قضايا وملفات ساخنة
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

هدى السعودية تروي تفاصيل مثيرة لهروبها لليمن وطلبها الزواج بعرفات

الجمعة 22 نوفمبر 2013 08:59 صباحاً الحدث - متابعات

 قصة "هدى" كما سردتها لقناة "عكاظ اليوم" السعودية:

دخلت اليمن دون معرفة عرفات وأسرتي رفضت تزويجي به لأنه "يماني"

السجن أحب إليّ من بيت أهلي ويا عرفات يا الموت

لست مسحورة وعارفة أيش قاعدة أتكلم

نشرت قناة "عكاظ اليوم" السعودية على "يوتيوب"، مقابلة هاتفية جرت بين الفتاة السعودية "هدى" المعروفة بـ"فتاة بحر أبو سكينة"، والتي ردت على أسئلة الصحفية من موقعها في سجن مصلحة الجوازات بالعاصمة صنعاء، وسردت جزءًا من قصة هربها إلى الأراضي اليمنية:

هدى: أنا لما تعرفت على عرفات، أنا رحت محل جوالات في حائل، وكنت أبغي أشتري جوال، طبعاً أنا أول مرة أدخل محل جوالات، ما شفت أصعب شيء في الجوالات، ولا أعرفش أيش الجوال الصح. المهم دخلت المحل هذا، وكان موجود فيه عرفات، وبعدين كنت أنا محتارة أيش الجوال اللي مناسب، وأخذت جوال ما كنت عارفة أيش هو، وطلبت منه الرقم تبع المحل. عشان إذا أنا أبغى أستفسر. إذا في شيء أو شيء، لأنه وقتها دخلت برنامج وتس أب، وأبغى أستفسر إذا شيء وإلا شيء، أسأل صاحب المحل، لأنه أدرى بالجوالات. فأخذت الرقم منه عشان إذا في استفسار، والمحل كان تبعهم هو وإخوانه.

المذيعة: هو صاحب المحل وإلا يشتغل في المحل؟

هدى: هو وإخوانه شغالين في محلات في حائل، فلما وصلت البيت دقيت أبغى أستفسر على شيء في الجوال، وكلمني هو. صح، هو رجال طيب، ما هو زي باقي الرجال، حتى في كلامه مؤدب وشريف، وارتحت للرجال هذا.

المذيعة: كم قعدتم تحبون بعض؟

هدى: حبينا بعض 3 سنوات.

المذيعة: 3 سنوات، تشوفون بعض؟

هدى: ما أشوفه إلا في المحل بس.

المذيعة: تروحين المحل وتشوفينه؟

هدى: أيوه. كنت أتردد عنده في المحل، عشان أبغى شيء في الجوال.

المذيعة: غير المحل ما التقيتم في أماكن ثانية؟

هدى: لا.. لا.. لا، في أماكن ثانية لا، بس اللي بيننا كان جوال. أو أشوفه في المحل وأروح.

المذيعة: على أيش اتفقتم؟ ما اتفقتم أنه تتزوجون أو كذا؟

هدى: شوفي، هو يتقدم للأهل لأكثر من مرة والأهل رفضوه.