ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

قصة قصيرة : (ظل الروح)

الاثنين 18 نوفمبر 2013 11:13 مساءً الحدث - وسيلة أمين

 كان النهار قدلملم الضياء وخبأ الشمس في حقيبة الرحيل ليتسلل المساء بحياء ويلف المكان بملامحه المعتمة ..وهناك في غرفة باردة تقبع(مريم) وبكل الحنان تحتضن صغيرها ويشتت الخوف نظراتها فوق ملامحة التي اعتلاها الاصفرار..ومن بين الضلوع يهمس قلبها المثقل بالأسى:(اي صغيري يا ظل الروح)انهض !! 

وتخال انه لو استفاق لازدانت حياتها بعرس يلون ايامها المجدبه ولأشرقت شمس عمرها من اوجاعها الدفينه .
 
تنحسر الابتسامه عن شفتيها.. تضمه تجده بارداً كظمأ أحال جداول الغابات الى صخور صماء تبكي فوق اطلال الربيع .. تنظر في عينيه تجدهما تذبلان شيئاً فشيئاً كاْن الخريف الرمادي قد بات يعربد في فصولهما . تنهدت بحرقه فهنا تحت هذه الجفون كان يقبع لها امل حبيب يرقى عالياً بباقة نهار ومزن مثقلة بنبض الحياة . تحتها كان الفرح يعزف اغانٍ لاتعرف للحزن وتراً.
 
والاْن(ظل الروح) بات يذوي تحت وطأة المساء ورياح الرحيل.سمعت انينه يشق صمت الليل ينسي الفجر خارطة الرجوع ويعثر خطوات القمر ..يذكي جذوة
 
الوجع .تضمه الى صدرها المفزوع ..تناديه لكن صوتها ما عاد يصل الى مسمعه كان بصره قد شخص بعيداً عن هذه الدنيا.. هزته بقوه لم يسمعها وإلا لارتسمت
 
على شفتيه تلك البسمه الشاحبه المنتظره للدواء همست بحماس مخنوق : هيا انهض فقد جئت بالدواء .
 
 
حاولت ان تسقيه اياه .. لكنه خرج من جانب شفتيه وانتهى الى ارضية الغرفه العاريه 
 
ورسم سطراً باهتاً حمل قصة بحث مضنٍٍٍِ
 
عن دواء لاتقوى خطوات الفقير اللاهثه في اروقة المشافي ان تصل اليه بيسر فحجم التعقيدات تجعل الحصول عليه اشبه بالمعجزه .
الجم الموت فم الصغير وخنق انفاسه النقيه .سمعت اْخر شهقه مصحوبه باْخر أنين ..
 
هذا الانين أبى أن يرحل عن سمعها .لقد نصب هناك خيمة ذكرى لن تقتلعها السنين..
 
دفن الصغير طوت ملامحه طبقات التراب..وطار قلب الام كطائر ذبيح وتمرغ فوق قبره وظل يحبو هناك .بقيت ذكراه تحوم في كل لحظاتها وانينه يشق مسائها لتفزع الف نجمة ويبكي الف قمر .

وسيله امين . 

صحيفة الثوره ..ملحق الاسره...الموافق 24 يوليو 2010