من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

متى يجب التدخل الجراحى لإزالة تكيسات المبيضين؟

الجمعة 29 نوفمبر 2013 09:38 صباحاً الحدث - اليوم السابع

 الأكياس التى تتكون على المبيضين لها العديد من الآثار السلبية، كاضطراب الهرمون والوزن والتأثير على الإنجاب. وعلاج تلك التكيسات يكون إما جراحيا أو دوائيا، ولكن ما هى القواعد التى على أساسها يحدد الطبيب طرق العلاج، وضرورة التدخل الجراحى من عدمه، وهو ما أرسلت تسأل عنه لنا قارئة فى استشارة وتقول:


أنا عمرى 23 عاما، متزوجة منذ أربع سنوات ونصف السنة، حملت مرتين، الأول توفى فى الشهر السادس، فأجريت عملية قيصرية، والثانى ولدت ابنتى بعملية قيصرية، والآن عمرها سنتان ونصف السنة، ومنذ أن وضعتها لم أستعمل أى نوع من أدوية منع حمل، أو حتى أى مانع، ولكننى لم أحمل. 

وأنا الآن أعانى من ألم شديد، من جهة المبيض الأيسر، وذهبت للطبيب قبل شهرين، وقال: إن لدى كيسا على المبيض حجمه 5 سم، وأجريت تحليلا لهرمون الحليب، فكان مرتفعا، وصرف لى دواء دستنكس للهرمون، ودواء اسمه ريباريل، وأخبرنى أنه يمكن أن يصغر حجم الكيس خلال شهر من استعمال الأدوية، وبالفعل ذهبت له بعد شهر، وأخبرنى أن الكيس قد ازداد حجمه، ولم يصغر، وأصبح 6 سم، وأن به جزءين ولا بد من إجراء عملية جراحية بالمنظار لإزالته.

فهل أنا فعلا أحتاج لهذه العملية؟ وهل يوجد ضرر إذا تأخرت بإجرائها؟ 
هل ستساعدنى العملية فى الحمل؟

ويجيب عنها الدكتور عطية أبو النجا استشارى أمراض النساء والولادة قائلا:
بداية فإن تأخر الحمل يرجع إلى سببين وهما التكيس وزيادة هرمون البرولاكتين والذى يرتفع بشكل طبيعى أثناء فترة الرضاع وغالبا لا يعود إلى معدلاته الطبيعية بدون تناول أدوية تجفيف اللبن والتى يجب على كل سيدة تناولها بعد الفطام مباشرة. 

أما بالنسبة للمشكلة الأخرى وهى الكيس المتكون على المبيض فهو من الأمراض التى انتشرت بصورة كبيرة فى الآونة الأخيرة وطريقة علاجها غالبا ما تتم بالطرق الدوائية واللجوء إلى الجراحة يكون فى حالات محددة وهى عدم استجابة الكيس للعلاج الدوائى مع زيادة حجمه أو انقسامه. 

ولذا ننصح السيدة أولا بتغير الدواء الذى وصفه الطبيب، وتناول الأدوية التى تحتوى على هرمون البروجسترون، والذى يساعد على تقليص حجم تلك الأكياس مع إعادة إجراء السونار مرة أخرى، وفى حالة ثبات أو زيادة حجم الكيس يفضل هنا إزالته جراحيا بالمنظار.