغم من استلام البحث الجنائي كف الخطاب الصادر من النيابة وجه بالقبض القهري على المذكور بعد يومين من صدور كف الخطاب بالإضافة إلى تجاهل توجيهات وزير الداخلية اللواء عبد القادر قحطان الذي وجه البحث الجنائي بالتزام  بكف خطاب النيابة وهو ما اعتبره المستثمر الشرعبي استهدافاً شخصياً له ومخالفة واضحة للنظام والقانون وحمل وزير الداخلية مسئولية استهداف حياته .

ووجه  الدكتور رفيق الشرعبي مناشدة عاجلة لرئيس الجمهورية المشير عبد ربه منصور هادي اعتبر فيه مايتعرض له من مضايقات من قبل جهات أمنية سابقة خطيرة تهدد الاستثمار المحلي

مؤكداً بان مايتعرض له يعد إرهاب دولة ضد مستثمر محلي واعتبر مايتعرض له يعد اسائة لكل المستثمرين المحليين 

وطالب الشرعبي الرئيس هادي بتوجيه وزارة الداخلية بإحالة المتهمين بمحاولة اختطافه وإرهاب أسرته إلى المحاكمة ومحاسبة من يقف ورائهم وتقديم اعتذار فوري  عنما يتعرض له وتعويضه عنما لحق به من أضرار نفسية ومادية .

وأشار الشرعبي في الشكوى الموجهة للرئيس هادي إلى ان لا قضية جنائية لدية متهماً وكيل وزارة الداخلية لشئون الأمن باستغلال الوظيفة العامة استغلال سيئ لخدمة أشخاص وعبر عن أسفه ان تتحول أجهزة الدولة من حامي للاستثمارات والمستثمرين وللنظام والقانون إلى أداة لتدمير بيئة الأعمال وتطفيش الاستثمارات .  

يذكر بان المستثمر رفيق الشرعبي سبق وان تم اختطافه من قبل الفرقة الأولى مدرع  أثناء خروجه من عملة في المستشفى الاستشاري العام الماضي وسجن 45 يوماً بدون مبرر قانوني .