وثائق وتحقيقات
Google+
مقالات الرأي
لله...للحقيقة...للتاريخ
مساء الأحد اتصل بي صديق من صنعاء، وهو ابن إحدى القيادات المقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.قال
مقتل صالح يوحد اليمنيين
لو قتل الرئيس علي عبد الله صالح قبل خمسة أيام لكان دمه في رقبة التحالف والحكومة الشرعية، لكنه قتل من قبل
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تراخي قبضة حزب الله الأمنية

الجمعة 06 ديسمبر 2013 08:55 صباحاً الحدث - خاص

 جاسم محمد

 

إن أحدى تداعيات انخراط حزب ألله في سوريا هي تراخي قبضته الأمنية في معاقله وإستهداف جناحه العسكري، خاصة في أعقاب معركة القصير في سوريا  خلال شهر أبريل 2013. فما تشهده الضاحية الجنوبية من عمليات أنتخارية وتفخيخ سيارات، وإستهداف إلى قيادات جناحه العسكري يؤكد تراخي قبضة حزب الله الأمنية. فهو يحارب أكثر من جبهة، واغلب الضربات تأتي إلى خطوطه الخلفية من الداخل اللبناني. واخرقائمة الإغتيالات ألتي اطالت قيادات حزب الله، هو إغتيال أللقيس، ألذي تعرض لإطلاق نار، في باحة منزله بمنطقة "السان تيريز"، وأن إطلاق النار نفذ من مسدس، بكاتم للصوت، من مسافة لا تتعدى المترين.

بدأ الجيش اللبناني يوم 2 ديسمبر 2013، انتشاره في منطقة باب التبانة ذات الغالبية السنية في مدينة طرابلس في شمال لبنان، بعد أسبوع من المواجهات على خلفية النزاع السوري مع منطقة جبل محسن العلوية، راح ضحيتها 14 قتيلاوقد أكملالجيش انتشاره في منطقة جبل محسن وباب التبانة، سعيا لإنهاء المواجهات منذ مطلع شهر ديسمبر2013. وقد نفى حزب الله عن وجود خبراء عسكريين له في جبل محسن في طرابلس، ثاني أكبر مدن لبنان بعد بيروت تقع على بعد 85 كيلومتر إلى الشمال من العاصمة كما تبعد عن الحدود السورية نحو 40 كيلو متراً.

 

ألسلفيون في لبنان

 

كانت مدينة طرابلس أول من إستحضر الفكر السلفي في لبنان. تأسست الحركة السلفية في لبنان على يد الشيخ سالم الشهال الذي بدأ سلفيته من خلال مجلة المنار التي كان يصدرها محمد رشيد رضا. وفقا للمعلومات الموسوعة ألحرة، وقد أنشأ الشهال مجموعة في طرابلس أطلق عليها اسم "شباب محمد"، لم يلبث حتى بايعه اعضاؤها الشيخ سعيد شعبان، حركة التوحيد الاسلامي، والشيخ بدر شندر، والشاعر أكرم خضر، فتحي يكن، ورشيد كرامي رئيس الوزراء الأسبق "بالإمارة"، فأطلق عليها"الجماعة مسلمون" وهي مجموعة قامت على تبني نهج السلف في الدعوة إلى الاسلام والالتزام به، متخذة من العمل الخيري وسيلة للدعوة، فأنشأت مؤسسة خيرية تعنى برعاية الأيتام بدعم . تعتبر بلدة مجدل عنجر المركز الثاني للحركة السلفية في لبنان بعد طرابلس. ولمجدل عنجر تاريخها الحافل مع الحركة السلفية في ظل ازدياد الاحتقان الطائفي والمذهبـي في لبنان، فقد فتحت أحداث 7 مايس 2008 الأبواب أمام الحركة السلفية التي استفادت من تحول العشرات من الشباب إليها على خلفية الاحتقان المذهبي.

 

من هم ألعلويون

 

يجمع المؤرخون على اختلاف نزعاتهم وتباينهم، وفقا لمعلومات موسوعية، على إن العلويين فرقة من الشيعة لم تختلف مع الشيعة في شيء إلا في بعض المسائل السياسية التاريخية ولاسيّما حول شعيب محمد بن نصير النميري في العام 260 هـالموافق 867 م، فالطائفتان تتبعان المذهب الجعفريالعلويون كانوا حتى سنة 1304 م هم العدد الغالب بين سكان جبال كسروان. وكانوا موجودين أيضًا في وادي التيم وفي جنوب وشمال لبنانأمّا في طرابلس، فعندما أتى الصليبيون وحاربوا دولة بني عمار، عندها انهزم العلويون وحلّ مكانهم الحكم الأخشيدي ولجأ القسم الأكبر الى جبال الساحل السوري التي عرفت لاحقًا بجبال العلويينأما اليوم، فيقدّر عدد العلويين في لبنان بمئة ألف نسمة، حوالي 50 ألف في طرابلس و 40 ألف في عكار وعشرة آلاف موزعين في بيروت والكورة والمتن الشمالي وقرية الغجر في مزارع شبعا.

 

تصعيد مشهد الاغتيالات والمواجهات

 

شهدت بيروت يوم 19 نوفمير 2013 عملية تفجير مزدوجة امام مدخل السفارة الأيرانية واللذان أسفرا عن مقتل وجرح العشرات، وقد شهدت لبنان محاولات مماثلة في مدينة طرابلس ومنطقة الضاحية الجنوبية لبيروت خلال شهر اوكست 2013. واعلن حزب الله اللبناني مقتل احد قادته حسان اللقيس يوم 4 ديسمبر 2013 قرب بيروت، متهما اسرائيل بالوقوف خلف العملية التي تأتي في وقت يشارك الحزب في النزاع السوري الى جانب نظام الرئيس بشار الاسد. هذا الاغتيال  يعيد للأذهانمقتل عماد مغنية في دمشق عام 2008، كونهما من قادة حزب الله الجناح ألعسكري.

وضمن مشهد تصعيد العمليات الإنتحارية والأغتيالات في لبنان، إغتال مسلحون مجهولون، يوم 12 نوفمبر 2013، عضو قيادة "جبهة العمل الإسلامي"في لبنان ـ طرابلس، الشيخ سعد الدين غيّة. وفي 24 أغسطس2013، اتهم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي حزب الله اللبناني بالوقوف وراء التفجيرين الذين ضربا مسجدين في مدينة طرابلس شمالي لبنان واسفرا عن مقتل ما لا يقل عن اربعين شخصا.

هذه التطورات بالتأكيد لم تكن منفصلة عن عملية القاء القبض على عضو البرلمان اللبناني والوزير السابق، سماحة في 9 اوكست  2012 في منطقة عكار ـ طرابلس، ثم إغتيال الشهيد وسام الحسن ـ مدير أمن المعلومات، والذي كان معنيا بالتحقيق في ملف سماحة وعملاء اخرين يعملون لصالح نظام الأسد واخرى إلى اسرائيل.

إن وجود فصائل لبنانية تقاتل ضد بعضها في سوريا، من شأنه يشعل فتيل حرب مابينها داخل لبنان . وماتشهده مدينة طرابلس اللبنانية من المواجهات مابين العلويين المؤيدين الى بشاروالسلفية والسلفية "ألجهادية" المعارضة يعتبر نموذجا لمثل هذه الخلافات التي تتحول دائما الى مواجهات مسلحة. وكانت ابرز المواجهات المباشرة في مدينة صيدا جنوب لبنان، في معركة جرت في 24 يونيو 2013 بين حزب الله  وأنصار الشيخ أحمد الأسير.

 

تداعيات إنخراط حزب الله في القتال في سوريا

 

إن أبرز تداعيات أعلان حزب الله  في القتال في سوريا من شانه أن يخلق عمليات عسكرية إنتقامية من قبل ألمعارضة ألسورية المسلحة، هذه التنظيمات ألجهادية تمتلك ظهيرا قويا في لبنان، من شانها تنفيذ عمليات "جهادية " ضد حزب الله على الاراضي اللبنانية. لقد اصبحت الحرب السورية مصدر تهديد الى لبنان، ويبقى نظام الاسد يمثل تهديدا وشبح الانقسام بين اللبنانيين. للأسف من المرجح ان تشهد لبنان مواجهات مسلحة مابين حزب الله والسلفية الجهادية وعنفاً طائفياً اكثر في المرحلة القادمة .

إن توقيت العملية ضد السفارة الأيرانية وعمليات الإغتيالات وتصاعد ألمواجهات المسلحة في طرابلس مابين التبانة وجبل محسن، تأتي ضمن العمليات العسكرية بأستعادت القلمون من قبل النظام في سوريا. وتأتي في أعقاب التحضيرات إلى جنيف 2 وحرص نظام الأسد تحقيق إنجازات عسكرية  ميدانية وسريعة على الأرض، فما يحدث من مواجهات في لبنان هي محاولة الى إرباك حزب الله وجبهته الخلفية في الضاحية الجنوبية، وإنعكاس لإمتداد الحرب الطائفية.

وتعتبرمدينة طرابلس، مدينة هامة من حيث تكوينها المذهبي للمكون السني والسلفية وفي نفس الوقت موقعها الجغرافي على الحدود السورية ومايزيد التعقيد في هذه المدينة ايضا هو وجود العلويين الذين يتركزون عند الحدود السورية  في جانب اخر من المدينة  في جبل محسن .

إن وجود فصائل لبنانية تقاتل ضد بعضها في سوريا، من شأنه يشعل الحرب مابين تلك الطراف في لبنان. وماتشهده طرابلس اللبنانية من المواجهات مابين العلويين المؤيدين الى بشار والسلفية المعارضة يعتبر نموذجا لمثل هذه الخلافات التي تتحول دائما الى  مواجهات مسلحة. إن أبرز تداعيات إعلان حزب الله القتال في سوريا هو ظهور عمليات إغتيالات ومواجهاتانتقامية من قبل ألمعارضة ألسورية المسلحة. هذه التنظيمات ألجهادية تمتلك ظهيرا قويا في لبنان، من شانها تنفيذ عمليات "جهادية " ضد حزب الله  وبالعكس على الاراضي اللبنانية.

 

معركة القلمون

 

اكتسبت السلسلة الشرقية الواقعة بين لبنان وسوريا أهمية عسكرية لوقوعها بالقرب من الطريق الدولي بين دمشق وحمص، والذي يفصل العاصمة السورية والساحل وبين دمشق والشمال نحو مدينة حلب، وهي مفتوحة على لبنان في عرسال. تمثلالقلمون، ألقريبة من بلدة عرسال اللبنانية، شريان الإمدادات للجيش الحر و"الجهاديين" في ريف دمشق. أما بلدة عرسالاللبنانية ـ بعلبك ـ محافظة البقاع، فتبعد عن بيروت 122 كلم . غالبية سكانها من السنة، تقع على سلسلة جبال لبنان الشرقية، هنالك معلومات غير مؤكدة من تسلل تنظيمات جهادية إلى البلدة في أعقاب "ثورة " سوريا 2011 . لذا بعد سيطرتالقوات السورية على ألقلمون ـ  دير عطية ضاق الخناق على "الجهاديين،

فمايحصل في القلمون يمتد إلى عرسال ثم بقية اللأراضي اللبنانية ومنها مايحدث من مواجهات مسلحة مابين جبل محسن العلوي والتبانة المعارضة للنظام السوري، هذه المواجهات اصبحت  مشهد متكرر، وهي ماتكاد تهدء، إلا تعود لتندلع من جديد. ونقلا عن مصادرمن داخل طرابلس، فأن أهالي طرابلس أصبحوا لايعطون أهمية إلى هذه المواجهات ليمارسوا حياتهم أليومية بشكل طبيعي على بعد بضعة كيلومترات من المواجهات. لكن رغم ذلك، فهي تمثل صداع مزمن للحكومة اللبنانية، فجاء رد فعل الحكومة أللبنانية بنشر القوات في المنطقة مابين التبانة وجبل محسن، ضمن قلق ومخاوف الحكومة من توسع رقعة الصراع الطائفي، بعد التطورات الميدانية في سوريا. العمليات العسكرية في سوريا، خلال الأشهر السابقة، كانت لها نتائج وانعكاسات على أطراف الصراع في طرابلس على وجه التحديد والمدن اللبنانية الاخرى ابرزها الضاحية الجنوبية في بيروت. الأن اصبحت الأحداث في سوريا على حدود عرسال اللبنانية أقوى، لتكون ردود الأفعال أشد، داخل البقاع و طرابلس.

أعلنت وزارة الشئون الاجتماعية اللبنانية، إن إجمالى عدد السوريين الذين دخلوا بلدة عرسال شمال شرق لبنان منذ 14 نوفمبر201325 لحد الان بلغ 17 ألفاً و390، ولايمكن إستبعاد وجود أعداد من "الجهادين" بينهم، بعد إشتداد المواجهات مع قوات بشار.

 

صراع مذهبي

 

وفقا إلى دراسة معهد واشنطن، للباحث ديفييد شينكر، فأن العديد من الإسلاميين في الشرق الأوسط، يركزوا على الاختلافات المذهبية من أجل تحقيق هدف في  إقامة دولة إسلامية . لكن لا يزال هناك عدد من العقبات الكبيرة التي تحول دون تحقيق هذا الحلم (..) والسؤال عما إذا كان الفقه السني أم الشيعي هو الذي سيسود في نهاية الأمر داخل تلك الدولة. ويستبعد الباحث إحتمالات وجود تقارب بين المكونات الطائفية المذهبية في لبنان في المستقبل القريب بسبب الديناميت التي تشهده المنطقة وخاصة في الجوار السوري.

بات واضحا، بأن الصراعات في منطقة الشرق الأوسط تحولت إلى صراعات طائفية مذهبية، حتى الحرب في سوريا تحولت إلى حرب طائفية، وكأن القتال مع او ضد النظام السوري هو دفاعا عن المذهب والطائفة، بعيد عن المصلحة الوطنية أو القومية. ليتحول القادة السياسيين في لبنان إلى زعاماء طوائف حرب. إن ألمواجهات المسلحة الطائفية في سوريا يمتد تأثيرها ألى لبنان وتشتد مع تصعيد المواجهات الميدانية على الارض في سوريا. وهذا يعني إن تقويض المساحة التي يقف عليها "ألجهاديين" في سوريا ماقبل أجتماع جنيف2، سينعكس بشدة على المواجهات على الارض في لبنان مع تصاعد عمليات الاغتيالات نوعيا.

 

* باحث في مكافحة الإرهاب والإستخبار