حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الشفافية اليمنية تحتفي باليوم العالمي لمكافحة الفساد وتطلق جائزة "النزاهة" (نص البيان)

الثلاثاء 10 ديسمبر 2013 09:29 صباحاً الحدث - خاص

 احتفت المجموعة اليمنية للشفافية والنزاهة باليوم العالمي لمكافحة الفساد في العاصمة اليمنية صنعاء، حيث نظمت وقفة احتجاجية أمام الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد بمناسبة اليوم العالمي، وأطلقت بالونات في سماء صنعاء تحمل شعار" لا للإفلات من العقاب". بالإضافة إلى إقامة فعالية بهذه المناسبة.

 

وبدأت الفعالية ، التي أقيمت في فندق تاج سبأ بصنعاء، بكلمة المجموعة اليمنية للشفافية والنزاهة ألقاها الدكتور عبدالقادر البناء عضو مجلس الإدارة رحب فيها بالحضور.

وتحدث البناء عن وضع الفساد في اليمن مؤكدا بأن الفساد ما يزال متغلغلا في مختلف مؤسسات الدولة.

مشيرا إلى وجود صعوبة في تحريك واقع الفساد والمفسدين الذين ساهموا في هدم الدولة ونهبها عشرات السنين ولازالوا يسيطرون على مواقعهم، والحل هو أن المجتمع لا يصمت عن الفساد والمفسدين.

من جانبه قال الأستاذ نبيل عبدالحفيظ عضو مجلس إدارة المجموعة "أن الإصلاح المالي والإداري منذ العام 1995 ظل يسير في خطى بطيئة جداً، حيث توجد قوانين لكنها في التنفيذ غير فاعلة ولا تحقق شيئا يمكن من خلاله إشعار الناس بالتفاؤل.

وأعلن عبد الحفيظ عن جائزة النزاهة وهي جائزة سنوية ستقدمها المجموعة للبارزين في مجال مكافحة الفساد وتعزيز قيم الشفافية والنزاهة، مؤكدا بأن مثل هذه الجائزة تقدمها فروع منظمة الشفافية الدولية بمختلف دول العالم حيث تعطى بناء على معايير دقيقة.

جرى خلال الاحتفال عرض أفلام وثائقية وأنشطة المجموعة اليمنية للشفافية والنزاهة للعام 2013م وما سيتم تنفيذه خلال العام 2014م.

كما أصدرت المجموعة اليمنية للشفافية والنزاهة بيانا بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد سلمته إلى الهيئة العامة لمكافحة الفساد.

نص البيان

بيان صادر عن الشفافية اليمنيةYTTIبمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد
9 ديسمبر 2013م.

في الوقت الذي يحتفل فيه العالم باليوم العالمي لمكافحة الفساد، فإننا في المجموعة اليمنية للشفافية والنزاهة YTTI ننظر بقلق بالغ إلى استمرار تفشي الفساد بجميع أشكاله وأنواعه، وكذا تغلغله في أغلب مؤسسات الدولة؛ الأمر الذي يهدد اقتصاد هذا البلد وأمنه واستقراره.

لقد كنا نأمل من القوى الوطنية والجهات المعنية بمكافحة الفساد، أن تستغل مرحلة التحول الديمقراطي في اليمن، في اتجاه تلبية المطالب الشعبية، بإقالة الفاسدين ومحاكمتهم، وخلق يمن جديد خال من الفساد، وبما يشيع قدرا كبيرا من الثقة بين المجتمع والقيادة السياسية، غير أن شيئا من هذا لم يحدث.

لقد أشار تقرير مؤشر مدركات الفساد 2013م، الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، أن مستويات الفساد وسوء استخدام السلطة في اليمن، ما تزال مرتفعة، حيث احتلت اليمن الترتيب رقم 167 من 177 دولة والدرجة 18 من 100، مسجلة تراجعا كبيرا في مستوى النزاهة بنسبة خمس درجات عما كانت عليه في العام الماضي، ويعود هذا التراجع إلى عدة أسباب، أهمها: ضعف الدور الرقابي للبرلمان، وقصور أداء منظومة مكافحة الفساد، وضعف دور الإعلام ومنظمات المجتمع المدني في الرقابة على الحكومات ومساءلتها.

إننا في المجموعة اليمنية للشفافية والنزاهة نجدد مطالبتنا للأخ رئيس الجمهورية، وللهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد بالآتي:

• ضرورة البدء باتخاذ الإجراءات العاجلة لتطبيق مبادئ ومعايير الحكم الرشيد ومحاربة الفساد، وتعزيز قيم الشفافية والنزاهة، وتحمل المسؤولية القانونية للحفاظ على المال العام.
• اتخاذ الإجراءات السريعة والعاجلة بإقالة واستبدال القيادات في المؤسسات والهيئات الحكومية الذين تورطوا بقضايا فساد وإهدار للمال العام.
• تطبيق القانون على المسئولين المتخلفين عن تقديم إقرارات الذمة المالية.
• إحالة جميع المتورطين بقضايا فساد إلى القضاء وحجز أرصدتهم في الداخل والخارج، وإعادة أي أموال أو ممتلكات ناتجة عن الكسب غير المشروع إلى الخزينة العامة للدولة، بموجب الأحكام القضائية.
• إصلاح المنظومة التشريعية المتعلقة بمكافحة الفساد، وإلغاء النصوص القانونية التي تحمي كبار المسئولين في الدولة من المساءلة في قضايا الفساد ونهب المال العام.
• ضمان حرية الإعلام والتعبير عن الرأي، وتفعيل قانون حق الحصول على المعلومات، الذي يعتبر من الأمور الضرورية لمكافحة الفساد.
• العمل على إنهاء حالة الانفلات الأمني التي تعيشه محافظات الجمهورية ونشدد على أهمية اعتماد مبدأ الشفافية في التعاطي مع العمليات الإجرامية وكشف نتائج التحقيقات لعامة الناس.

في الختام، تؤكد المجموعة اليمنية للشفافية والنزاهة، على استمرارها في عملها الدؤوب في مكافحة الفساد، وتعزيز قيم الشفافية والنزاهة، بشكل مستقل، وبمهنية تامة، وفقآ لمعايير الشفافية الدولية.
صادر عن المجموعة اليمنية للشفافية والنزاهة YTTI الفرع الوطني لمنظمة الشفافية الدوليةTI 9ديسمبر 2013م.