أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الصكر عن قلبك يا صديقي : الشاعرية تسلب الأعمال القصصية ملموسيتها

الأربعاء 25 فبراير 2009 06:55 مساءً

قال الدكتور حاتم الصكر أن المجموعة القصصية لنجلاء العمري تنبئ عن وعي بالمكتوب وتبعاته واستحقاقاته،واصفاً اللغة الشاعرية بأنها تمنح النهايات القصصية عذوبة وشاعرية،ولكنها أحياناً تسلبها الملموسية التي يتسم بها الحدث القصصي والتعيين المطلوب لأفعال السرد جاء ذلك في الجلسة النقدية التي أقامتها مؤسسة العفيف الثقافية بالتعاون مع رابطة الأدب الإسلامي العالمية باليمن،وقد تناولت الجلسة النقدية مجموعة "قلُبك يا صديقي" للقاصة والروائية نجلاء العُمري والصادرة في العام 2007،وأضاف الصكر وهو يتحدث عن المجموعة بأن القاصة حاولت وضع عبارات تلخص عمل الخيال القصصي وحرفة القص المبتعدة عن مطابقة الشخصية لخالقها،كي لا تتحمل وزر التفسيرات التطابقية تعاني منها قراءات سيئة تجلد بسببها وتكفر كتابات كثيرة للمرأة..وأعتبر الدكتور الصكر هذه التأويلات من القراءات القديمة التي لم تعد ذات قابلية اليوم، داعياً إلى قراءات الأعمال الأدبية بكونها تنقل وقائع،وأخيلة..وان وجد ثمة تشابه بين أحداث القص/السرد وكاتب/ة العمل فإنه محض صدفة،ويجب التعامل معه من هذا المنظور.

وفي الجلسة تحدثت الدكتورة/ابتسام المتوكل عن المجموعة التي المحتفى بها بأنها تمثل نضج حقيقي لدى نجلاء العمري،متمنية أن رؤيتها في أعمال إبداعية جديدة..

في الجلسة أثيرت قضية تصنيف الأدب إلى إسلامي وغير إسلامي..من قبل البعض، حيث انقسم الحضور إلى مؤيدين لفكرة التصنيف، وآخرين ضد التصنيف على اعتبار أن الأدب هو إنساني عام، ومن الخطأ التعامل معه من منظور أيدلوجي..ديني.

يشار إلى أن القاصة نجلاء العمري كانت قد فازت بجائزة العفيف الثقافية العام 2002 عن مجموعتها القصصية "ذاكرة لا تشيخ" بالتناصف..وتعد نجلاء أحد الأسماء المهمة في حركة السرد الحديثة في اليمن.