حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
الإحتلال الجنوبي!
اليوم اتصل بي العزيز "منير اليافعي" ابو اليمامة وقال لي ايش رايك تجي معنا معزومين"غداء" عند مدير دائرة شئون
العاجزان وعباقرة اليمن!
العاجزان وعباقرة اليمن!أوائل الجمهورية سافروا على حسابهم الشخصي باعوا ذهب أمّهاتهم كي يسافروا وكمرتبّاتٍ
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

محكمة متخصصة بصنعاء تسمح لمفوضية اللاجئين بمقابلة الفتاة السعودية بحر أبوسكينة

الأحد 10 نوفمبر 2013 07:11 مساءً الحدث - موسى النمراني

 قررت محكمة جنوب شرق أمانة العاصمة صنعاء السماح للمفوضية السامية للاجئين بمقابلة الفتاة السعودية هدى آل نيران طالبة اللجوء والحماية الدولية في اليمن، وفي جلستها اليوم الأحد 10/11/2013م قررت المحكمة إلزام النيابة بإحضار أصول محاضر جمع الاستدلالات والرد على مذكرة محامي الفتاة السعودية المتطوع من منظمة هود المحامي عبدالرقيب القاضي، وأجلت الجلسة حتى الأحد القادم لسماع رد النيابة والاطلاع على محاضر جمع الاستدلالات.

وتحاكم الفتاة السعودية التي عرفت باسم فتاة بحر أبوسكينة أمام القضاء اليمني بتهمة التسلل إلى اليمن بطريقة غير مشروعة، كما تتهم النيابة شابا يمنيا بمساعدتها، ووكلت منظمة هود المحامي صالح المريسي للدفاع عنه وأكد المريسي أنه تقدم بطلب الإفراج عن موكله بالضمان كونه متهم بجريمة غير جسيمة، إلا أنه تم نقله مؤخرا من سجن مصلحة الهجرة والجوازات إلى السجن الاحتياطي.

وتقدم منظمة هود العون القضائي للفتاة السعودية باعتبار اللجوء حق إنساني أصيل تستحقه الفتاة بسبب ظروفها والمخاطر التي تتهدد حياتها حال عودتها إلى المملكة، كما أن اللجوء واجب تعهدت اليمن بتحمله حال موافقتها على المواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحق اللجوء الإنساني.